الاتحاد

الاقتصادي

اقتصاد أبوظبي يتأهب للنمو في 2018

حسونة الطيب (أبوظبي)

يتأهب اقتصاد أبوظبي للنمو خلال العام الجاري، مدفوعاً بتوقعات ارتفاع أسعار النفط والنمو المستدام في القطاع غير النفطي، ما يسمح لاقتصاد الإمارة بالتعافي من حالة الأداء المتواضع خلال الشهور الاثني عشر الماضية.
وسجل معدل النمو لاقتصاد أبوظبي نمواً خلال العام الماضي بلغ نحو 3%، من من المتوقع آن يستكمل منحنى النمو خلال العام الجاري، بحسب تقرير «أكسفورد بيزنس جروب 2017».
ومن المتوقع أن يدفع الارتفاع في أسعار النفط مصحوباً بنمو القطاع غير النفطي الذي بلغ 3,2% في العام الماضي، بعجلة الاقتصاد نحو دائرة الانتعاش خلال هذا العام، مدعوماً بالزيادة في الاستثمارات العامة والتجارة العالمية.
كما من المتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي، بنحو 3,2%، منسجماً مع مستويات النمو المتوقعة لاقتصاد البلاد ككل، حسبما جاء عن صندوق النقد الدولي. ولاحت أول بوادر العودة لنمو أقوى، خلال الربع الثالث من العام الماضي، مع ارتفاع في الناتج الصناعي، حسب البيانات التي صدرت عن المركز الوطني للإحصاء نهاية ديسمبر الماضي، وكذلك ارتفع مؤشر الإنتاج الصناعي 6% بالمقارنة مع الربع الثاني، مدعوماً بالإنتاج الصناعي للمعادن الأساسية.
وتماشياً مع السعي وراء تنويع وتعضيد القاعدة المالية، بدأت الحكومة في 2017، عملية فتح بعض مؤسساتها الرئيسية للملكية العامة وإعلان طرح أولي عام لشركة أدنوك للتوزيع في نوفمبر. وبدأ تداول الأسهم في 13 ديسمبر، بعد إغلاق الاشتراك في عملية الطرح في 5 ديسمبر. وفي بيان صدر في اليوم الأول للتداول، أعلنت «أدنوك» رفع الطرح الأولي العام للقيمة السوقية لفرعها للتوزيع، لنحو 8,5 مليار دولار، ما أهلها لاحتلال المرتبة الرابعة كأكبر شركة في سوق أبوظبي للأوراق المالية من حيث القيمة السوقية.
وكان الطرح، هو الأول في السوق منذ 2012 وأول إدراج من نوعه في الإمارات في 2017.
ويترقب المحللون، ما إذا كان هذا الطرح سيكون بمثابة الدافع الذي يحفز على عمليات إدراج أخرى ويزيد من وتيرة النشاط خلال هذا العام.
وفي خطوة أخرى، كان الهدف من ورائها، زيادة عائدات المؤسسات الحكومية، اتخذت الحكومة إجراءات بداية 2017 لدمج بعض الأعمال في أبوظبي من خلال دمج إثنين من أكبر شركاتها الاستثمارية، مبادلة للتنمية وشركة الاستثمارات البترولية الدولية. ونتج عن هذا الدمج، شركة «مبادلة للاستثمار» بقيمة تصل إلى 125 مليار دولار.
وربما يسهم حجم الشركة الكبير، في زيادة مقدرتها على جمع المال في الأسواق العالمية.

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية