سامي عبد الرؤوف (دبي)

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، 7 مشاريع ومبادرات رقمية لدائرة الصحة في أبوظبي، تستخدم 4 منها تقنيات الذكاء الاصطناعي، وذلك خلال زيارة سموه ظهر أمس معرض ومؤتمر الصحة العربي في دورته الخامسة والأربعين، المقام في المركز التجاري العالمي بدبي.
واستمع سموه إلى شرحٍ من معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة أبوظبي، عن هذه المشاريع التي تهدف إلى تعزيز مستقبل الرعاية الصحية في الإمارة، والمضي قدماً بالرعاية الصحية نحو آفاق جديدة.
وتضم قائمة المشاريع، حاسبة مخاطر مرض السكري، وحاسبة مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية، ومشروع تمكين البيانات الضخمة للوقاية من أمراض الفم والأسنان، والإدارة الرشيدة للمضادات الحيوية، بالإضافة إلى إنشاء مركز الصحة الرقمية، كما تضم القائمة تطبيق «ملفي» لنظام تبادل المعلومات الصحية وتطبيق مدربي الصحي.
كما زار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال جولته في معرض الصحة العربي، العديد من الأجنحة المشاركة والشركات العارضة، واطلع على أحدث التقنيات والأجهزة الطبية المتعلقة بمختلف المجالات الطبية، واستمع سموه إلى شرح من ممثلي ومسؤولي الجهات الحكومية والمحلية والشركات الأجنبية والإقليمية المشاركة في المعرض.
واستمع سموه ومرافقوه، إلى شرح تضمّن التعريف بعدد الشركات والدول المشاركة في الحدث الأكبر والأشهر على مستوى الشرق الأوسط بل والعالم.
وتوقف سموه في بداية جولته في المعرض عند منصة شركة «جنرال إلكتريك» العالمية، والتقى كبار مسؤوليها التنفيذيين الذين شرحوا البرامج والتقنيات الحديثة التي تختص بها الشركة في قطاع الطب والرعاية الصحية، وتجهيز المستشفيات بالأجهزة الذكية التي تساعد المستشفيات والأطباء على تقديم أرقى وأنجح الخدمات الصحية والطبية لعملائها من المرضى.
وكشفت الشركة عن جهاز ذكي يحتوي على كافة المعلومات المتصلة بالمريض، وترتبط من خلاله جميع المستشفيات والمراكز الصحية والعلاجية في الدولة، حيث يختصر الجهد والوقت، ويخفف من معاناة مراجعة المريض لطبيبه المعالج وزيارات المستشفى المتكررة.
ثم توقف سموه عند جناح شركة «دراجر» الألمانية، واستمع من مسؤولي الشركة إلى شرح حول مبتكراتها الذكية في مجال الطب العلاجي والرعاية الصحية الذكية، وعرج سموه على منصتي عرض شركة «فيليبس» العالمية، وشركة «أوليكتا» السويدية المتخصصة في تجهيز غرف العناية المركزة في المستشفيات.
وفي جناح شركة «سيمينس» العالمية، استمع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم من مسؤولي الشركة إلى شرح حول برنامج علاج السرطان يعتمد الذكاء الصناعي والأجهزة التي تصنعها الشركة لهذا الغرض.

عالم الجينات
وفي منصة مدينة دبي الطبية، أطلق مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال، بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مختبر الجينات «الجينوم» الأول من نوعه في الدولة والشرق الأوسط والمجهز بأحدث التقنيات والأجهزة المتخصصة بإجراء فحوص بالغة التعقيد في عالم الجينات، وتأثيرها الإيجابي والمباشر في علاج العديد من الأمراض لدى الأطفال، وشاهد سموه عرضاً مرئياً للمختبر، وتم خلاله الكشف عن شعار المختبر.
وبارك صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، المشروع الجديد، وتمنى للمستشفى تحقيق المزيد من الإنجازات العلمية والبحثية والعلاجية المتميزة من أجل ضمان صحة مثلى ومستقبل صحي أفضل للأطفال، خاصة أطفال دولة الإمارات والدول الشقيقة والصديقة المقيمة في ربوع دولتنا الحبيبة.
واختتم سموه جولته بالتوقف عند جناح هيئة الصحة في دبي، واستمع من القائمين عليه إلى شرح حول أهداف وفوائد نظام التتبع والتعقب الحديث الذي بدأت الهيئة بتطبيقه في مجال صرف الأدوية للمرضى والمتابعة الدقيقة لأنواع الأدوية وفائدتها للمريض، وتوجيهه وإرشاده لكيفية تناول الأدوية حسب تعليمات الطبيب والصيدلي في العيادة التي تعالجه في مختلف مناطق إمارة دبي.

