أبوظبي (وام)

زار فخامة قاسم جومارت توكاييف، رئيس جمهورية كازاخستان، أمس، واحة الكرامة في أبوظبي. وكان في استقبال فخامته، الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان، مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي.
واستعرض توكاييف الذي يقوم بزيارة رسمية لدولة الإمارات، مع الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان، مراسم حرس الشرف، ثم وضع إكليلاً أمام نصب الشهيد الذي يتكون من 31 لوحاً يستند كل منها إلى الآخر كرمز للوحدة والتكاتف والتضامن بين قيادة دولة الإمارات وشعبها وجنودها الأبطال.
وتجول فخامته في أروقة واحة الكرامة ومرافقها بصحبة الشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان الذي قدم شرحاً مفصلاً عن هذه المرافق التي تزخر ببطولات وتضحيات أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة البواسل، وتعبر عن الكثير من القيم والدلالات الوطنية الجليلة. كما رافق فخامته خلال الزيارة، معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وزير الطاقة والصناعة، والدكتور محمد أحمد بن سلطان الجابر، سفير الدولة لدى جمهورية كازاخستان، ووفد رفيع من كبار المسؤولين في كازاخستان. وفي ختام الجولة، توجه الرئيس الكازاخستاني إلى سجل الزوار، ودوّن كلمة عبر فيها عن تقديره العميق لتضحيات وبطولات شهداء دولة الإمارات العربية المتحدة.
كما زار فخامة الرئيس قاسم جومارت توكاييف؛ رئيس جمهورية كازاخستان، أمس، جامع الشيخ زايد الكبير، ورافقه خلال الزيارة معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وزير الطاقة والصناعة، والدكتور محمد أحمد بن سلطان الجابر، سفير الدولة لدى جمهورية كازاخستان، وكبار المسؤولين المرافقين للرئيس، وذلك ضمن زيارته الرسمية للدولة.
واستهل فخامة الرئيس الكازاخستاني والوفد المرافق له جولتهم بزيارة ضريح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، حيث توجه الجميع بالدعاء له بالرحمة والمغفرة، مستذكرين إرثه ونهجه الحكيم الذي أسهم في تعزيز الثقافة والتسامح والتعايش والسلام بين مختلف شعوب العالم. وتجول فخامته والوفد المرافق له، يصطحبهم الدكتور يوسف العبيدلي؛ مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير، في قاعات الجامع وأروقته الخارجية، حيث تعرفوا من خلال أحد الأخصائيين الثقافيين في المركز على رسالة الجامع الحضارية الداعية للتعايش والتسامح والانفتاح على الآخر؛ المنبثقة من مآثر وقيم الوالد المؤسس، والدور الكبير الذي يقوم به مركز جامع الشيخ زايد الكبير في التعريف بالثقافة الإسلامية السمحة، وتعزيز التواصل الحضاري بين مختلف الثقافات والشعوب حول العالم.
كما تعرفوا على تاريخ تأسيس الصرح الكبير، وجماليات الجامع وبديع فنون العمارة الإسلامية التي تجلت بوضوح في جميع زواياه، وما يحويه من مقتنيات فريدة، وأروع ما جادت به الحضارة الإسلامية على مر العصور من فنون وتصاميم هندسية التقت على اختلافها وتنوعها في تصميم الجامع، لتعكس جمال انسجام الثقافات وتناغمها في عمل إبداعي واحد.
وفي ختام الزيارة، تم إهداء فخامة رئيس جمهورية كازاخستان، نسخة من كتاب «فضاءات من نور» أحد إصدارات مركز جامع الشيخ زايد الكبير؛ الذي يضم عدداً من اللقطات والصور الخاصة بجائزة «فضاءات من نور» للتصوير الضوئي التي ينظمها المركز سنوياً، وتبرز جماليات العمارة الإسلامية في الجامع، بالإضافة إلى إهدائه نسخة من كتاب «بيوت الله» الذي يتناول تاريخ الجوامع في التاريخ الإسلامي، بما فيها جامع الشيخ زايد الكبير.