الاتحاد

منطقة الخضيرة


انتظر أهالي منطقة الخضيرة في الشارقة سنوات طويلة طريقا اسفلتيا يسهل وصولهم الى الشارع العام ومن ثم الى أعمالهم ومدارسهم ومصالحهم المختلفة، ومنذ مدة بدأت بوادر مشروع الطريق الجديد وكانت المفاجأة لأهالي الخضيرة ان الشارع الحلم يمتد نحو منطقة المليحة بدلا من الطريق العام المتجه الى الذيد، ما يعني استمرار المعاناة في حين اكدت دائرة الاشغال العامة في الشارقة على وجود مخطط ينهي أزمة الأهالي بإقامة طريق يجمع الخضيرة والأخيضر ويصلهما بالطريق العام الموصل الى الذيد· أهالي المنطقة يتحدثون عن مطالبهم البسيطة والمتواضعة حيث يقول احدهم منذ سنوات ونحن ننتظر الطريق الإسفلتي وقد فوجئنا بأنهم بدأوا بشق طريق جديد من سيح الذبحة في مليحة يربط بين الأخيضر والخضيرة وكدرة، لكن هذا الطريق الذي لم يكتمل حتى الآن وان كان مفيداً، ونحن لا نرفضه، لكنه لن ينفعنا لأن معظم أعمالنا ومصالحنا تقع في مدينة الذيد التي يمكن ربطنا بها برصف الطريق الوعر الذي نسلكه والذي لا يزيد طوله على خمسة كيلومترات· أهالي الخضيرة لا يفضلون شراء سيارات حديثة كبقية الناس لأن اي سيارة غالية نشتريها تتحول بعد عام على طريق الخضيرة الى سيارة متهالكة وتتعرض للأعطال بسبب سوء الطريق الموجود· ويقول شخص آخر لدي باص أنقل به طلاب المدارس من الروضة حتى الثانوية حيث أنقل يوميا تسعا وخمسين بنتا وثمانية وأربعين ولدا الى مدارسهم خارج 'الخضيرة' وقضيت في هذا العمل أكثر من اثنين وعشرين عاما وقد لاحظت ان صعوبة الشارع أثرت على صحة الاطفال حيث يعاني عدد كبير منهم من الربو كما ان التلميذ يصل الى المدرسة متعبا من غبار الشارع وأنا أذهب في هذا الشارع يوميا أربع مرات ذهابا وايابا وأعرف معاناة الناس فيه لذا فنحن نريد ان يصل كلامنا الى المسؤولين ليعرفوا معاناتنا ومعاناة أطفالنا فهذه المشكلة يمكن ان تحل ببساطة، علماً بأن الحكومة لم تقصر معنا وبنت لنا المساكن الحديثة والكبيرة ولم يبق سوى هذا الطريق الذي استمرت معاناتنا معه سنين طويلة ونحن لن نستفيد من طريق كدرة الذي هو قيد الانشاء وانما نحتاج الى طريق يصلنا بالشارع العام الواصل الى الذيد·
سعود العتيق / أم القيوين

اقرأ أيضا