الاتحاد

الإمارات

محمد بن زايد: تسارع اقتصاد الإمارات يواكب المتغيرات


صالح الحمصي:
قال الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبى نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة انه لن تكون هناك دولة منافسة اقتصاديا للإمارات في المنطقة خلال الـ 25 سنة القادمة·
واكد سموه في تصريحات صحفية بعد أن شهد إطلاق مشروع شاطئ الراحة مساء أمس تسارع نمو لاقتصاد الإمارات في كافة المجالات بما يتناسب مع المتغيرات والمستجدات الحديثة·
وقال سموه إن المرحلة الحالية التى تشهدها الإمارات والمنطقة تعد سريعة التطور واضاف: 'اننا نمر بمرحلة تجديد وتطوير وأي شئ غير قابل للتطور ينتهى'·
واكد سموه ان دولة الامارات تعيش استقرارا لا مثيل له ورغبة في التطور والازدهار مما يؤهلها أن تكون في مقدمة دول المنطقة تطورا·
وأعرب عن تفاؤله بمستقبل الاستثمار في ابوظبي والإمارات خاصة في مجال الاستثمار العقاري وقال ان تأثير الاستثمار العقاري ايجابي على الاقتصاد مشيرا إلى أن الاستثمار العقاري من أفضل الاستثمارات الموجودة في المنطقة وليس هناك تخوف في هذا المجال·
وردا على سؤال حول توسيع قاعدة تملك الأجانب في أبوظبي قال سموه ان مناطق عديدة حددت لتملك الاجانب وستعلن اي تفاصيل اخرى عن هذا الموضوع في حينها·
واشاد سموه بمشروع شاطئ الراحة واكد على اهميته لأبوظبي والامارات وقال: انه من اهم المشاريع العقارية في منطقة الخليج خلال السنوات العشر القادمة·
حضر إطلاق مشروع شاطئ الراحة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة والعديد من المسؤولين ورجال الأعمال والفعاليات الاقتصادية المحلية والخليجية العربية والاجنبية·
وكانت شركة الدار العقارية أطلقت أمس مشروع شاطئ الراحة 'مدينة جديدة متكاملة' تمنح الفرصة لغير المواطنين لتملك عقارات سكنية، حيث تم تحديد هذه المنطقة من قبل المجلس التنفيذي في أبوظبي كمنطقة عقارية يمكن للوافدين شراء عقارات ضمنها·
ويأتي مشروع شاطئ الراحة، الواقع عند مدخل إمارة أبوظبي، ليترأس قائمة مشاريع الدار، حيث تقع المساحة الإجمالية للمشروع البالغة 500 هكتار على امتداد واجهة الشاطئ في منطقة اشتهرت قديماً بمهنة الغوص·
ومن المخطط أن يوفر مشروع شاطئ الراحة، والذي تم تسميته تيمناً بالمنطقة، مساحة تتوزع على ثماني مناطق تنفرد كل منها بخصوصية في نوعية وأسلوب البناء ، وستحظى كل منطقة بمرافق خاصة من عناصر سكنية ومتاجر ومقاه ومرافق ترفيهية بالإضافة إلى مركز الأعمال·
وقال أحمد علي الصايغ رئيس مجلس إدارة الدار مشروع شاطئ الراحة إنه أكثر مشاريع التطوير العقاري تميزاً في دولة الإمارات بفضل التصاميم الفريدة للبنية التحتية وقال: أولت الشركة في تصميمها لشاطئ الراحة اهتماماً خاصاً بتسهيلات الدخول ولهذا الغرض صممت شبكة من المواصلات البرية والمائية كالقطارات السريعة والعبارات والتاكسي البحري ليتمتع سكان المناطق بالتنقل بسهولة بين مرافق المشروع من جهة وبين شاطئ الراحة ومدينة أبوظبي من جهة أخرى'·
وأكّد الصايغ أن المشروع سيلعب دوراً مهماً على الصعيد الديموغرافي في إمارة أبوظبي كونه سيسهم في توسيع المساحة السكانية حيث إنه يقع خارج منطقة التمركز التجاري والسكاني، بعد أن شمله قانون التملك العقاري لغير المواطنين·
ويضم المشروع ثماني مناطق مستقلة المرافق والخصائص، وتتصل فيما بينها بشبكة من المواصلات البرية والبحرية· وقد سميت المناطق بأسماء منتقاة من قاموس التراث المحلي
وهي: خور الراحة، الليسيلي، السيف، الرزّين، البندر، النخل، الوتيد والرميلة·

اقرأ أيضا

هزاع المنصوري: أتطلع لرؤيتكم جميعاًً في ندوة «الإنسان في الفضاء»