الاتحاد

الرياضي

نقل تهنئة سلطان القاسمي لفريقي القدم واليد.. ولي عهد الشارقة: التماسك سر النجاح والتميز

الشارقة (وام)

استقبل سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، وبحضور سمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي، نائب حاكم الشارقة، فريقي الشارقة لكرة القدم وكرة اليد المتوجين بلقب كأس سوبر الخليج العربي، صباح أمس في مكتب سمو الحاكم.
ونقل سموه تهاني وتبريكات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، إلى مجلس الإدارة، وأعضاء الجهازين الإداري والفني واللاعبين بنادي الشارقة، على تتويج نادي الشارقة لكرة القدم واليد بلقب كأس سوبر الخليج العربي.
وبارك سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي للاعبين وأعضاء الجهاز الإداري والفنيين لكل من فريقي القدم واليد بنادي الشارقة على ما حققوه من إنجاز رياضي، يضاف إلى رصيد الإمارة. وأشار سموه إلى أن ما حققه النادي هو نتاج جهد وعمل دؤوب في إعداد وتأهيل فريق الشارقة في مختلف الجوانب، لافتاً سموه إلى أن المرحلة القادمة هي مرحلة مهمة للفريق. وأكد سموه أن تماسك الفريق هو سر النجاح والتميز للاستمرار في تحقيق البطولات، داعياً سموه الفريق للحفاظ على هذا التماسك، والتحلي بالروح الرياضية، في كل الأوقات، فهي أساس الرياضة الصحيحة.
وتوج فريق الشارقة بطل الدوري الإماراتي لكرة القدم ببطولة كأس السوبر الإماراتي للمرة الأولى في عصر الاحتراف، كما حقق فريق الشارقة كأس السوبر لكرة اليد للسنة الثالثة على التوالي. وأهدى مجلس إدارة نادي الشارقة واللاعبين والجهاز الإداري والفني هذا الإنجاز الرياضي لمقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مثمنين دعم سموه الدائم للنادي، مؤكدين مواصلتهم مسيرة التميز والنجاح. وقدم مجلس إدارة نادي الشارقة ولاعبي الفريقين الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي على استقبالهم، مثمنين توجيهات سموه للارتقاء بالرياضة على مستوى الإمارة.
حضر الاستقبالات، الشيخ محمد بن سعود القاسمي، رئيس دائرة المالية المركزية، والشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، والشيخ خالد بن عصام القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي، رئيس مكتب سمو الحاكم، وعدد من السادة أعضاء المجلس التنفيذي، رؤساء الدوائر والمؤسسات المحلية.

محمد بن هندي: زيادة العطاء
أكد محمد جمعة بن هندي، نائب رئيس نادي الشارقة، أن الاستقبال يحمل العديد من المعاني والرسائل المهمة التي سيكون لها صداها المباشر على النادي بشكل عام، سواء على اللاعبين أو الإداريين؛ لأن هذا الاجتماع المباشر جاء سريعاً، وبعد وقت قصير للغاية من التتويج ببطولات كرة القدم وكرة اليد، وهذه الاستقبالات التي نتشرف بها هي في المقام الأول فخر لنا جميعاً، وتؤكد الروح الرائعة التي نعيشها في إمارتنا الباسمة. وواصل: «العطاء لن يتزايد فقط لدى اللاعبين، بل إن الإدارة سيكون عملها مضاعفاً خلال الفترات المقبلة، من أجل الحفاظ على كل هذه الإنجازات.. لا شك في أن الاستقبال بعد الحصول على سوبر القدم واليد، كان له الأثر والصدى الإيجابي لدى اللاعبين والأجهزة الفنية، حيث إنه يعد دافعاً للاعبين لاستكمال مسيرة العطاء والجهد والعمل المتميز في ظل ما نراه من اهتمام». وتابع: «اللقاء يعد بطبيعة الحال تأكيداً على المسؤولية التي وضعها أصحاب السمو الشيوخ في مجلس إدارة النادي وجميع الأجهزة، وهذا الاستقبال الكريم يصنع الفارق المعنوي الكبير، ويزيد من حالة الوعي لدى اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية، ولدى مجلس إدارة النادي، للحفاظ على استمرارية العطاء والتميز لحصد البطولات وتحقيق الإنجازات».

الحصان: مسؤولية كبيرة
أعرب محمد عبيد الحصان، عضو مجلس إدارة نادي الشارقة، رئيس إدارة الألعاب الجماعية بالنادي، عن سعادته بالاستقبال، وقال: «الاستقبال والحفاوة الكبيرة من سمو ولي العهد بمثابة دافع معنوي كبير، ليس فقط لفريقي القدم واليد بل لكل فرق النادي، من أجل تحقيق مزيد من البطولات هذا الموسم، واستمرار قلعة الملك الشرقاوي في المقدمة في كل البطولات المحلية والخارجية».
وأضاف الحصان، أن الاستقبال والتكريم يضع مسؤولية كبيرة على الجميع، من أجل مواصلة العمل لحصد مزيد من الإنجازات، والعمل في كل قطاعات النادي.

عيسى هلال: دفء وسعادة
عبر عيسى هلال، أمين عام مجلس الشارقة الرياضي، عن سعادته، بالدفء الكبير الذي تميز به الاجتماع، ما يؤكد عمق العلاقة في إمارتنا الباسمة.
وقال: «الفرحة الكبيرة في عيون اللاعبين والإداريين، تؤكد أن طموحاتنا تتزايد، طالما أننا نلقى الدعم والاهتمام من شيوخنا، ومثل هذه اللقاءات تدفعنا جميعاً لمزيد من العطاء».

اقرأ أيضا