الاتحاد

الرياضي

منتخبنا يودع خليجي القدامى


صدقي عبدالعزيز:
ودع منتخبنا الوطني للقدامى فعاليات بطولة الخليج الأولى لكرة القدم لقدامى اللاعبين 2006 والتي تستضيفها وتنظمها إمارة أم القيوين على ملاعب استاد النادي العربي بأم القيوين بعد خسارته غير المتوقعة أمام نظيره القطري الشقيق بهدفين نظيفين سجلهما وليد علي بالشوط الأول وعادل خميس الهدف الثاني قبل صافرة النهاية للمباراة ليقصي منتخبنا الأبيض عن التأهل للدور الثاني من البطولة·
جاء اللقاء قوياً متكافئاً في بعض الأحيان مع الأفضلية للمنتخب العنابي الذي لعب المباراة بحماس وأداء منظم غلب عليه الطابع الهجومي على العكس من فريقنا الذي لعب بطريقة 4/5/1 وغاب عنه الهداف عدنان الطلياني الذي لم يشركه المدرب حسن علي في المباراة وكانت طريقة الفريق إحدى أسباب خروج المنتخب من البطولة حيث اعتمد المدرب على تحركات ناصر خميس كمهاجم صريح ولكن ماذا يفعل وسط أربعة من مدافعي قطر والذي أعطى الهدف الذي سجله وليد علي محمد من رأسية إثر الركنية التي نفذها فهد الكواري من جهة اليمين بالدقيقة 15 بالشوط الأول الأمل والدافعية للمنتخب العنابي للتأهل في حالة إحرازه هدفا آخر وقد تأثر المنتخب الأبيض لإصابة ابراهيم صالح الذي قام بجهد وافر في قطع معظم هجمات لاعبي المنتخب القطري واضطر الجهاز لتبديله للإصابة ودخول خالد إسماعيل مكانه إضافة الى عدم توفيق عبدالله سلطان بالشوط الأول والدفع بفهد خميس كمهاجم ثان بديلاً لعبدالله بالشوط الثاني كلها عوامل أدت الى خسارتنا·
وسعى لاعبو المنتخب الوطني الأبيض مع انطلاقة الشوط الثاني لتعديل الوضع وتحقيق التعادل ولكن تألق الحارس والدفاع القطري حال دون ذلك ليتحول الأداء لصالح المنتخب القطري الذي أحسن لاعبوه السيطرة على منطقة الوسط وفرض إيقاعهم على مجريات اللقاء ولعبوا بروح وتصميم كبير لبلوغ الدور الثاني ورغم المؤازرة الجماهيرية الكبيرة للمنتخب الأبيض فإن الفريق لم يتمكن من استغلالها بشكل جيد وأضاع فرصة التأهل وبلوغ المربع الذهبي ليأت الهدف الثاني في وقت يصعب خلاله التعويض والتسجيل بالدقيقة 30 من كرة رأسية أيضاً سجلها عادل خميس وسط دربكة دفاعية إثر الركنية التي تم تنفيذها من جهة اليمين كذلك ليضعها برأسه على يمين الحارس خلفان عبدالله الذي تصدى للعديد من الكرات الخطرة ولا يسأل عن الهزيمة·
الحكام وأحسن لاعب
أدار المباراة الحكم حسن عبدالله وعاونه على الخطوط سعيد الحوطي وعلي الطنيجي والحكم الرابع بدر علي وقد تأثر لاعبو المنتخب من بعض قرارات الحكم خلال اللقاء·· وراقب المباراة عبدالكريم محمد·
وحصل اللاعب القطري عادل خميس على لقب أفضل لاعب في المباراة لينال الجائزة المقدمة من هاي فون وهي عبارة عن جهاز هاتف نقال حديث·
بفوز المنتخب القطري يتأهل للدور قبل النهائي كوصيف لمتصدر المجموعة المنتخب البحريني فيما ودع منتخبنا الأبيض البطولة بخسارته بفارق هدف·· ليضيع الحلم بإحراز لقب وكأس أول بطولة خليجية لقدامى اللاعبين في كرة القدم ولتواصل الكرة القطرية عقدته للكرة الإماراتية حتى على مستوى المخضرمين·
مثل المنتخب كل من خلفان عبدالله وابراهيم مير وابراهيم صالح وعبدالرحمن الحداد وعبدالحكيم خميس وحسين غلوم واحمد ابراهيم وحمدون وعبدالله سلطان وسالم جوهر وناصر خميس وبالشوط الثاني دفع بخالد اسماعيل وحسن محمد وفهد خميس بدلاً من عبدالله سلطان وابراهيم صالح وخالد اسماعيل·
الأزرق يتصدر الأولى
استحق المنتخب الكويتي صدارة المجموعة الأولى بفوزه المستحق على نظيره المنتخب العماني الشقيق بهدفين نظيفين سجلهما بدر حجي بالدقيقة 3 وجاسم الهويدي بالدقيقة 9 بالشوط الأول بعد مباراة قوية اتسمت بالسرعة والأداء المفتوح من لاعبي الفريقين وكانت السيطرة خلالها للمنتخب الكويتي الشقيق الذي نجح في فرض إيقاعه على رتم المباراة وتحقيق الفوز بها والتأهل عن جدارة للمربع الذهبي· ورغم المحاولات التي قام بها الفريق العماني لتعديل النتيجة الا انه لم ينجح في تسجيل اي هدف خلال مباراتيه ليودع البطولة وبرصيده أربعة اهداف نظيفة·· ويحسب للمنتخب العماني أدائه للشوط الثاني من المباراة وهو يلعب بعشرة لاعبين بعد طرد حارس المرمى هارون بن عامر بالدقيقة 8 بالشوط الثاني إثر عرقلته لمهاجم الكويت المنفرد خارج المنطقة لينال البطاقة الحمراء واضطر المدرب رشيد المحمود الى مشاركة الحارس البديل وإخراج احد لاعبيه كما تأثر اداء المنتخب الكويتي لإصابة بدر حجي المبكرة واستبداله وكان شعلة نشاط لفريقه· أدار المباراة الحكم فهد الكسار وعاونه على الخطوط علي مسعود واحمد السلامي والحكم الرابع حمد الشيخ وراقب المباراة عيسى صالح رئيس اللجنة الفنية بالبطولة·
وتوج اللاعب الكويتي حسين علي الخضري كأفضل لاعب في المباراة ونال الجائزة المخصصة وهي عبارة عن جهاز هاتف نقال مقدم من راعي الجائزة هاي فون·

اقرأ أيضا

ثنائية لخيول الإمارات في افتتاح رويال أسكوت