الاتحاد

الاقتصادي

إجراءات صارمة لضمان سلامة البواخر السياحية في دبي


دبي - الاتحاد: بدأت الجهات المسؤولة في دبي تحركا واسع النطاق يهدف إلى الاطمئنان إلى التزام البواخر السياحية المبحرة في خور دبي بقواعد ومعايير السلامة وذلك في أعقاب غرق سفينة سياحية 'بانوش' قبالة سواحل البحرين· وعلمت 'الاتحاد' أن الجهات المسؤولة خاصة موانئ دبي ودائرة السياحة عقدت اجتماعا موسعا أمس ضم ممثلي 20 جهة مختلفة لمناقشة وضع معايير جديدة لهذا القطاع حيث تم الاتفاق خلال الاجتماع على إعداد أول دستور وقانون منظم لعمل تلك البواخر في الإمارة وتم تكليف لجنة لإعداد المشروع وعرضه خلال أسبوع من الآن فيما أشاد مشغلو بواخر سياحية في دبي بهذا التوجه غير أنهم طالبوا بسرعة البت في عمليات فحص السفن بحيث تستأنف عملها في أسرع وقت ممكن· وشهدت دبي أمس اجتماعا موسعا ضم ممثلين عن 20 مؤسسة ودائرة حكومية بالإمارة حيث جرت مناقشة سرعة إعداد أول قانون لتنظيم عمل البواخر السياحية داخل الإمارة وعلى مستوى الدولة وإمكانية تعميم هذا القانون المقترح على كافة البواخر العاملة في المياه البحرية للدولة·
وتقرر تشكيل لجنة لصياغة مشروع القانون المقترح وإعداده بصورته شبه النهائية وعرضه على اجتماع قادم يتم في غضون أسبوع على الأكثر، وقد حضر هذا الاجتماع ممثلون عن دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي والبلدية وخفر السواحل والشرطة والجمارك والموانئ والدفاع المدني في دبي، وغيرها من الجهات المعنية·
وقال إياد عبدالرحمن، مدير العلاقات الإعلامية في دائرة السياحة والتسويق التجاري، إن الاجتماع استعرض بالتفصيل كافة الأمور ذات الصلة بأمن وتشغيل البواخر والمراكب السياحية على مستوى الإمارة حيث عرض المشاركون رؤاهم فيما يتعلق بآلية تنظيم هذا القطاع على المستويين المتوسط والبعيد من خلال آلية قانونية وتنظيمية جديدة تراعي مصالح كل الأطراف وتكفل الحماية لمرتادي هذه البواخر· وأضاف: تركز الاتفاق العام على سرعة إنجاز آلية قانونية (قانون) لتنظيم القطاع السياحي البحري يراعى في بنوده مجمل الأمور الأمنية والتشغيلية والخدمية وإجراءات السلامة على متن هذه المراكب وإخضاعها لمواصفات عالمية بجانب معايير خاصة بالبيئة السياحية داخل الدولة·
وقال إياد إن دور دائرة السياحة يتعلق بإصدار التصاريح للمطاعم العائمة وتأجير البواخر للرحلات وهو الإجراء الأخير لتشغيل هذه البواخر بعد خضوعها للرقابة وتطبيق المعايير الأمنية عليها، مشددا على أن الدائرة لا تمنح هذه التراخيص إلا في حالة حصول الباخرة على التصنيف الدولي لمعايير السلامة· وشدد على أن هذه الإجراءات تأتي لتوفير اكبر قدر من الحماية لحياة ركاب ومرتادي هذه السفن ومنعا لحدوث أي مشكلات بهذا الشأن·
عمليات تفتيش
