الاتحاد

ثقافة

«مقهى النشر الإبداعي» يبحث فرص المستثمرين الشباب

جانب من الفعالية (من المصدر)

جانب من الفعالية (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

انطلق أمس الثلاثاء للمرة الأولى في الشارقة، «مقهى النشر الإبداعي»، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب من 17 وحتى 22 سبتمبر الجاري، في مقر الشارقة للنشر، بمشاركة نخبة من دور النشر المتخصصة، ومؤسسات ريادة الأعمال ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وذلك احتفاءً بلقب «الشارقة العاصمة العالمية للكتاب 2019».
حضر الافتتاح، أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب، وحمد المحمود مدير مؤسسة رواد، وسالم عمر سالم، مدير مدينة الشارقة للنشر، وبدر محمد المنسق العام لمقهى النشر الإبداعي.
ويشارك في الحدث، عددٌ من دور النشر المتخصصة، أبرزها: دار كتّاب، وبيت الكتب، ومكتبات الشارقة، ومداد، وملهمون، وشراع للنشر، كما يقام بمشاركة نخبة من الجهات الداعمة التي تشمل كلاً من مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب، ومؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية - رواد.
ويهدف الحدث إلى خلق فرص استثمارية لمدينة الشارقة للنشر، وزيادة فرص رواد الأعمال العاملين في مجال النشر، والتسويق، وإدارة المكتبات، وعرض قصص النجاح للكتب الناجحة، فضلاً عن تشجيع فئة الشباب للبدء بالمشاريع الصغيرة.
وقال أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب: «لا ينفصل أيّ حدث تقوده هيئة الشارقة للكتاب عن الرؤية المحورية والمركزية التي وضع عمادها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتي تتجسد في اعتماد الكتاب ركيزة أولى لبناء المجتمعات والارتقاء بها، فجهود الهيئة تتوزع بين دعم الكاتب، وتعزيز فرص الناشر، وتوفير المناخ والبيئة للقارئ على مختلف المستويات».
انطلقت فعاليات المعرض بجلسة صباحية نظمتها مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية «رواد»، بعنوان «رواد في المجتمع» سلطت الضوء على واقع المشاريع الشبابية الريادية وسبل دعمها وتمكينها، حيث استعرضت «رواد» الخدمات التي تقدمها لدعم هذا التوجه.
ودعت الجلسة فئة الشباب إلى ضرورة الإحاطة بمتطلبات الأسواق، والبحث عن الأفكار النوعية التي تحقق النجاح، لاسيما في قطاع الاستثمار الثقافي، كالمقاهي والمطاعم الثقافية، باعتبارها تلبي متطلبات الأسرة والأصدقاء، إذ بإمكانهم قضاء أوقات ممتعة والاطلاع على الكتب في الوقت ذاته.

اقرأ أيضا

«الفريج».. ذاكرة المكان الأليف