الاتحاد

الإمارات

بخيت: الاحتجاجات العمالية مفتعلة ومنظمة


دبي- سامي عبدالرؤوف:
أكدت اللجنة الدائمة لحقوق العمال في دبي على أن الاحتجاجات العمالية الأخيرة يوجد خلفها نوع من التحريض يقوم به عمال داخل الشركات وهو ما يعتبر مؤشراً لا يمكن تجاوزه، مشيرة إلى أن هذه الاحتجاجات أصبحت تفتقد إلى المبرر المنطقي والمقبول لحدوثها· وقالت اللجنة إنها بدأت التحقق من وجود تحريض منظم داخل تلك الشركات التي صادفت احتجاجات عمالية خلال الفترة الماضية، مشيرة إلى أن ذلك الإجراء لن يقتصر على شركة بعينها وإنما سيغطي كل المنشآت المتضررة من هذه الأوضاع·
صرح بذلك لـ' الاتحاد' المقدم راشد بخيت مساعد مدير جنسية دبي لشؤون المتابعة والتحقيق عضو اللجنة الدائمة للعمال في دبي، كاشفاً عن أن اللجنة أعدت تقريراً شاملاً عن الاحتجاجات العمالية سترفعه في وقت لاحق إلى المجلس التنفيذي في دبي، ويضم التقرير رصداً مفصلاً لواقع الظاهرة وتقييم أسباب حدوثها والمقترحات والتوصيات الممكن الأخذ بها لتفادي حدوثها أو زيادة معدلاتها ، مشيراً إلى أن اللجنة رفعت كذلك تقريراً إلى سعادة العميد سعيد بن بليلة مدير إدارة الجنسية في دبي رئيس اللجنة الدائمة للعمال·
وأكد بخيت على أن عملية الاحتجاج بدون أسباب مقنعة تعتبر من المسائل العمالية الدخيلة على سوق العمل بالدولة ولذلك لن نقف مكتوفي الأيدي أمامها وسنضع لها حلولاً بالاتفاق مع الجهات الرسمية، مشيراً إلى أن الجهات المختصة بالدولة لا تمانع من أن يطالب العمال بحقوقهم بالطرق السلمية، أما أن يتحول الأمر إلى موجة من 'التحريض' فهذا لا يمكن التغاضي عنه·
ولفت بخيت إلى أن الاحتجاجات كشفت عن تصرفات غير حضارية من العمال وهو ما يعطي مؤشرات خطيرة· ورفض عضو اللجنة الدائمة للعمال في دبي التعليق على تأثير تقـــــارير بعض المنظمــــات الدولية عن أوضاع العمالة بالدولـــــة على 'الترف' في الاحتجــــــاجات العمالية، مكتفياً بالتأكيد على أن العمال أصبحـــوا يطلبون من شركاتهم مطالب غير قانونية ويضغطون بوسائل غير قانونية أيضاً لتحقيق هذه الأهداف

اقرأ أيضا

ذياب بن محمد بن زايد: رحلة التميز والإنجازات مستمرة