أرقى معايير الصحة
وأعرب سموه في ختام زيارته معرض الصحة العربي عن سعادته باستمرارية هذا الحدث العلمي الطبي والمؤتمر المصاحب، والذي بلغ الخامسة والأربعين عاماً، ويشهد تطوراً ملحوظاً عاماً بعد عام، سواء من جهة العارضين وعددهم أو الأجهزة والتقنيات الحديثة التي تعرضها الجهات المشاركة في المعرض، وكلها تهدف إلى خدمة المرضى وإشفائهم، وتحقيق أرقى معايير الصحة والطبابة لكل مريض.
وأكد سموه أنه يدعم ويشجع مثل هذه الملتقيات والمعارض العلمية التي تخدم البشرية، وتسعى إلى إسعاد الإنسان وحمايته من الأمراض، خاصة المستعصية كون الإنسان أفضل مخلوقات الله تبارك وتعالى وأرقاها.
ورحب سموه بالعارضين والأطباء والعلماء الذين قدموا من العديد من دول العالم، مؤكداً أن دولتنا ستظل واحة للتلاقي والتناغم الثقافي والعطاء الإنساني.
رافق سموه في الجولة بأرجاء المعرض، معالي عبد الرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع، ومعالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة أبوظبي، ومعالي حميد القطامي رئيس مجلس الإدارة والمدير العام هيئة الصحة في دبي، وعدد من مديري الدوائر المحلية ومديري الشركات العالمية في أرجاء المعرض الذي يعد الأول إقليمياً والثاني عالمياً.

الحدث الأبرز
يشارك في الدورة الخامسة والأربعين من معرض ومؤتمر «آراب هيلث» أكثر من 55 ألف متخصّص ومهني في مجال الرعاية الصحية، أضخم معرض ومؤتمر للرعاية الصحية في المنطقة، وثاني أضخم حدث من نوعه على مستوى العالم.
ويستقطب المعرض بدورته الجديدة أكثر من 159 دولة، كما يشهد مشاركة أكثر 4,250 شركة عارضة من 64 دولة من مختلف أنحاء العالم، يجتمعون في مركز دبي التجاري العالمي، ويوفّر المعرض منصة مهمة للمتخصصين في مجال الرعاية الصحية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
ويضم المعرض ما يزيد على 37 جناحاً وطنياً مخصّصاً، ويشهد المعرض إقامة 14 مؤتمراً للتعليم الطبي المستمر (CME) التي من المتوقع أن تستقطب أكثر من 4,000 محاضر و5,200 مندوب ومشارك. كما سيشهد 3 منتديات تعليمية هذا العام.
ومن المنتظر أن يحضر نحو 5 آلاف مندوب ومتخصص من جميع أنحاء العالم 14 مؤتمراً ومنتدى تعليمي واحد تنعقد تحت مظلة «آراب هيلث».

الذكاء الاصطناعي
قال معالي عبدالرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع: «القاسم المشترك في هذه الحدث هو الإمارات وقيادتها الاستباقية، فدولتنا حققت نجاحات كبيرة في مختلف المجالات، من بينها القطاع الصحي، حيث استطاعت أن تتغلب على أكثر التحديات التي تواجه هذا القطاع على مستوى العالم».
وأضاف: «في الفترة القليلة الماضية، استطاع القطاع الصحي في الدولة أن يحقق قفزة نوعية في الاعتماد على الذكاء الاصطناعي، وبالنسبة لوزارة الصحة، فهي في الوقت الراهن تعتمد على الذكاء الاصطناعي بنسبة كبيرة، ومن خلال عقد شراكات مع الجهات المتخصصة». وأكد العويس، في تصريحات للصحفيين على هامش افتتاح «ارب هيلث» أمس بدبي، أن وزارة الصحة وفرت ملايين الدراهم عن طريق استخدامها الذكاء الاصطناعي في المنشآت الصحية الممتدة في 6 إمارات من دبي وحتى الفجيرة، بالإضافة إلى تعزيز جودة الخدمات الصحية المقدمة للجمهور.
وأعلن العويس توقيع اتفاقية لإنشاء أول مستشفى افتراضي بالكامل على مستوى منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى أهمية دور القطاع الصحي الخاص في الارتقاء بمنظومة الرعاية الصحية بالدولة.
وأكد أن مشاركة الوزارة في معرض ومؤتمر الصحة العربي، تمثل منصة مستقبلية لأحدث التقنيات والخدمات الصحية المبتكرة في العالم، وتأتي انسجاماً مع توجهات القيادة الرشيدة بالانتقال إلى مرحلة متقدمة على طريق حكومات المستقبل.

مبادرات ومشاريع
أشار معالي عبدالرحمن العويس إلى أن المبادرات والمشاريع التي تطلقها الوزارة تهدف إلى ترسيخ مكانة الإمارات على أجندة المستقبل في الرعاية الصحية، واستشراف مسارات غير مسبوقة لتحقيق الريادة في مجالات جودة الصحة وابتكار حلول مستدامة لمستقبل الرعاية الصحية، من خلال تطوير تصاميم حكومية مستقبلية؛ تهدف لترسيخ الجانب الوقائي ومكافحة الأمراض المزمنة ودمج التطبيقات الذكية في خدمات الصحة النفسية، وتقديم خدمات رعاية صحية عن بعد وفق أفضل الممارسات العالمية، للوصول إلى منظومة صحية مستدامة تسعد المجتمع وترعى صحته ليكون منتجاً للمعرفة.