الاتحاد

الاقتصادي

كوناري : واردات افريقيا النفطية تعادل ضعف ديونها المشطوبة


الجزائر -رويترز: قال الاتحاد الإفريقي إن الآمال في انتشال إفريقيا من هوة الفقر قد تتلاشى 'كذوبان الجليد تحت الشمس' إذا استمر ارتفاع أسعار النفط·وقال ألفا عمر كوناري رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي في مؤتمر عن النفط والغاز إن الدول الإفريقية تنفق عادة نسبة من دخلها القومي على واردات الطاقة تفوق كثيرا ما تنفقه الدول الغنية ولابد وأن يكون لهذا أثر على معدل النمو في الدول الإفريقية· وأضاف 'إن عبء واردات منتجات التكرير له أثر خطير على مستقبل الدول غير المنتجة للنفط' مشيرا إلى أن إفريقيا استوردت 57,6 مليون طن من الوقود عام ·2004 وقال 'وبالسعر الحالي الذي يبلغ نحو 60 دولارا للبرميل فإن هذا يعني حوالي 23 مليار دولار وهو رقم يمثل أكثر من نصف الدين الذي تم شطبه مؤخرا على أكبر 18 دولة مدينة·
وأشار كوناري ، الذي شغل من قبل منصب رئيس مالي إن أحلام القارة في التنمية التي انطلقت مع زيادة المساعدات في الآونة الأخيرة وفي الاستثمار الأجنبي وانحسار الحروب معرضة للخطر بسبب أسعار النفط المرتفعة· وأضاف 'عهد النفط الرخيص قد ولى· فما الذي يبقى إذن لطموحاتنا وأحلامنا في أن نرى إفريقيا تسلك طريق التنمية المتسقة؟' وتساءل 'أليس هناك خطر يتمثل في ذوبان تلك الآمال كذوبان الجليد تحت الشمس إذا تركنا عبء تكلفة الوقود مستمرا·
ووافق الاتحاد الأوروبي في يناير الماضي على إنشاء صندوق إفريقي للبترول وهو صندوق تساهم فيه الدول الإفريقية المصدرة للنفط لمساعدة دول القارة·
التي تستورد البترول في تمويل بعض وارداتها من الوقود لكن لم تعلن تفاصيل عن كيفية عمل الصندوق·

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية