الاتحاد

الاقتصادي

إطلاق استراتيجية غرفـة أبوظبي

أمل المهيري:
أطلقت غرفة تجارة وصناعة أبوظبي استراتيجيتها المستقبلية لإبراز المكانة الاقتصادية المميزة لإمارة أبوظبي من خلال إبراز المعالم والبيانات والإحصائيات والمشاريع والأنظمة الحديثة التي تنتهجها وتتبعها الغرفة·
ويتم تنفيذ الاستراتيجية على ثلاث مراحل، بدأت المرحلة الأولى في شهر سبتمبر الماضي، بينما ستركز المرحلة الثانية على كل خدمة من الخدمات المتميزة التي تقدمها من خلال قطاعاتها المختلفة من خلال استراتيجية تسويق واضحة المعالم باستخدام أحدث وأجود الأساليب الترويجية، وتتضمن المرحلة الثالثة تسويق خدمات الغرفة إقليمياً ودولياً·
وأعلن سعادة المهندس صلاح سالم بن عمير الشامسي رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي صباح أمس في مؤتمر صحفي عن استراتيجية الغرفة المستقبلية والخدمات التي تقدمها· وأكد أن الغرفة خلال مسيرة الـ 37 عاماً حققت العديد من الإنجازات تحقيقاً للأهداف الاستراتيجية التي رسمتها مجالس إداراتها السابقة بفضل الجهود المخلصة التي بذلتها هذه المجالس، ومن أهم إنجازاتها تعزيز مساهمة القطاع الخاص في تطوير الأداء الاقتصادي لإمارة أبوظبي، كذلك المساهمة في تطوير البيئة الاستثمارية وزيادة عدد الأعضاء من 128 عضواً عام 1970 إلى 52,261 عضواً حتى نهاية مارس من العام الجاري· وأشار إلى أن الغرفة أسهمت في نمو قطاع التجارة والأعمال عن طريق تقديم خدمات متخصصة للأعضاء، ما زاد في عدد الأعضاء إلى جانب المساهمة في إنشاء مجالس رجال الأعمال الأجنبية 21 مجلساً، بالإضافة إلى تطوير التعاون الدولي من خلال اجتماعات الوفود التجارية والمساهمة في إيجاد فرص للتعاون التجاري وجذب الاستثمارات الأجنبية، وغيرها·
وأوضح الشامسي أن الغرفة قامت بتنفيذ برامج تدريبية متخصصة لتطوير وتأهيل مواردها البشرية، كما عملت خلال تلك الفترة على زيادة نسبة التوطين بالغرفة حيث بلغت 100% في الإدارة العليا، و60% بالإدارة الوسطى و50% ببقية الدرجات الوظيفية، إلى جانب المساهمة في تطوير صناعة المؤتمرات بالغرفة·
شراكة استراتيجية
وقال سعادة محمد عمر عبد الله، مدير عام غرفة تجارة وصناعة ابوظبي، إن أهداف الخطة الاستراتيجية للغرفة لعام 2006 تتمثل فـي استكمال مشروع تطوير معهد الغرفة للتدريب، وزيادة مساهمة سيدات الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة في العمل التجاري، كذلك تطوير أعمال اللجان المنبثقة عن مجلس الإدارة لتمثيل القطاعات ذات الأولوية في الاقتصاد الوطني، إلى جانب تعزيز علاقات العمل والشراكة مع كافة الدوائر والمؤسسات والوزارات التي تخدم القطاع الخاص· وأشار سعادته إلى المشاريع الاستراتيجية التي ترجمت أهداف الغرفة وعززت من دورها في خدمة القطاع الخاص لتحقيق رؤيتها في أن تكون المؤسسة الرائدة في تلبية احتياجات قطاع رجال الأعمال والمساهمة في تعزيز مكانة ابوظبي الاقتصادية عالمياً، ومن أهمها تطوير وتفعيل الاتصال مع أعضاء الغرفة من خلال تنفيذ مشروع التواصل مع أصحاب الأعمال وتوحيد أرقام العضويات وتنفيذ مشروع مركز الاتصال فٌٌ مَُّمْ، وتنفيذ مشروع اللجان القطاعية المنبثقة من مجلس الإدارة، إلى جانب إنشاء سوق أبوظبي التجاري الالكتروني· وأكد أن الغرفة قامت بتبني استراتيجية لتسويق خدماتها محلياً وإقليميا وعالمياً منها إيجاد هوية واضحة وموحدة للغرفة وتم تحديدها، والتعرف على احتياجات القطاع الخاص والقطاعات الأخرى المستفيدة من خدماتها بشكل مستمر بهدف تطوير خدماتها إلى جانب إعداد خطة خمسية لتطوير خدمات الغرفة·
إحصائيات ومشاريع