وقال مصدر مسؤول في موانئ دبي لـ (الاتحاد) إن سلطة موانئ دبي أوقفت يوم أمس الأول كافة رحلات السفن والمراكب البحرية السياحية التي تبحر في خور دبي بهدف إجراء عمليات تفتيش للتأكد من سلامة هذه السفن واتخاذ إجراءات احترازية في النواحي الفنية وأماكن تواجد الركاب قبل أن تسمح السلطة للسفن بالإبحار من جديد يوم أمس وفقا لشروط معينة· وأضاف: سيتم اتخاذ إجراءات تفتيشية لكافة السفن السياحية المستخدمة بالخور، خصوصا في أعقاب حوادث غرق السفن السياحية بالمنطقة مثلما حدث بمملكة البحرين وحادث غرق العبارة المصرية في البحر الأحمر مؤخرا· وكشف عن انه تم الانتهاء من تفتيش 15 سفينة سياحية خلال يومي الأحد والاثنين الماضيين، وانه سيتم استكمال الإجراءات على بقية السفن التي يبلغ مجموعها حوالي 45 سفينة، والتي توقع الانتهاء منها خلال 8 إلى 9 أيام يتم بعدها رفع تقارير مفصلة بحالة هذه السفن من النواحي الفنية وإجراءات السلامة وكفاءة الطواقم للجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات المناسبة، مشددا في الوقت نفسه على وجود إجراءات تفتيشية دورية كان يتم اتخاذها بشكل منظم خلال السنوات الماضية وان هذه الإجراءات لا تعتبر جديدة بهذا الشأن·
وأوضح انه اعتبارا من يوم أمس تم السماح للسفن بمعاودة الإبحار في خور دبي وفقا لشروط معينة أبرزها عدم السماح باستخدام الأجزاء العلوية من السفن (السطح) في تحميل الركاب حيث قد يؤدي ذلك إلى وقوع حوادث انقلاب للسفن التي لم تصمم الكثير منها في الأساس لتحميل الركاب بهذه الطريقة، مشيرا إلى أن 95% من السفن كانت تحمل الركاب على الأجزاء العلوية وتم منعها من ذلك· وأشار المصدر إلى انه سيتم اتخاذ إجراءات أخرى بهذا الشأن تشمل تواجد المفتشين بشكل مستمر وقريب من هذه السفن خلال أيام الأسبوع، وستتواجد دوريات مسائية للقيام بهذه المهام، مشيرا إلى أن الكثير من السفن الموجودة تتمتع بمقومات ممتازة فيما يتصل بإجراءات السلامة·
شكاوى
وكان عدد من أصحاب البواخر السياحية قد شكوا من طلب الجهات المسؤولة أمس الأول وقف إبحار تلك البواخر بصورة فورية ودون إخطار مسبق بفترة زمنية كافية، الأمر الذي أدى إلى معاناة العديد منهم من خسائر ودعوا إلى سرعة إنجاز عمليات الفحص للبواخر السياحية بحيث يتم استئناف نشاط كل باخرة بأسرع وقت ممكن·
واضطر مشغلو البواخر السياحية إلى الاعتذار لزبائنهم بمجرد تلقيهم رسالة وقف الإبحار من جانب موانئ دبي التي طلبت الالتزام بهذا القرار إلى حين إنجاز عمليات تدقيق وفحص على البواخر السياحية والتحقق من توافر معايير السلامة· من جانبه اعتبر علي زيد ابومنصر، نائب رئيس مجلس إدارة شركة نت تورز القرار صائبا إلى حد بعيد، وقال: هناك بالفعل عدد من المراكب التي تعمل من دون توفر شروط السلامة الأساسية بها وأخري تخالف التراخيص الممنوحة لها· لذلك كان من الضروري التدقيق عليها لكنه انتقد التطبيق الفوري للقرار من دون دراسة الآثار المترتبة عليه لاسيما انه كان مفاجئا للجميع'· وأعرب عن أمله في أن يتم الإسراع بأخذ التدابير اللازمة لإعادة تشغيل المراكب في اقرب فرصة، لان ذلك من شأنه أن يضر برافد مهم من روافد السياحة في دبي وهو سياحة الرحلات البحرية التي تعتمد عليها الشركات السياحية مثلها مثل سياحة المغامرات الصحراوية· وأكد أبو منصر انه من الضروري جدا تأمين السلامة أولا لكن ليس هناك ما يمنع من ضمان ذلك من دون إلحاق الضرر بالشركات السياحية وأصحاب المراكب بشكل خاص وصناعة السياحة في الإمارة على وجه العموم

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية