الاتحاد

الرياضي

الماراثون 46 على «خط البداية»!

الهدافون في "المحترفين،

الهدافون في "المحترفين،

معتصم عبد الله (دبي)

يقترب دوري الخليج العربي من «اليوبيل الذهبي»، مع وصوله إلى «النسخة 46» «الـ 12 في عهد الاحتراف»، والتي تنطلق الليلة، بإقامة 4 مباريات، ضمن الجولة الأولى تجمع حتا مع شباب الأهلي على استاد حمدان بن راشد، والجزيرة مع الظفرة باستاد محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي، والشارقة «حامل اللقب» أمام ضيفه خورفكان بـ«الإمارة الباسمة»، وبني ياس أمام عجمان بالشامخة، وتستكمل الجولة الأولى، بإقامة 3 مباريات، تجمع العين مع اتحاد كلباء باستاد هزاع بن زايد، والفجيرة مع الوحدة، وتختتم بقمة «بر دبي» بين النصر والوصل، على استاد آل مكتوم.
وتقام مباريات دوري الخليج العربي في الموسم الحالي «2019- 2020»، تحت مظلة «رابطة دوري المحترفين» الكيان المؤسسي ذي الشخصية الاعتبارية المستقلة إدارياً ومالياً وتنظيمياً عن اتحاد الكرة، وهي النسخة الرابعة التي تقام تحت مظلة «الرابطة» التي شهدت ميلاد الاحتراف موسم 2008- 2019، قبل قرار حلها في يونيو 2011، بقرار من الهيئة العامة للرياضة، وتحولها إلى لجنة دوري المحترفين، لتعود مجدداً مع انطلاقة الموسم الحالي، وسط تطلعات أكبر بتعزيز مسيرة تطوير الاحتراف الكروي. ويكمل دوري الخليج العربي مع انطلاقته الليلة «12 ربيعاً» في عهد الاحتراف، منذ النسخة الأولى 2008- 2009، والتي دُشنت في تاريخ مشابه «18 سبتمبر 2008»، ويحتفل دوري المحترفين بمرور 4018 يوماً منذ موسمه الأول بمشاركة 19 فريقاً، ضمت أندية العين، الجزيرة، الوحدة، الوصل، النصر، الأهلي والشباب ودبي «شباب الأهلي دبي»، الشارقة والشعب «الشارقة»، الظفرة، عجمان، خورفكان «الخليج»، الإمارات، بني ياس، اتحاد كلباء، دبا الفجيرة، الفجيرة، وحتا.
وتحكي قصة دورينا على مدار العقود الماضية الأربعة، نجاح ثمانية أندية فقط في كتابة أسمائها بأحرف من ذهب في سجل «الأبطال»، والذي يضم على التوالي العين حامل الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة «13 لقباً»، والثنائي الأهلي والوصل «7 ألقاب»، مقابل 6 ألقاب للشارقة، و4 ألقاب للوحدة، وثلاثة ألقاب للنصر والشباب، مقابل لقبين للجزيرة موسمي 2010- 2011 و2016- 2017.
وحظي نصف أندية الخليج العربي في الموسم الحالي 2019- 2020، بفرصة التتويج بدرع الدوري مرة واحدة على الأقل، في الوقت الذي تبدو فيه فرص ميلاد «بطل جديد» من بين أندية بني ياس، عجمان، الظفرة، اتحاد كلباء، الفجيرة، حتا، وخورفكان العائد للمشاركة الثانية في تاريخه بعد الأولى 2008- 2009 تحت مسمى الخليج صعبة للغاية.
وعززت أندية الخليج العربي استعداداتها المكثفة لانطلاقة الدوري، عبر خوض معسكرات إعدادية صيفية توزعت 7 وجهات أوروبية، بجانب مصر التي احتضنت معسكر إعداد خورفكان، بجانب الجزء الثاني من برنامج تحضيرات عجمان، وشملت وجهات أندية الخليج العربي، النمسا «العين والوصل واتحاد كلباء»، ألمانيا «عجمان، النصر والظفرة»، هولندا «الشارقة والوحدة والجزيرة»، إسبانيا «بني ياس وشباب الأهلي»، سلوفاكيا، «شباب الأهلي»، التشيك «الفجيرة»، صربيا «حتا»، إضافة إلى مصر «خورفكان وعجمان».
ومع اقترابها من حاجز الـ 150 صفقة في «الميركاتو الصيفي» الذي يغلق أبوابه 30 سبتمبر الحالي، عززت أندية الخليج العربي صفوفها، بعقد صفقات نوعية على صعيد اللاعبين المواطنين والأجانب والمقيمين، ووصلت في بعض الأندية إلى 22 لاعباً مثل خورفكان.
وبعيداً عن التجارب الودية، خلال فترة التحضيرات التي سبقت انطلاقة الدوري، في ظل تباين مستويات الفرق المنافسة والنتائج القياسية، خاضت أندية الخليج العربي 24 مباراة رسمية، في إطار بطولات كأس الخليج العربي «ثلاث جولات في الدوري الأول»، دور الستة عشر لأبطال آسيا «الوحدة»، 3 مباريات في كأس الملك محمد السادس للأندية الأبطال، للوصل والجزيرة، بجانب مباراة «سوبر» الخليج العربي، والتي جمعت الشارقة «حامل لقب الدوري»، وشباب الأهلي الوصيف وحامل لقب كأس رئيس الدولة.
ويكتسي السباق نحو لقب الدوري موسم 2019- 2020 طابع الإثارة، عطفاً على الجاهزية الفنية والبدنية لأغلب الفرق المشاركة، بعدما برهن الشارقة «حامل اللقب»، على قدرته الدفاع عن الدرع «الثمين»، بالفوز بأول ألقاب الموسم «كأس سوبر الخليج العربي»، على حساب منافسه شباب الأهلي 4 - 3 بركلات الترجيح، وفضل عبدالعزيز العنبري مدرب «الملك»، الذي نجح في تدوين اسمه بوصفه أول مدرب مواطن يفوز بالدرع، الاعتماد على أغلب العناصر التي قادت الفريق للتتويج، في الموسم الماضي، وإضافة عناصر محددة، أبرزها ريكاردو جوميز.
وكشفت الجولات الثلاث الأولى لكأس الخليج العربي، عن جاهزية كبيرة لشباب الأهلي دبي، وعمد إلى تدعيم صفوفه بصفقات نوعية، أبرزها البرازيلي ليوناردو المنتقل من الوحدة، بدوره يعول «العنابي» تحت القيادة الجديدة لمدربه الهولندي موريس شتاين، على الإضافة المميزة لـ «الثنائي» ميليسي القادم من الظفرة، والإسباني كارليتيس، ويأمل «الزعيم» العيناوي الذي أنهى الموسم الماضي بالمركز الرابع، في العودة القوية، متسلحاً بتكتيك مدربه الروماني إيفان ليكو، بجانب نجوم الانتقالات الصيفية كايو كانيدو هداف الوصل، والتوجولي لابا كودجو، والجزائري عبدالرحمن مزيان، فيما يتطلع الجزيرة، بعد تصدره مشهد «الميركاتو الصيفي»، خاصة على صعيد اللاعبين المواطنين، بقيادة الثنائي عمر عبدالرحمن المنتقل من الهلال السعودي، وعامر عبدالرحمن لاعب الجزيرة وبني ياس السابق.

اقرأ أيضا

30 يوماًً على انطلاق أغلى بطولة جولف في العالم