الاتحاد

دنيا

الحلقة المسجلة الأولى من «شاعر المليون 6» تشهد منح بطاقات «عبور»

الجولة شهدت تنافساً حامياً (الصور من المصدر)

الجولة شهدت تنافساً حامياً (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - بثّت قناتا أبوظبي- الإمارات، و«بينونة»، مساء أمس الأول، أولى الحلقات الست المسجلة من الموسم السادس للبرنامج الشعري المعروف «شاعر المليون»، والتي شملت بعض المقابلات، التي أجرتها لجنة تحكيم البرنامج في المحطة الأولى بالعاصمة الأردنية عمّان مطلع نوفمبر الماضي، بمشاركة واسعة من الشعراء وخاصة من الأردن والسعودية والعراق واليمن، إضافة إلى شعراء من الكويت وسوريا ومصر.
وتتواصل الحلقات الست المُسجّلة لغاية يوم الأربعاء الموافق 5 فبراير المقبل، حيث تعرض الحلقات الأخيرة لاختبارات قائمة الـ 100 شاعر (وقائمة العبور من 15 شاعراً)، الذين يمثلون نخبة الآلاف من الشعراء المشاركين في التصفيات الأولية، فيما تعرض الحلقة القادمة (الثانية) يوم الأربعاء المقبل لجولة لجنة التحكيم في العاصمة البحرينية المنامة.
وينطلق البث المباشر للبرنامج بمشاركة الشعراء الـ 48 المتأهلين مساء الأربعاء الموافق 12 فبراير المقبل، من مسرح شاطئ الراحة بأبوظبي، لمدة 15 أسبوعاً، عبر قناتي أبوظبي- الإمارات، وبينونة.
وكشفت الحلقة الأولى المسجلة عن إبداعات شعرية مميزة فاقت التوقعات، حيث كان عدد الذين تمّت إجازتهم للمرحلة التالية ملحوظا مع الالتزام بمعايير التحكيم وشروط المسابقة، فضلا عن منح بطاقات عبور (ذهبية) مباشرة لمرحلة الـ 100 نتيجة تميّز العديد من الشعراء، حيث يحق لكل عضو في لجنة التحكيم المكوّنة من سلطان العميمي، وغسان الحسن، والشاعر حمد السعيد، إضافة إلى اللجنة الاستشارية المكوّنة من بدر صفوق وتركي المريخي، منح 15 بطاقة عبور (3 لكل منهم)، مباشرة لشعراء لينضموا لمرحلة الـ 100 شاعر، والتي جرت اختباراتها التحريرية نهاية شهر ديسمبر الماضي.
وفي حين لوحظت مشاركة عدد من الشعراء الذين لم تتم إجازتهم في المواسم السابقة نتيجة إصرارهم على المحاولة مُجدداً، فقد شارك كذلك عدد من الشعراء الذين سبق لهم أن كانوا ضمن قائمة الـ 48 في المواسم الثلاثة الأولى، بل إنّ بعضهم كان قد وصل إلى مرحلة الـ 24، وذلك على الرغم من أنّ احتمال عدم إجازتهم للموسم السادس قد يسبب إرباكا لنجاحاتهم السابقة، وذلك وفقا لـحسن عضو لجنة التحكيم.
كما تميّزت الجولة في عمّان بعدم إجازة أيّ شاعرة باستثناء شاعرة أردنية واحدة، رغم الإقبال الكبير من شاعرات الأردن واليمن والعراق.
ويُذكر أنّ مسابقة «شاعر المليون» تنتجها لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في إمارة أبوظبي، وتبلغ قيمة جوائزها للفائزين الخمسة الأوائل 15 مليون درهم إماراتي، حيث يحصل صاحب المركز الأول والفائز بلقب شاعر المليون على خمسة ملايين درهم، بينما يحصل صاحب المركز الثاني على أربعة ملايين درهم، والثالث على ثلاثة ملايين درهم.
إضافة إلى منح الفائز الرابع مليوني درهم، والخامس مليون درهم.
ويقوم عبدالله المصعبي بمهام المنسّق العام لبرنامج شاعر المليون، فيما تقوم بأعمال تنفيذ البرنامج شركة «بيراميديا» بإشراف الإعلامية نشوة الرويني. ويُعد البرنامج الشاعر والإعلامي المعروف عارف عمر، بينما قام بإجراء الحوارات مع الشعراء وأعضاء لجنة التحكيم خلال الجولة الإعلامي حسين العامري.
الانتظار بشغف
استطاعت مسابقة «شاعر المليون»، التي أصبح ينتظر شعراء النبط انطلاقتها بشغف مرّة كل عامين، تغيير خارطة الشعر النبطي، وإعادة فرز الساحة الشعرية وترتيبها وإنصافها، وأصبح شاعر المليون هو المقياس الحقيقي لشاعريّة الشاعر ومدى قبوله لدى الجمهور، لأنّ المقياس في البرنامج اعتمد على ساحة مفتوحة ومنافسة شريفة ولجنة تحكيم منصفة وجمهور يتمتّع بذائقة وحسّ فنّي كبير، إضافة إلى الشفافيّة والمصداقيّة في الطرح والأداء، وحاز أكبر متابعة جماهيرية لفعالية شعرية على مستوى المنطقة والعالم.


محاولات متكررة
من الطريف في جولة الأردن، أنّ شاعرة عراقية لم تتم إجازتها عادت في اليوم الأخير مع والدتها ليس لتُعيد المحاولة أمام لجنة التحكيم، بل لتكون مع والدتها التي ارتأت كذلك الترشّح للموسم السادس إلا أنّ جهودها لم تُفلح فتمّ استبعادها أيضاً. وحاول شاعر مصري الحصول على إجازة لجنة التحكيم مُجدّداً بعد رفضه في الموسم السابق، إلا أنّ لجنة التحكيم تصدّت لمحاولته على الرغم من طرافتها وتميّزها، واعتبرت أنّ قصيدته لا تؤهله لأيّ مرحلة لاحقة من ناحية المعايير الشعرية الدقيقة، فيما كانت قد شجعته في الموسم الخامس على أن يعمل على تثقيف نفسه شعريا أكثر على أمل أن يكون شعره أكثر جودة وتميّزاً.

اقرأ أيضا