الاتحاد

عربي ودولي

عباس مستعد للتعاون مع أي حكومة إسرائيلية منتخبة

جانب من مسيرة دعم منظمة التحرير في رام الله (أي بي آيه)

جانب من مسيرة دعم منظمة التحرير في رام الله (أي بي آيه)

أبدى الرئيس الفلسطيني محمود عباس امس، أمام الصحفيين في وارسو، استعداده للتعاون مع اي حكومة اسرائيلية تنبثق من الانتخابات التشريعية التي ستجرى اليوم الثلاثاء· وقال الرئيس الفلسطيني للصحفيين خلال زيارة عمل لبولندا: ''لا اعرف من سيربح الانتخابات، لكننا سنتعاون مع اي حكومة اسرائيلية جديدة تنبثق من هذه الانتخابات، على اساس الاتفاقات الثنائية والقرارات الدولية الصادرة حتى الان''·
واضاف عباس ''ننتظر في الوقت نفسه، من الحكومة الجديدة ان توقف اقامة مستوطنات جديدة· اذا لم تقم الحكومة الجديدة بذلك، لا اعلم ماذا سيحصل لعملية السلام''· وتابع ''اذا، اريد ان تفي اسرائيل بكل التزاماتها، وإلا فسنكون مهددين بالعنف والارهاب''·
وقد أدلى عباس بهذا التصريح عقب لقاء مع الرئيس البولندي ليخ كاتشينسكي الذي قال: ''ان بولندا تريد ان يكون لها علاقات وثيقة جدا مع اسرائيل، لكننا ندعو اسرائيل ايضا لضبط النفس''·
واعرب عباس عن امله في الادارة الاميركية الجديدة بالنسبة لتسوية الازمة في الشرق الاوسط· وقال: ''هناك ادارة اميركية جديدة ووعود جديدة وعوامل ايجابية''· وتابع ''هناك مبعوث للرئيس الاميركي باراك اوباما الى الشرق الاوسط، جورج ميتشل· لقد تحدثت ايضا هاتفيا مع الرئيس اوباما وأكد لي اهمية وجدية موقفه من الازمة الراهنة· فهو يدرك ان السلام في الشرق الاوسط اساسي لأمن الولايات المتحدة''·
وأثناء جولته الأولى أواخر يناير التي قادته الى مصر واسرائيل والضفة الغربية والسعودية، دعا ميتشل تكرارا الى ترسيخ وقف اطلاق النار الهش الذي وضع حدا في 18 الشهر نفسه للهجوم العسكري الاسرائيلي على قطاع غزة·
واعتبر وزير خارجية السلطة الفلسطينية رياض المالكي الذي يرافق عباس في زيارته الى وارسو، ان حركة ''حماس'' تقوم بكل ما بوسعها لكيلا تكون هناك حكومة سلمية في اسرائيل·
إلى ذلك شارك عشرات آلاف الفلسطينيين أمس، في مسيرة في رام الله هي الأولى من نوعها منذ انتخاب عباس رئيساً للسلطة الفلسطينية، وذلك دعماً لمنظمة التحرير الفلسطينية والرئيس عباس·
ورفع المشاركون شعارات تؤكد أن ''منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني'' و''لا صوت يعلو فوق صوت منظمة التحرير الفلسطينية'' على ما افاد مراسل وكالة ''فرانس برس''· كما رفعوا صور عباس وصور الرئيس الراحل ياسر عرفات·
والقى الامين العام للرئاسة الفلسطينية الطيب عبد الرحيم كلمة الرئيس الفلسطيني وقال فيها ''ان هذه الجموع الغفيرة من عشرات آلاف المواطنين جاءت اليوم الى رام الله، عن قناعة مترسخة لديها بضرورة ان تحافظ على منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني''· وتابع ''انتم تعبير قوي ضد محاولات سرقة تاريخ النضال الفلسطيني من قوى فاشية من المتأسلمين البعيدين عن الاسلام الحقيقي، لا بل إنهم مكبلون بأجندات خارجية وإقليمية'' في إشارة إلى حركة ''حماس''·
وأكد أن ''محاولاتهم لهدم النظام السياسي الفلسطيني الممثل بمنظمة التحرير ستسقط''· وقال عبد الرحيم ''إننا حذرنا من العدوان الاسرائيلي على غزة، ورجونا وتمنينا بلقاءات واتصالات معهم، ومن خلال دول عربية، ان يجنبوا شعبنا المحاصر المجازر الاسرائيلية''· واتهم حماس بـ''جلب الكوارث وادعاء الانتصارات الوهمية'' مضيفاً ''يوزعون الانتصار المزعوم على ما سموه دول الممانعة التي تملأ القواعد الأميركية أرض بلادها، ودول أخرى لم تطلق رصاصة واحدة من أراضيها منذ عشرات السنين''·
واضاف ''كل ما يقومون به خدمة اجندات اقليمية، زاعمين انهم حققوا انتصارا على دماء اطفالنا، ليرتبوا على انتصارهم المزعوم سرقة تاريخ منظمة التحرير من اجل هدمها''·
وقال ''انهم يريدون تكريس الانقسام الفلسطيني، وقد تقاطعت مصالحهم مع اسرائيل، لتدمير بنياننا السياسي، وهو منظمة التحرير الفلسطينية، لإقامة مشيخة وامارة غزة ويريدون فتح معبر رفح لتثبيت هذ الامارة الظلامية''·
أما قيس عبد الكريم الذي ألقى كلمة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، فشدد على أن ''لا بديل عن منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني''·
وقال ''إننا لن نسمح لأحد إياً كان، بأن يقوض إنجازات ''المنظمة'' التي ستواصل دورها حتى تحرير الأراضي الفلسطينية وتحقيق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف''·

اقرأ أيضا

جوتيريش يدعو قادة "مجموعة العشرين" للإسراع في تحقيق أهداف الأمم المتحدة