الاتحاد

الرياضي

فيرسلاين: أجلست أوجبيشي إلى جواري لأجل الفوز!!

محمد عيسى:
لا يختلف اثنان على اللمسة التي أضافها الهولندي القديم الجديد فيرسلاين العائد لتدريب الجزيرة محققاً معه الانتصارات والهوية التي افتقدها الفريق منذ الأيام الأخيرة لمواطنه فيرجوسين، ولكن في الوقت نفسه هناك شيء ما يستوقفنا من المدرب وهو إبعاد النيجيري أوجبيشي من حساباته كلاعب أساسي يبدأ به المباراة وهو من كان هدافاً للبطولة في يوم من الأيام رغم التحاقة المتأخر بالفريق، ولماذا لايستفيد منه فيرسلاين وهو السؤال الذي طرحته على المدرب في المؤتمر الصحفي والسر في إبقاء اللاعب الى جواره وهو من أفضل هدافي الدوري، وهل هي حالة تضخم في المهاجمين، أم أن التعاقد مع توني لم يكن صائباً مئة بالمئة ولم يكن توني اللاعب المطلوب في الفريق والذي يمكن أن يسد خانه بحاجة ماسه لها الفريق، فكان رد المدرب فيرسلاين أنه يحترم تعاقدات النادي وقراراته سواء التعاقدات أو حتى الاستغناءات كما حدث مع دياكيه وصالح عبيد المعارين للعين، وبالنسبة لأوجبيشي قال المدرب إن جلوس اللاعب على دكة البدلاء لايعني بأي حال من الأحوال الإنقاص من مكانته ومستواه أبداً، وإنما حاجة الفريق وإسلوبي ومواصفات كل لاعب هي الأساس في اختيار الأحد عشر لاعباً، فمثلاً العنزي مهاجم قناص وهداف مميز ولكن إسلوبي وتكتيكي في بعض المباريات يجبراني على الاستعانة بلاعب آخر لديه مواصفات معينه، وأضاف أجلست أوجبيشي الى جواري لأنني أريد الفوز وأسعى لتوليفة من اللاعبين تكون قادرة على تطبيق إسلوبي وخطتي في الملعب حسب مواصفات ومميزات كل لاعب منهم، كما أن قوة الفريق ومقدرته الحفاظ على مستواه أطول فترة ممكنه قائمة على قوة دكة بدلائة ومستواهم الفني والمهاري، وهو ما أسعى لتشكيله فالآن لدي دكة بدلاء تضم أوجبيشي والعنزي وغيرهما من اللاعبين المميزين ليكونوا إضافة للفريق متى ما إحتاج الوقت لذلك، فالتعاقد مع توني لينضم الى خط الهجوم لا أعتبره خطأ بل هو دعم للفريق، وقال لما جئت للفريق كانت أمامي مجموعه من اللاعبين وقد تعاملت وعملت معهم حسب أهدافي وخططي ولم يكن لدي الخيار للتغيير أو التعاقد مع لاعبين أجانب·
وعن مباراة الأهلي قال المدرب إننا واجهنا فريقاً منظماً من الناحية الدفاعية ولعب بكثافة عددية في الدفاع وهو ما شكل صعوبة أمام مهاجمينا لإختراق دفاعته في الشوط الأول، كما إن الإسلوب الذي لعبت به في الأول بلعب توني قريباً من محمد عمر حال دون إيجاد مساحات كافية لثنائي خط الهجوم للتحرك وتشكيل خطورة خاصة مع الكثافة العددية لما في الأهلي في الخطوط الخلفية، وأضاف لم أغير من إسلوبي في الشوط الأول وواصلت المحاولات بالطريقة ذاتها لأن كرة القدم بحاجة الى صبر، فلم أكن متسرعاً في التسجيل، فانتظرت حتى الشوط الثاني حيث قمت بإجراء بعض التغييرات في مراكز اللاعبين وأبعدت محمد عمر عن توني لخلق مساحات أكبر أمامهما، وهو ما كان أحد أسباب الهدف الذي سجله محمد عمر في مستهل الشوط الثاني، وبعدها كان هدفنا الحفاظ على الكرة في حوزتنا لأطول فترة ممكنة دون التراجع للدفاع لأن الأهلي فريق قوي وكبير ولو تراجعنا للدفاع لخسرنا المباراة ولأتحنا الفرصة له للضغط والتسجيل، ولكن ومن خطأ نجح الأهلي في تسجيل هدف التعادل·
وأكد فيرسلاين أن فريقه بدأ المباراة بمعنويات مرتفعه اكتسبها من الفوز في الجولات الماضية، وفي المقابل كان الأهلي نداً قوياً ومنافساً شرساً ولعب المباراة وهو يريد الصدارة وكسب النقاط الثلاث بأية طريقه، وبالتالي فالتعادل مرض بالنسبة لي كمدرب بعد الأداء القوي الذي قدمه فريقي طوال التسعين دقيقة، كما اعتبره فوزا بالنسبة لنا لأنه جاء على حساب المتصدر ولو بصورة مؤقته، وأشار فيرسلاين الى أنه لاتزال أمامه خمس مباريات وسنكون حريصين على نقاطها ومن ثم ننتظر الظروف وما تقدمه لنا الفرق الأخرى بعد أن نبذل قصارى جهدنا في حصد النقاط الخمس عشرة المتبقية لنا في الملعب·
خيبة الأمل أسعدتني
أكد المدرب الهولندي فيرسلاين أنه بعد المباراة أظهر لاعبوه خيبة أمل وحسرة وخرجوا من الملعب وهم مستاؤون من التعادل وهو ما اعتبره مكسبا آخر لأن هذا الشعور يؤكد أن الفريق كان يريد الفوز وسعى له بكل ما أوتي من قوة، كما سيكون هذا الشعور دافعا وحافزا لهم في المباريات المقبلة، مشيراً الى أنه لم يكن يشاطرهم الشعور لأنه مدرب وكان لزاماً عليه التعامل والتعبير عن مشاعره بواقعية وطريقة عملية أكثر من العاطفة كونه مدربا وقائدا للفريق، ولكنه كان سعيداً لشعور اللاعبين·

اقرأ أيضا

"ملك" و"فرسان" و"فخر"