الاتحاد

الرياضي

الوصل والشارقة كلاكيت ثالث مرة في النهائي


محمد حمصي:
نصل اليوم للمحطة النهائية لسوبر السلة وتتكرر المواجهة بين الوصل والشارقة لفك الارتباط بينهما بعدما تبادلا الفوز في الجولتين السابقتين وكان لابد من الاحتكام للمباراة الفاصلة التي تبدأ أحداثها اعتبارا من الساعة السابعة مساء في الصالة الصفراء بزعبيل وفي نهايتها يتحدد صاحب الحظ السعيد الذي سيمثل الإمارات في بطولة الأندية العربية في العام المقبل باعتبار ان بطل الدوري يشارك في بطولة أندية التعاون وبطل السوبر في البطولة العربية·
وقبل ان نلقي الضوء على الجولة الحاسمة لابد من القول بأن الفريق الشرقاوي غيّر معالم خريطة السلة الإماراتية بدخوله في دائرة المنافسة على زعامة اللعبة بعدما أبعد الشباب وتفرغ للقطب الوصلاوي على أمل ان يكون له نصيب في بطولات الموسم الحالي الى جانب الشباب بطل كأس الاتحاد والوصل بطل الدوري، وكان يمكن للفريق ان يحقق هذا الحلم دون الانتظار حتى الجولة الثالثة الحاسمة لو استغل ظروف الجولة الأولى وحافظ على تقدمه بفارق نقطة واحدة حتى الثواني السبع الأخيرة وكان الأمر يحتاج منه الى تكتيك واهدار الوقت مع مرعاة تجنب ارتكاب أي خطأ وهذا ما نبه اليه مدربه عماد عثمان ولكن خبرة الوصل اطاحت بكل ذلك عرض الحائط وخطف الفريق الفوز بخطأ قاتل ورميتين عن طريق صانع الألعاب يونس خميس·· ما حدث في زعبيل كان درسا بليغا لنجوم الشارقة الذين استفادوا من اخطاء الجولة الأولى واوقفوا (سلاح) الفهود المتمثل بالرميات الثلاثية والتي كانت أحد الأسباب الرئيسية في خسارتهم الأولى وأكثر من ذلك فقد مركز (النحل) الشرقاوي على الطريقة الدفاعية لمنع مفاتيح اللعب في الوصيب على السلة كما حدث في المباراة الأولى ومراعاة عنصر اساسي الا وهو المتابعة (الرباوند) لدرجة ان الفريق تفوق في هذه الناحية وسجل رقما عاليا وصل اكثر من نصف الرقم الذي حققه منافسه الوصلاوي وكان ذلك مقدمة لاحكام سيطرتهم على المباراة من البداية وحتى النهاية مستغلا غياب القوى الضاربة في صفوف (الأصفر)·
في المقابل ما حدث في الإمارة الباسمة سيكون درسا للوصلاوية الذين قدما اسوأ مبارياتهم هذا الموسم مع ان تماسكهم وتركيزهم كانا كفيلين لحسم البطولة وتجنب اللقاء الفاصل·
وفي كل الأحوال تبقى لكل مباراة ظروفها كما ستبقى الاحتمالات واردة بقدرة أي فريق على تحقيق الفوز وانتزاع اللقب والأمر يحتاج في النهاية الى تركيز وهدوء والاستفادة من اخطاء المباراتين السابقتين·
الوصل يعتمد على القوى الضاربة المتمثلة بشكل خاص بالخماسي خليفة الشيبة وايوب عباس وابراهيم عبدالله خلفان ويونس خميس وراشد ناصر الزعابي وفي مقعد الاحتياطيين هناك فيصل محمد وسعيد ناصر الزعابي وحمادة، بينما يعتمد الشارقة على عملاقه سالم مبارك والذي يعتبر نجم بطولة السوبر بلا منازع في محافظته على مستواه وتسجيل (سكور) لا يقل عن 22 نقطة في كل مباراة واحيانا يتخطى هذا الحاجز ليصل الى 28 نقطة، ومعه اللاعبان عدنان الخيال ومال الله راشد اللذان يشكلان قوة ضاربة تحت سلة الفريق المنافس وصانع الألعاب محمد عبدالحميد ابراهيم ومعه حسين غلوم ومطر عبدالله الجناح الخطير والسريع في الهجمات المرتدة·· اذن هذه (المفاتيح) ستحدد مصار المباراة الحاسمة وتعزز هوية البطولة·
المدربان متفقان
اتفق المدربان عبدالحميد ابراهيم وعماد عثمان على تكافؤ الفرص وامكانية فوز احدهما باللقب وقال حميد: ان الوصل ظهر بصورة مغايرة في الجولة الثانية وسوف يستفيد من اخطائه بغية المحافظة على لقبه في نفس الوقت الذي أكد فيه عماد عثمان مدرب الشارقة على صعوبة المباراة وسعيهم لحسم الجولة النهائية مستفيدين من أدائهم المميز في الجولتين السابقتين·
المشهد الثاني
مباراة اليوم هي الثامنة بين الفريقين خلال الموسم الحالي حيث سبق وان تقابلا في المرحلة التمهيدية في الدوري ثلاث مرات وفاز الوصل مرتين مقابل فوز واحد للشارقة وعاد الفريقان وتقابلا في الدور التمهيدي للسوبر ضمن المجموعة الأولى وتبادلا الفوز وفي الدور النهائي تبادلا الفوز الوصل حقق الفوز في الجولة الأولى بينما انتهت الجولة الثانية لصالح الشارقة·
(الهاتريك) حلم الفهود
في حال نجاح الوصل لحسم المباراة لصالحه فإنه يكون قد احتفظ بلقب السوبر للسنة الثالثة على التوالي، أما في حال فوز الشارقة فإنه يكون قد حقق اللقب لأول مرة، والمباراة ستكون منقولة على الهواء عبر قناة دبي الرياضية وبصوت الزميل احمد الحوري·
التتويج
عقب المباراة سيقوم سعادة اسماعيل القرقاوي رئيس اتحاد كرة السلة بتتويج الفريق البطل وتوزيع الميداليات الذهبية والفضية والبرونزية على الثلاثة الأوائل من ضمنهم الشباب الذي احتل المركز الثالث بعد فوزه على الأهلي في الوقت الاضافي في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع·

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»