الاتحاد

الإمارات

استشاري الشارقة يدعو إلى نشر ثقافة السلام والحوار

جانب من أعضاء  استشاري الشارقة

جانب من أعضاء استشاري الشارقة

دعا المجلس الاستشاري في الشارقة إلى نشر ثقافة السلام مع الآخر وتعزيز مبدأ الوسطية الذي تنتهجه دولة الإمارات العربية المتحدة· وأصدر المجلس 12 توصية للارتقاء بعمل دائرة الشؤون الإسلامية والأوقاف في الإمارة·
وكان المجلس قد ناقش في جلسته التي عقدها يوم الخميس الماضي في مقره الجديد بمنطقة المناخ سياسة دائرة الشؤون الإسلامية ورسالتها التي تجسد حجر الزاوية في المجتمع الإسلامي ولا تقتصر على مجرد أداء الشعائر·
وأكدت توصيات المجلس على ضرورة إنشاء معهد متخصص للارتقاء بالمستويين العلمي والتثقيفي للوعاظ والخطباء والأئمة· والاستعانة بالعلماء الباحثين في علوم الشريعة الإسلامية·
وشـــددت التوصيات على تعزيز التواصل مع المدارس والمنشآت التعليمية لغرس القيم الإسلامية وتصحيح المفاهيم الخاطئة ونشر ثقافة السلام مع الآخر·
وأشارت التوصيات إلى العمل على تفعيل قسم الفتوى باختيار العناصر المتفرغة، وتفعيل رقابة المساجد ومتابعة نظافتها وصيانتها· وإنشاء بيت للزكاة بمبنى مستقل يكون مقراً دائماً للدائرة في مدينة الشارقة وتعيين مدير عام للدائرة كما تضمنت التوصيات المطالبة بتفعيل دور مركز دعوة الجاليات بالدائرة ورعاية من يدخلون في الإسلام وتعديل مرسوم إنشاء الدائرة الصادر عام ·1985 وإصدار قانون مستقل للدائرة يحدد الاختصاصات والمهام المنوطة بها وفقاً لأهمية دورها·
واختتمت التوصيات بالتأكيد على قيام الدائرة بتفعيل قرار الاحتشام والسلوك العام في الإمارة وتخصيص مجموعة من البرامج والأهداف الموجهة للشباب والعمل على نشر الوعي الإسلامي بين الموقوفين ونزلاء المنشآت الإصلاحية والعقابية وذلك بالتنسيق مع الجهات المختصة· وكانت جلسة المجلس الاستشاري التي عقدت الخميس الماضي برئاسة سعادة سيف سعيد بن ساعد رئيس المجلس الاستشاري في إمارة الشارقة واستمرت خمس ساعات ناقشت سياسة دائرة الشؤون الإسلامية والأوقاف بحضور الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس دائرة الشؤون الإسلامية الذي اعتبر المسجد حجر الزاوية في المجتمع الإسلامي· واستعرض القاسمي خلال الجلسة جهود الدائرة والمتمثلة في إعداد هيكل تنظيمي يرمي إلى إيجاد رؤية متكاملة واضحة المعالم من خلال إطار تنظيمي يتسم بالسهولة والشمول بما يتواكب مع التطورات، وفي الوقت ذاته يستوعب الأهداف والطموحات المستقبلية· وقال إن الدائرة عمدت إلى تصميم وإعداد قاعدة بيانات متكاملة تشمل المساجد والعاملين فيها والإداريين، بالتعاون مع جميع الإدارات المختصة بالدائرة· لافتاً إلى الخطة الخمسية للدائرة والتوسع في إنشاء الفروع في الذيد وخورفكان ودبا الحصن وكلباء ومنطقة دسمان بالشارقة، بهدف الارتقاء بمستوى الجودة كماً وكيفاً والتيسير على الموظفين من الأئمة والمؤذنين والخطباء والمراجعين من الجمهور وتخفيف العبء عن المكتب الرئيسي بالشارقة·
التواصل المجتمعي
وأشار القاسمي إلى استحداث إدارة جديدة هي إدارة التواصل المجتمعي بغية التواصل مع جميع فئات المجتمع لنشر تعاليم الإسلام السامية· وعلاج المشكلات المجتمعية من خلال رؤية إسلامية تتسم بالاعتدال والوسطية والتأصيل الشرعي لمستجدات الحياة·
صيانة المساجد
وأشار الشيخ صقر بن محمد القاسمي إلى أن الدائرة قامت عن طريق فريق الصيانة المتخصص بإنجاز ما يقارب 17,250 طلب صيانة للمساجد خلال عام ،2007 لافتاً إلى أن الدائرة تشرف على 616 مسجداً، افتتح منها 17 مســــجداً خلال عام ·2007
وقال القاسمي إن إدارة الوعظ وشؤون المساجد تمثل العمود الفقري للدائرة وتتولى كل ما يتصل بالشؤون الدعوية والوعظية· لافتاً إلى وجود لجنة متخصصة لاختبار المتقدمين لشغل وظيفة إمام أو خطيب أو مؤذن على ضوء معايير دقيقة تضمن لنا انتقاء أفضل العناصر الممكنة·
تضمنت مداخلات الأعضاء خلال الجلسة استفسارات شملت: هل للدائرة خطة استراتيجية للمرحلة المقبلة، وهيكل تنظيمي، وما خطة الدائرة لتوطـــين الوظائف الإدارية بما فيها الإمامة وهل هناك من توجه لزيادة الرواتب الخاصة بالأئمة والمؤذنــــين يليق بقدســــية عمــــــلهم وما الأدوار، وهل يمكن استـــحداث إدارة أو قســـم يعنى بشؤون دعوة المسلمين الجدد·
كما تضمنت الاستفسارات كيفية تفعيل آليات الاتصال بالجمهور وبشتى اللغات للرد على أسئلة الجمهور·
جاء رد الدائرة على أن هناك خطة وهيكلاً للدائرة فضلاً عن الاهتمام بالتوطين الإداري والذي وصل إلى 70% من إجمالي عدد الموظفين وتمت زيادة رواتب المؤذنين والأئمة·
وأكد الشيخ صقر القاسمي على أن الدائرة تخطط لبث حملة إعلامية من خلال وسائل الإعلام للعناية بالمسلمين الجدد

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد يؤكد رفض العنصرية والتطرف