الاتحاد

عربي ودولي

زعيم مليشيا يسحب اعترافه بالحكومة الصومالية!


اديس ابابا- مقديشو- وكالات الانباء- قرر زعيم فصيل صومالي يسيطر على مدينة بيدوا طرد أعضاء البرلمان الصومالي بعدما كانوا قد قرروا عقد جلساتهم في المدينة التي اعتبرت بمثابة 'ملاذ آمن' ·
وقد وصل الى اديس ابابا رئيس الوزراء الصومالي علي محمد جيدي لاجراء محادثات مع محمد طيري رئيس الادارة الإقليمية في شبيلي الوسطى الذي يسيطر على بيدوا تهدف لحل الخلاف مع الحكومة الصومالية الذي انفجر اثر استضافة المدينة جلسات البرلمان الصومالي·
كما أعلن طيري الذي يسيطر على مدينة جوهر المقر المؤقت للحكومة الانتقالية سحب الاعتراف بالحكومة·
وبدأ اللقاء بين جيدي وطيري في أديس أبابا لايجاد مخرج للازمة بينهما حيث ترتبط أديس أبابا بعلاقات متميزة مع طيري والحكومة الانتقالية· ولم يكشف النقاب عن محتوى اللقاءات والمساعي التي تقوم بها أثيوبيا·
ومن جهة أخرى أصيب ثلاثة أشخاص بجروح أثر اطلاق ملثم النار على مقه في مدينة جروى حاضرة ولاية بنت لاند شمال شرق الصومال·وذكرت اذاعة 'بونت لاند' أن من بين الجرحى امرأة وأحد حراس الرئاسة في بونت لاند·
ولم تعرف بعد الأسباب من هذا الهجوم الا أن مناطق في الولاية كانت تعاني في الأونة الأخيرة من تدهور الأوضاع الأمنية مما دعا الجنرال عدي موسى حرسى رئيس الولاية الى الاعلان عن اتخاذ تدابير أمنية صارمة·
وكانت قوات الأمن في الولاية دخلت في اشتباكات مع مليشيات القبائل في منطقة قريبة من بوصاصو الحاضرة التجارية للولاية أثر معارضتها لمشروع تنقيب عن المعادن فى أعقاب اتفاقية أبرمتها الولاية مع شركة استرالية·
وأسفرت تلك الاشتباكات عن مقتل ستة أشخاص كما أثارت توترات بين الولاية وأرض الصومال·
الى ذلك حذرت منظمات إغاثة تابعة للأمم المتحدة من ان عشرة الاف شخص قد يموتون شهريا في الصومال بسبب المجاعة اذا جاء موسم الامطار المقبل هزيلا كما توقعت الارصاد

اقرأ أيضا

مقتل 12 شخصاً في قصف صاروخي على حلب