الاتحاد

الرياضي

نهائي خمس نجوم


نعم هو نهائي خاص، نعم هو نهائي يستحق أن يكون نهائي أغلى الكأس، نعم هو نهائي يفرض حضور كل الناس، نعم هي أمسية من الأمسيات الكروية التي ينتظرها عشاق المستديرة ليس في دولة الإمارات، ولكن في الوطن العربي، فالموعد مع الزعيم وملك الكأس لذلك فإننا على موعد مع حوار كروي تفرضه عدة أمور يأتي في مقدمتها تاريخ التنافس المثير بين البنفسج والأبيض وعندما تتحول إلى لغة الأرقام فإننا نتكلم عن أكثر الفرق فوزاً ببطولة الدوري وهو العين وأكثر الفرق فوزاً ببطولة الكأس وهو الشارقة، وهذا يكفي لأن نطلق على هذه الأمسية الكروية نهائي خمس نجوم، فجميع المقدمات تعطينا وتوحي لنا بأننا على موعد مع قمة جماهيرية مغلفة بالمتعة الكروية التي يمتلك خيوطها نجوم الفريقين ويبقى السؤال الأهم هل يواصل النحل التحليق بهذه البطولة التي يرفض التخلي عندما يصل للنهائي أم للزعيم كلام آخر ويكسر هذه القاعدة!
؟ نادي العين أول ناد يطبق نظام مجلس الشرف وأول ناد يطبق الاحتراف، وأول ناد يبتكر جمعية الجماهير بأسلوبه الحديث المتميز وفريق العين أول ناد يحقق بطولة الدوري بعد رحيل اللاعبين الأجانب، وأيضا يحقق بطولة الدوري مع أول موسم بعد عودتهم وفريق العين أول فريق يتجاوز حاجز الألف هدف في دوري الإمارات وفريق العين أول من يحقق اللقب الآسيوي بنسخته الجديدة لذلك أن نستغرب لو كسر الزعيم القاعدة وهزم الشارقة كأول فريق يهزم الشارقة في نهائي الكأس، فالزعيم عودنا وعود جماهيره على أنه يعشق التحدي وهذه سر بطولاته وإنجازاته!
؟ تواجد الأجنبي الثالث لا تأتي أهميته فقط من خلال المشاركات الخارجية، ولكن تأتي استفادته وأهميته في مسابقاتنا المحلية فلا يعقل أن تلعب بعض الفرص نصف الدوري بلاعب أجنبي واحد بسبب الايقافات أو الإصابات المتلاحقة، فالمتضرر هنا الأندية ويبقى السؤال من يفكر في مصلحة هذه الأندية، ومتى نرتقي بمسابقاتنا إلى واقع أفضل؟
؟ ميتسو ليس ساحراً ولا يمتلك عصا سحرية يستطيع من خلالها أن يحقق ما عجز عنه من هو أفضل وأشهر منه من المدربين العالميين الذين تولوا تدريب منتخب الإمارات في السابق فحلم تحقيق أول بطولة رسمية في تاريخ الكرة الإماراتية، لا يتحقق بعشوائية، فميتسو نجح في السنغال ونجح مع العين ونجح مع الغرافة القطري، لأن هناك العوامل التي ساعدته لتحقيق ذلك، ولكن للأسف ما زلنا نفتقد تلك العوامل في واقع كرتنا الإماراتية، فالأبيض لا يساعد على تحقيق النجاح فعلينا بالتطوير من خلال الاستفادة من الآخرين الذين كنا نسبقهم فسبقونا وتركونا ننبهر بإنجازاتهم وبطولاتهم التي ما زلنا نحلم بها·
؟ اليابان جلست وحققت البطولة الآسيوية وأصبحت تفرض تواجدنا في نهائيات كأس العالم وتونس جنست وعانقت كأس أمم افريقيا لأول مرة في تاريخها، وقطر جنست وحققت البطولة الخليجية للمرة الثانية، وعندما نطالب أو يطالب غيرنا بالتجنيس فلا يعني هذا أن الطريق سوف يكون مفروشا بالورود لتحقيق البطولات ولكن التجنيس سلاح من الأسلحة، قد تطور من واقعنا الكروي الواقف على كف عفريت·
؟ توقيت النهائي ليس مناسباً في نهائي ينتظره الكثيرون، فجماهير الشارقة والعين سوف تخرج من أعمالها مباشرة إلى العاصمة فأتمنى من الجماهير تجنب السرعة، وكان الله في عونهم من إرهاق العمل إلى مباراة سوف تحمل الضغط النفسي والعصبي وكل شيء من أجل أغلى الكؤوس يهون·
علي موسى ــ العين

اقرأ أيضا

برشلونة يجري تدريبات تعافٍ قبل الإعداد لمواجهة فياريال