الاتحاد

عربي ودولي

بوش يدعو إيران إلى الاصغاء للرسالة الدولية


واشنطن، طهران-وكالات الأنباء: انتقدت الادارة الاميركية بعنف امس تجربة الصاروخ الجديد التي اعلنت عنها ايران، معتبرة انها تثبت عدوانية البرنامج العسكري الايراني، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية آدم ايرلي:'ان ذلك يثبت ان ايران اطلقت برنامجا عسكريا فعالا وعدوانيا··وكما سبق ان قلنا انه يتضمن الجهود لتطوير اسلحة دمار شامل، وكذلك منظومات اطلاق هذه الاسلحة'·
وكانت ايران اعلنت انها اجرت تجربة ناجحة على صاروخ جديد متعدد الرؤوس قادر على الافلات من رصد الرادارات، وقال ايرلي:'اعتقد ان الوضع العسكري لايران وجهودها للتطور العسكري يشكلان مصدر قلق للمجموعة الدولية كما اثبت ذلك التوافق حول برنامجها النووي··ان ذلك يذكرنا بما هي النيات الحقيقية لايران لكن الجميع يعرفها لذلك تبنينا اعلانا رئاسيا بالتوافق'· فيما كان الرئيس جورج بوش قد قال بدوره ان من مصلحة ايران ان تصغي بانتباه شديد الى الرسالة التي وجهها اليها مجلس الامن حول انشطتها النووية، لكنه رفض ان يستبق احتمال فرض عقوبات يمكن ان يقرها مجلس الامن ضد ايران لانها لم تقدم الضمانات بأنها لن تسعى الى حيازة السلاح النووي·
وقال خبير اسرائيلي في مجال الصواريخ من جانبه ان صور الصواريخ التي عرضها التلفزيون الايراني وذكر انها تتفادى الرادار لا تطابق الوصف الذي قال انه يبدو مماثلا للصواريخ الروسية طراز 'اسكندر اي'، واضاف عوزي روبين المدير السابق لبرنامج صواريخ 'آرو' في اسرائيل:'الوصف لا يتفق مع الصورة··يحتمل انهم يخادعون'، وقال 'لا اصدق نهائيا ان الايرانيين يمكن ان يتوصلوا الى مثل هذه التكنولوجيا المتقدمة محليا··ان الوصف يطابق حرفيا تقريبا الوصف الروسي للصاروخ اسكندر اي باستثناء واحد هو ان الروس لا يزعمون القدرة على ضربه عدة اهداف'·
جاء ذلك، في وقت نقلت وكالة الانباء الايرانية عن وزير الخارجية منوشهر متقي قوله امس إن الموعد النهائي الذي حدده مجلس الامن للبرنامج النووي الايراني يزيد تعقيد النزاع، واضاف 'الموعد الذي حددته الامم المتحدة جعل من الصعب على كل الاطراف اتخاذ الخطوات المقبلة من أجل تسوية الخلاف بشكل عقلاني'، مشيرا الى ان بلاده ستواصل التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والالتزام باتفاقية حظر الانتشار النووي ولكنها لن تقبل التمييز بشأن حقها المشروع في امتلاك التكنولوجيا النووية·
وكرر متقي أن طهران لن تستخدم النفط سلاحا في الخلاف بشأن برنامجها النووي ومستعدة للتوصل لحل وسط، واضاف 'لن نستخدم الطاقة وسيلة للضغط السياسي ولا يزال بالإمكان التوصل لحل وسط لكن امكانية أن تتخلى إيران عن حقوقها القانونية لن تحدث· وهون من شأن تلميحات بريطانية بأن إيران قد تواجه عقوبات دولية في نهاية المطاف اذا لم توقف عمليات تخصيب اليورانيوم·

اقرأ أيضا

بعد عام على فتح الحدود مع الأردن.. عودة 153 ألف سوري إلى ديارهم