صحيفة الاتحاد

الرياضي

فارياس: كسبت الرهان بـ «الشباب» أمام حامل اللقب

بيانو مهاجم الوحدة وسط حصار مدافعي الوصل (تصوير أشرف العمرة)

بيانو مهاجم الوحدة وسط حصار مدافعي الوصل (تصوير أشرف العمرة)

ترفض “الساحرة المستديرة” المنطق والتوقعات المسبقة، ولا تعترف بالبطل، وتنحاز دائماً للأفضل، فقد تألق الإمبراطور، وكافأته الكرة بهدفين رائعين وثلاث نقاط غالية، وفي المقابل كانت الجماهير على موعد مع السقوط المدوي لـ”العنابي” بطل الدوري، هكذا كانت بعض عناوين مباراة الوصل والوحدة التي أقيمت مساء أمس الأول بملعب زعبيل، وفاز بها الأصفر عن جدارة واستحقاق.
“الإمبراطور” أبدع وأمتع جماهيره التي ظلت بعد المباراة لفترة طويلة للاحتفال بأول فوز في الجولة الأولى لدوري المحترفين في نسخته الثالثة وحصل على العلامة كاملة والنقاط الثلاث.
اللقاء يكشف الأخطاء التي سقط فيها الروماني بولوني مدرب الوحدة الذي دخل “النفق المظلم” مبكراً بعد الخسارة الثانية له خلال أسبوع، وأضاع كأس السوبر، عندما تعثر “أصحاب السعادة” أمام “صقور” الإمارات، وجاءت بداية الفريق في رحلة الدفاع عن اللقب غير متوقعة، وطاردته الخسارة أيضاً، لتضيع معها أول ثلاث نقاط بل وفقد أيضاً ثقة جماهير “العنابي” التي حضرت بكثافة لمساندة فريقها أملاً في أن تكون خسارة السوبر كبوة وانتهت.
كشفت المباراة أن أصحاب الأرض يستحقون الفوز من الشوط الأول، بعد أن نجح البرازيلي فارياس مدرب الوصل في إحكام قبضته على خط الوسط، وعمل “كماشة” لمفاتيح اللعب في الوحدة، وساعده كثيراً في تنفيذ فكره مجموعة من اللاعبين الشباب الذين غامر بهم في هذا اللقاء، منهم محمد جمال الذي حصل على لقب أفضل لاعب في بطولة دبي الدولية، وراشد عيسى العائد بقوة لصفوف الإمبراطور والمنتخب وعيسى علي، وسعود سعيد.
أما مدرب الوحدة بولوني فقد كرر نفس الأخطاء التي حدثت في مباراة “السوبر”، وترك الوسط لسيطرة الفريق المنافس، دون أن يجيد قراءة المباراة، ويبحث عن حلول بديلة، خاصة في الشوط الثاني، بعد أن قدم الفريق عرضاً متواضعاً في الشوط الأول.
ولعل الثغرات التي كانت موجودة أمام الجميع تؤكد أن بولوني لم يعالج أخطاء مباراة الإمارات في “السوبر” لأن هذه الأخطاء مكررة لما حدث مذ أيام.
جاء نزول فهد مسعود وسعيد الكثيري متأخراً للغاية، بالإضافة إلى استمرار “حالة الفوضى” التي كان عليها الفريق من بداية المباراة، خاصة في الهجوم وسط تراجع مستوى بيانو وديارا، وكلاهما لم يقدم المستوى المطلوب.
دفاع الوحدة تحمل الكثير من الضغط الهجومي لفريق الوصل وعلى الرغم من الأخطاء القاتلة في الدفاع، إلا أن تألق عادل الحوسني حارس المرمى أنقذ الوحدة من هزيمة ثقيلة على مدار الشوطين، خاصة في الشوط الأول الذي لو سجل الوصل فيه هدفاً لحقق عدد أكبر من الأهداف، بعد أن فتح لاعبو الوحدة الدفاع وتقدموا للهجوم، وظهرت المساحات واسعة في الظهر.
المحصلة في النهاية أن فارياس نجح في الاختبار الأول باقتدار، ونال احترام جماهير فريقه، وثقتهم من أول مباراة، بينما فشل بولوني للمرة الثانية، وبات على حافة الخطر لأن جماهير “أصحاب السعادة” لن يصبر طويلاً على تراجع فريقها، ودائماً يكون الضحية في النهاية مدرب الفريق.
قال البرازيلي فارياس مدرب الوصل: “هذه أول مباراة رسمية مع نادي الوصل، خاصة أنني تسلمت الفريق هذا الموسم، وكانت أول مباراة مع فريق كبير، هو الوحدة، وقد تعاملت مع المباراة من بدايتها على أنها صعبة، وحاولت في المعسكر الخارجي والتدريبات في النادي قبل بدء الدوري تثبيت التشكيلة، وأعتقد أن الوصل أهدر فرصاً بالجملة، خاصة مع نهاية الشوطين الأول والثاني”.
أضاف: حرصت على إشراك بعض اللاعبين في الشوط الثاني، بعد إحراز الهدف الثاني، والاطمئنان للنتيجة، منهم خالد درويش وعمران عبد الرحمن، وانتظرت حتى نحسم المباراة للدفع بهم”.
وعن غياب محمد عمر وماهر جاسم رغم تواجدهما في المباريات الودية قال: “كل مباراة لها ظروفها، وليس شرطاً أن أدفع بلاعب كان يلعب في المباريات الودية، وكل مباراة لها حسابات خاصة، ومجموعة اللاعبين الذين لعبوا أمام الوحدة قدموا المستوى الجيد، وربما ألعب بمجموعة أخرى في المباراة المقبلة”.
وعن الفوز الأول، وهل يضع الفريق على أعتاب المنافسة قال: “بالطبع الفوز بالمباراة الأولى يخدمنا بالحصول على النقاط الثلاث، ويكون محفزاً لجميع اللاعبين في المباريات المقبلة، وكل مباراة لها ظروفها، ولا نريد أن نتحدث عن المنافسة من الآن، ونتعامل مع كل مباراة على حدة وبطريقة معينة”.
وقال فارياس: “لقد دفعت بمجموعة من الشباب، وراهنت عليهم في هذه المباراة، وأثبتوا أنهم كانوا عند حسن الظن بهم، منهم راشد عيسى وعيسى علي ومحمد جمال وسعود سعيد، وهذه المجموعة مكسب للفريق في المباريات المقبلة بعد أن حصلوا على الثقة”.
وعن أداء الوحدة بطل الدوري وهل كان يتوقعه قال: “الوحدة فريق كبير وهذه ظروف مباراة، وربما يقدم الفريق مستوى أفضل في المباريات المقبلة، وهذا حال كرة القدم، والوحدة لم يكن موفقاً ولم يكن في يومه”.
وعن عودة خالد درويش قال: “اللاعب انتظم مع الفريق في المعسكر الألماني، وهو لاعب جيد، وتعرض للإصابة بعد العودة وقررنا منحه راحة لمدة أسبوعين، ودفعنا به في الدقائق الأخيرة من المباراة من أجل تجهيزه للمباريات المقبلة”.


