الاتحاد

الرئيسية

رايس وسترو: الجعفري غير مؤهل!


بغداد والعواصم ـ وكالات الأنباء: شرعت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ونظيرها البريطاني جاك سترو بمهمة مفاجئة في بغداد لتسريع ولادة حكومة الوحدة الوطنية، وسط تزايد الدعوات من داخل 'الائتلاف الموحد' لتنحي رئيس الوزراء المكلف إبراهيم الجعفري والدفع باتجاه حسم أزمة هذا المنصب من خلال اقتراع في البرلمان خلال الأيام المقبلة·
وعلى الرغم من نأي رايس وسترو بنفسيهما عن الانحياز إلى أي طرف في أزمة رئاسة الوزراء، إلا أنه بدا واضحا استياء وزيرة الخارجية الأميركية من الجعفري عبر اللقاء الفاتر معه بحضور نظيرها البريطاني والذين اقتصرت محادثاتهم على سقوط الأمطار في بغداد· في حين كان اللقاء مع الرئيس جلال طالباني ونائبه عادل عبد المهدي (منافس الجعفري سابقاً) أكثر حرارة إلى درجة وصفته رايس بأنه رائع قبل أن تلتقي وسترو لاحقاً زعيم 'الائتلاف' عبد العزيز الحكيم·
وشددت رايس على ضرورة إنهاء محادثات تشكيل حكومة الوحدة في أسرع وقت ممكن، وقالت:'يجب أن يكون واضحاً للجميع أن الوقت حان لكي تسفر المفاوضات عن حكومة'· فيما قال سترو إن بلاده ستعترف بمن سيختاره هذا النظام زعيماً وقائداً'· وإن كانت مصادر سياسية أكدت أن الوزيرين ذكرا خلال اجتماعهما مع طالباني أنهما يفضلان رئيس وزراء يملك القدرة على توحيد العراقيين وأن الجعفري ليس مؤهلاً لذلك·
إلى ذلك، دعا عضو كبير في حزب الحكيم أكبر أحزاب 'الائتلاف الموحد' الجعفري إلى التنحي وإفساح المجال أمام قادة العراق كي يمضوا قدماً في جهود تشكيل الحكومة، قائلاً إن المرشح لهذا المنصب لابد أن يحظى بتوافق الآراء على المستويين الوطني والدولي· ورجح نواب آخرون إحالة مشكلة تسمية رئيس الوزراء إلى البرلمان للتوصل إلى حل خلال الأيام المقبلة·
أمنياً، أعلن الجيش الأميركي أمس عن مقتل 4 جنود بعمليات عسكرية في أماكن متفرقة من العراق، كما اعترف بإسقاط مروحية بنيران معادية ومقتل طياريها· في وقت أسفرت سلسلة من الهجمات المسلحة عن مقتل 11 عراقياً وإصابة 3 آخرين بجروح إضافة إلى مقتل 4 مسلحين واعتقال 31 آخرين بينهم مساعد للزرقاوي في سلسلة عمليات بينها 'الضوء الأحمر '2 ·

اقرأ أيضا

الهدنة لا تكفي