الاتحاد

رسائلكم وصلت


نماذج سيئة
إلى/ صحيفة الاتحاد··
تحية طيبة وبعد
أرغب في التعليق على موضوع المرأة التي قتلت زوجها في رأس الخيمة، والذي نشر بتاريخ 22 مارس 2006 ، فالحقيقة لقد كثرت الجرائم بدولة الإمارات العربية المتحدة مؤخراً، وأظن ذلك بسبب زيادة الجنسيات الآسيوية على أرض الإمارات ونقل عادات وتقاليد ليست موجودة على هذه الأرض واختلاف الثقافات، وبالتالي زيادة المشكلات التي ممكن أن تعانيها الدولة، وحدوث مثل هذه الجريمة أمام أطفال أبرياء ممكن أن تتكرر مرة أخرى، فلابد من بحث الاسباب التي دفعت بامرأة مواطنة لطعن زوجها ثلاث طعنات أدت إلى وفاته، لأن أمراً كهذا لا يمكن أن يحدث من فراغ·
إن صمام الأمان بدأت تخور قواه وتضعف قوة اقناعه في دولة الإمارات، وتفشي حوادث وجرائم شنيعة بهذا الشكل تشوه صورة الدولة الخلابة·
وليت الأمر وقف عند هذه الجريمة بل اليوم الذي تلاه مباشرة قام شاب مواطن بالاعتداء على والده الكبير في السن وضربه ضرباً مبرحا، فأين المبادئ التي تنادي برعاية المسنين واحترام الوالدين وحقوق الإنسان·
لا يسع المرء أن يفعل شيئا حين يسمع هذه الأخبار المشينة بحق الإسلام والإنسانية، والشعب العربي إلا أن يوقع أشد العقوبة بمرتكبي هذه الجرائم ونفيهم بعيدا عن هذا المجتمع الراقي الذي بدأت وفود الشر باجتياحه وتدنيسه، بعد المحاولات الجادة في الارتقاء به الى أعلى المستويات الحضارية الراقية، كما يجب إيقاف الوسائل التي تنادي بنشر هذه الرذائل من أفلام ومبادئ شاذة وعقول هدامة·
أشواق علي

اقرأ أيضا