بولوني: نعاني مشاكل دفاعية واضحة

دبي (الاتحاد) - قال الروماني بولوني مدرب الوحدة إن مواجهة الوصل في أول مباراة بالدوري تعتبر افتتاحية قوية للفريقين، والوصل قدم مباراة كبيــرة في الشــوط الأول، وكان الأفضل، وعندما حاولـــت تغيير طريقــة اللعب في الشوط الثاني قام الوصل بتغيير في التشكيلــة، بجانب أن هناك لاعبين لم يشاركوا في المباراة، وبالطبــع أنا حزين للخسارة ولكنها أول مباراة في الموسم”.
وعن المشاكل الدفاعية قال: الفريق به مشاكل دفاعية واضحة، ولكن سوف نحاول إيجاد الحلول لها في المباريات المقبلة، وفريقنا جيد وليس سيئاً على الرغم من الخسارة أمام الوصل”.
وعن تراجع مستوى بيانو مهاجم الفريق قال: “أي فريق يتراجع مستواه تكون النتيجة أن جميع خطوط الفريق لا تؤدي بشكل جيد سواء الدفاع أو الهجوم، ومن المستحيل أن يتألق مهاجم مثل بيانو والفريق ككل لم يقدم المستوى المطلوب”.
وقال حيدر ألو علي كابتن فريق الوحدة: “إن الحظوظ كانت متساوية بين الفريقين في بداية اللقاء، ولاحت لنا فرص لم نستغلها، والحظ عاندنا في العديد من الكرات، على عكس الوصل الذي استغل الفرص وأحرز هدفين، وكان هناك تمركز جيد للوحدة على مدار الشوطين. وأضاف: لا يجب أن نتوقف عند الخسارة في أول مباراة في الدوري، فالمشوار لا زال طويلاً، ولابد أن نتعلم من الأخطاء التي حدثت في المباراة من أجل عدم تكرارها مرة أخرى في المباريات المقبلة، ونحن لدينا الرغبة في العودة من جديد.


