الاتحاد

الإمارات

طالبات التعليم العالي يطالبن بتعزيز الحوار بين الشرق والغرب

عمدة دندي ومدير المعهد يتوسطان الطالبات بعد الحوار

عمدة دندي ومدير المعهد يتوسطان الطالبات بعد الحوار

أكدت طالبات مؤسسات التعليم العالي المشاركات في البرنامج التعليمي حول التعددية الثقافية بمعهد آل مكتوم للدراسات العربية والإسلامية بأسكتلندا، على ضرورة تكثيف الدور الذي يقوم به الأكاديميون وقادة المجتمعات العربية والغربية في تجسير الفجوة بين الغرب والشرق، وتقديم معلومات حقيقية وغير مغلوطة عن قيم وعادات وتقاليد هذه المجتمعات، ودورها في ترسيخ القيم الحضارية للبشرية·
جاء ذلك خلال استقبال اللورد جون ليتفورد عمدة مدينة دندي لبعثة الطالبات من جامعات زايد وأبوظبي وقطر في مجلس المـــــدينة باسكتلنــــدا، ضمن البرنامج الدراسي الذي يستمر حتى 15 فبراير الجاري، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة·
وأشارت الطالبات خلال الحــــوار المفتوح مع عمدة مدينة دندي الأسكتلندية إلى عـــدد من القضايا من بينها كيفية تعزيز التواصل الحضاري بين الشرق والغرب، وتدعيم الصورة الصحيحة للإسلام في وسائل الإعلام الغربية، والتطــــور الذي تشهده مسيرة المرأة المسلمة في دول الخليج خاصة والدول العربية عامة، ودور الطالبات والأجيال الشابة في بناء علاقات قوية مع المجتمعات الأخرى قائمة على أساس احترام قيم وعادات كل مجتمع·
وقدمت طالبات جامعة زايد صورة شاملة عن تطور مسيرة المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة مما دفع بالمرأة إلى تبوء مناصب راقية في سلم الوزارة والمجلس الوطني الاتحادي وغيرها من المؤسسات الحكومية والخاصة·
وصرح اللورد جون ليتفورد بأن البرنامج سيعطي الطالبات الفرصة للتعرف على الثقافة المحلية من خلال لقاء مجموعة من طالبات وأساتذة مختلف الجامعات في اسكتلندا، وهو ما يعد دليلاً واضحاً على توثيق العلاقات بين مدينتي دندي ودبي من جهة واسكتلندا ودولة الإمارات العربية المتحدة من جهة أخرى·
وأكد البروفيسور مالوري ناي نائب مدير المعهد للشؤون الأكاديمية أن عدد الطالبات الإماراتيات اللواتي انضممن إلى برنامج التعددية الثقافية الذي يعمل على تطوير مفاهيم الريادة وتنمية مهاراتهن الثقافية والعلمية منذ إنشائه حتى اليوم وصل إلى 175 طالبة·
وأشاد بالجهود التي قامت بها جامعة زايد بالتعاون مع المعهد لتطوير الدراسة في البرنامج، فقد حرصت الجامعة على تقديم الدعم المناسب لتشجيع الطالبات على الالتحاق بهذا البرنامج السنوي·
وهذه هي المرة الخامسة التي تبتعث فيها الجامعة مجموعة من طالباتها للدراسة في معهد آل مكتوم باسكتلندا، ويعمل هذا البرنامج على صقل مواهبهن القيادية وتنمية وعيهن بالقضايا العالمية من خلال دراسة قضايا الإسلام والعولمة، بالإضافة إلى اكتساب المعرفة والفهم الأكاديمي لدراسات بيت المقدس الإسلامية باعتبارها نموذجاً للتعددية الثقافية·

اقرأ أيضا

قنصلية الإمارات تؤكد سلامة جميع مواطني الدولة في هيوستن