الاتحاد

الإمارات

تعيين 500 مواطن ومواطنة بسلك التدريس العام المقبل


دبي ـ علي مرجان:
أعلن معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم في مؤتمر صحفي عقد أمس عن تعيين 500 معلم ومعلمة من المواطنين مع مطلع العام الدراسي المقبل، و ذلك في إطار سعي الوزارة لتعزيز الميدان التربوي ودعم الكوادر المواطنة في ظل الدعم والرعاية الكاملة التي تحظى بها من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' لقطاع التعليم في الدولة وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي·
وقال معالي وزير التربية إن هذا القرار يأتي بعد أن شهدت السنوات الماضية مشكلة شبه مزمنة تتمثل في تأخر التعيينات الخاصة بالمواطنين للعمل في سلك التدريس مؤكدا على أن هذه المبادرة ستكون بمثابة دفعة قوية للمواطنين كي يتوجهوا إلى التخصص التربوي في الدراسة ومن ثم التخرج ثم العمل وهو الأمر الذي يأتي على رأس أولويات الوزارة ·
معايير محددة
وأشارمعالي الدكتورحنيف إلى وجود معايير محددة تم على أساسها اختيار المتقدمين ومن بينها الحصول على المؤهل العلمي المناسب إضافة إلى القدرات الشخصية والمهارات الفردية ، لافتا إلى توفير برنامج تدريبي للذين لم يحصلوا على شهادات في المجال التربوي وذلك بالتعاون مع كليات التربية في الجامعات الاتحادية ومركز الإمارات للتطوير التربوي·وسيتم تطبيق المبادرة على مستوى الدولة وحسب حاجة كل منطقة مؤكدا حرص الوزارة على الارتقاء بالمعلم وتنمية مهاراته من خلال دورات تدريبية مستمرة ، وتنطبق الدورات التدريبية على المعلمين الحاليين في الوزارة·
وفي إجابته عن سؤال حول مستقبل المعلمين الموجودين في الميدان، قال معالي الدكتور حنيف :عملية الاختيار التي خضع لها المعلمون الجدد كانت دقيقة للغاية وسوف تتولى الوزارة مسؤولية رفع أداء أقرانهم القدامى مشيرا إلى ضرورة تحديـــد الهدف والآلية التي سيتم بها تدريب المعلمين ·
وتساءل : هل يعقل أن يكون من بين مدراء المدارس من لا يمتلك مهارات الكمبيوتر والاتصال؟! هذا لن يتحقق عكسه إلا بالدورات التدريبية المستمرة وورش العمل مع رغبة المعلم في تطوير نفسه وإفادة الآخرين من تجاربه ·
أعباء إضافية
وأكد معالي وزير التربية على أن هناك أعباء إضافية ملقاة على عاتق المعلم·· منها ما يمكن اختصاره ومنها ما يجب إلغاؤه، وذلك في مستهل تعليقه على سؤال يتعلق بوجود خلل في المدارس بسبب وجود عجز في الهيئة المساعدة الأمر الذي يلقي بأعباء إضافية على المعلم · وأضاف: هناك خطة عمل مقترحة أملا في تحقيق الاستفادة للمعلم والطالب ، وأن هناك تعاونا مشتركا بيننا وبين وزارة المالية والصناعة لتنفيذ مختلف مشروعاتنا التربوية من خلال توفيرها الدعم الكامل في المرحلة المقبلة·

اقرأ أيضا

7400 طالب وطالبة يستفيدون من برنامج «أدنوك» للتعليم