عبد الله صالح:
نعيد حساباتنا من جديد وفوز الوصل مستحق

دبي (الاتحاد) - قال عبد الله صالح مدير فريق الوحدة: “الوصل لعب مباراة جيدة، ويستحق التهنئة على الأداء الجيد الذي قدمه، وأسعد جماهيره، والفوز حق شرعي للوصل وأعتقد أنه مشتاق للعودة للبطولات من جديد، وفوز الوصل مستحق، على عكس الوحدة الذي لم يظهر بالصورة التي كانت تطمح لها جماهيره، ونال خسارتين، ولابد أن تكون حساباتنا دقيقة في الفترة المقبلة”.
وأضاف: “أطمئن جماهير الوحدة أن هذه الخسارة، ليست نهاية المطاف، بالعكس ربما تكون بداية العودة للفريق، فكرة القدم لا تعترف، إلا بالأداء والنتائج، وأتذكر أن الأهلي في الموسم قبل الماضي خسر أولى مبارياته في الموسم أمام الوحدة 1-4، وفي نهاية الموسم فاز بالدوري، وبالتالي الخسارة في المباراة الأولى في الدوري ليست مقياسا، ومن المؤكد أن نعيد حساباتنا من أجل أن نطمئن جماهير النادي وجماهير الإمارات بصفة عامة على فريق الوحدة الذي سوف يشارك في مونديال الأندية.


عيسى علي: لن أفرط في الفرصة

دبي (الاتحاد) - قال عيسى علي لاعب الوصل الذي تألق في اللقاء: “الحمد لله بدأت استعيد مستواي الذي قدمته من قبل، خاصة أنني لم أقدم المستوى الجيد في الموسم الماضي، والآن لدي الرغبة في العودة بشكل جيد، وأعتقد أن مباراة الوحدة بدايتي الحقيقية بعد أن منحني المدرب فارياس الفرصة، ولن أفرط فيها”. وأضاف عيسى أن الوحدة فريق كبير ولكنه تأثر بغياب إسماعيل مطر ومحمد الشحي، وكلاهما مؤثر في الفريق الوحداوي، في الوقت نفسه الوصل كان في يومه، وأعتقد أن هذا الموسم لدينا إصرار وعزيمة على أن تكون لنا كلمة في الدوري، والبداية بالفوز على الوحدة وسوف تستمر في المباريات المقبلة.


راشد عيسى: السر في «التكتيك»

دبي (الاتحاد) - قال راشد عيسى أحد أبرز اللاعبين في الوصل: “سر الفوز يعود إلى تكتيك المدرب الذي قمنا بتنفيذه طوال 90 دقيقة، وأعتقد أن جميع اللاعبين قدموا المستوى الجيد بما فيهم اللاعبون الاحتياطيون الذين شاركوا في الشوط الثاني، ونهدي هذا الفوز إلى جماهير “الإمبراطور” التي ساندتنا كثيراً ونطالبها بمواصلة دعمها لنا في المباريات المقبلة”.
وأضاف ان الوصل هذا الموسم منظم، ولدينا الرغبة في أن نحقق إنجاز جديد، بعد أن عاهدنا الإدارة والجهاز الفني على أن نبذل كل ما في وسعنا للوصول بالفريق إلى منصات التتويج.


ماجد ناصر: فوز وأداء مقنع

دبي (الاتحاد) - وجه ماجد ناصر حارس الوصل الشكر إلى الجماهير التي حضرت وساندت الفريق، حتى تحقق الفوز عن جدارة واستحقاق، بالأداء المقنع والجيد في اللقاء، وقال أعتقد أن الوحدة لديه غيابات كثيرة أثرت فيه، ولكنه فريق كبير وقادر على العودة في المباريات المقبلة.
وقال ماجد ناصر إن الفوز دفعة للأمام وسوف تكون معنويات اللاعبين عالية في المباريات المقبلة، وبالفعل كنا بحاجة إلى الفوز كي نبدأ المشوار بمعنويات عالية، صحيح أن الدوري لا زال طويلاً ولكن كل نقاط نحصدها تقربنا من الحلم الذي نريد أن نحققه هذا الموسم للنادي وجماهيره.

جماهير «الأصفر» تزف فريقها

دبي (الاتحاد) - احتفلت جماهير الإمبراطور بفوز فريقها على العنابي أمس الأول، وعقب انتهاء المباراة توقفت الجماهير أمام الباب الرئيسي للنادي، وظلت تهتف للفريق وللإدارة، وتجمع عدد من الجماهير حول سيارة أوليفيرا مهاجم الفريق لتهنئته على الأداء والنتيجة. الجماهير الوصلاوية التي كانت تتابع المباراة خارج الملعب أسرعت بالحضور إلى النادي ودخول المباراة بعد تسجيل محمد جمال للهدف الأول.

40 ياردة و95 كيلومتراً

دبي (الاتحاد) - الهدف الثاني الذي سجله الإسباني يستى لاعب الوصل في مرمى الوحدة، من مسافة 40 ياردة كان بسرعة 95 كيلومتر في الساعة، وهو أول أهداف الموسم من التسديدات بعيدة المدى.