من جانبها قالت مريم الرميثي، مساعدة مدير عام الغرفة للشؤون المالية والإدارية، التي تشرف على تنفيذ استراتيجية تسويق خدمات الغرفة، إن الاستراتيجية تركز على إبراز المكانة الاقتصادية المميزة لإمارة أبوظبي من خلال إبراز المعالم والبيانات والإحصائيات والمشاريع والأنظمة الحديثة التي تنتهجها وتتبعها الغرفة· وأشارت إلى أن الخطة الخمسية لتطوير خدمات الغرفة واستحداث خدمات جديدة تلبي متطلبات واحتياجات القطاع الخاص والقطاعات الأخرى المستفيدة منها والتقييم المستمر لهذه الخدمات· وذكرت أن استراتيجية تسويق خدمات الغرفة سيتم تنفيذها على ثلاث مراحل، المرحلة الأولى التي بدأ بتنفيذها في شهر سبتمبر الماضي والتي تضمنت تسويق خدمات الغرفة بشكل شامل يبرز الغرفة وهويتها المؤسسية ويعزز دورها في خدمة قطاع الأعمال بشكل خاص والمجتمع بشكل عام· أما المرحلة الثانية سيتم تسليط الضوء على كل خدمة من الخدمات المتميزة التي تقدمها من خلال قطاعاتها المختلفة من خلال استراتيجية تسويق واضحة المعالم باستخدام أحدث وأجود الأساليب الترويجية· وتتضمن المرحلة الثالثة تسويق خدمات الغرفة إقليمياً ودولياً وذلك من خلال إبراز الهوية الموحدة للغرفة وأهم الخدمات التي تقدمها وتسليط الضوء على فرص الاستثمار المتاحة في إمارة أبوظبي والمشاريع الاقتصادية الرائدة وذلك باستخدام كافة وسائل الإعلام والترويج الإقليمية والعالمية واستغلال الأحداث والمناسبات الهامة للتعريف بما تقدمه الغرفة وما توفره من معلومات وبيانات ومطبوعات وخدمات شاملة لقطاع الأعمال والمستثمرين·
وقال الدكتور عون عبدالله الجنيبي، مدير عام مركز أبوظبي للتوفيق والتحكيم التجاري، إن المركز يعتبر من المراكز الرائدة في حل المنازعات التجارية الوطنية والدولية ونشر الوعي القانوني والاقتصادي بشأن التحكيم والتوفيق كآليتين لحل المنازعات التجارية·
وأشار إلى أن أهم مزايا حل المنازعات من خلال المركز تتمثل في سرعة ومرونة الإجراءات والسرية، وحرية الأطراف في اختيار هيئات التوفيق والتحكيم وحرية الأطراف في اختيار لغة إجراءات التوفيق والتحكيم وإلزامية، وحيادية المركز وعدم التدخل في قرارات المحكمين، كما يقوم بالفصل في المنازعات التجارية الوطنية والدولية و تنظيم المؤتمرات والندوات والدورات التدريبية وغيرها·
وعن الخدمات الإلكترونية الجديدة التي ستوفرها الغرفة لأعضائها، قال محمد النعيمي، مساعد مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي لتقنية المعلومات وعلاقات الأعضاء، إن خدمات أبوظبي الإلكترونية تعتبر من الخدمات المتميزة على قدر عال من التطور ويتم تحديثها بصورة مستمرة وهي توفر قواعد معلومات تفصيلية عن دليل أبوظبي التجاري والمناقصات في الإمارات والوكالات التجارية المسجلة في الدولة والعروض التجارية ودليل مواقع الإنترنت في الإمارات وفرص العمل والمناقصات العالمية ومعلومات تصنيف المقاولين في إمارة أبوظبي· من جانبه قال حمد بن دلموج الظاهري، مساعد المدير العام للتخطيط والمتابعة: قامت الغرفة في الفترة مابين 2002-2006 بتنفيذ العديد من المشاريع التي تخدم أعضاء الغرفة وتساهم في تطوير العمل داخل المؤسسة حيث تم إنجاز ما نسبته 80% من المشروعات الواردة في الخطة مما يدل على التوجه الصحيح للغرفة في سبيل تحقيق أهدافها·ويتم حاليا الإعداد للخطة الخمسية الثانية والتي ستبدأ في 2007- 2011 ·
وقال راشد طارش القبيسي، مساعد المدير العام للعلاقات التجارية، إن الغرفة تقدم خدمات متطورة لرجال الأعمال والشركات والمؤسسات من خلال قطاع العلاقات التجارية، وأعلن عن تدشين الحملة الترويجية لخارطة الإمارات التجارية·

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر قانوناً بضم «التنظيم العقاري» لـ«أراضي وأملاك دبي»