الاتحاد

عربي ودولي

مجلس الأمن يمدد مهمة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان

مجلس الأمن الدولي

مجلس الأمن الدولي

صادق مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، بالإجماع على قرار يمدد سنة واحدة مهمة بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان.

ولا يذكر القرار طرق الحرير، واكتفى بالإشارة إلى الترويج ل"تعاون إقليمي واتصال" وهي كلمة أصرت عليها بكين، بحسب دبلوماسي.

كانت الصين هددت باستخدام حقها في النقض "الفيتو" في حال لم يذكر القرار طرق الحرير. لكن بكين عادت وسحبت التهديد.

وسحب مشروعا قرار قدمت ألمانيا وإندونيسيا أحدهما والآخر بكين كان يفترض التصويت عليهما الإثنين قبل تأجيل العملية للثلاثاء لإجراء مفاوضات في اللحظة الأخيرة.

وخلال 15 يوما، هددت الصين باستخدام الفيتو على النص الأصلي مطالبة بأن يشمل ذكر برنامج طرق الحرير الصيني الضخم. 

والهدف من تجديد بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان، التي تشهد اعتداءات وستنظم انتخابات رئاسية في 28 من الجاري، هو استمرار المنظمة الدولية في دعم كابول.

وطرق الحرير مشروع بنى تحتية لشق طرقات وللسكك الحديد والموانئ في حوالى 100 بلد في آسيا وأفريقيا وأميركا الجنوبية والوسطى.

ورفضت، واشنطن التي هي على خلاف تجاري مع الصين، ذكر هذا المشروع في القرار. وكانت مدعومة حول هذه النقطة من غالبية دول مجلس الأمن.

ويطلب القرار، الذي تم تبنيه، من بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان "دعم، بتعاون وثيق وتنسيق مع الحكومة الأفغانية، تنظيم الانتخابات الأفغانية تشمل الجميع وتكون ذات مصداقية وشفافية منها الرئاسية المقررة في 28 من الجاري".

ويطلب أيضا "العمل بشكل وثيق" مع المنظمين الأفغان "يوم الاقتراع وبعده لمساعدتهم على إنجاز عملية إعلان نتائج شفافة ومتينة".

اقرأ أيضا

كندا تعلّق تصدير الأسلحة إلى تركيا