الاتحاد

الاقتصادي

الهاملي: مصفاة جديدة بطاقة 300 ألف برميل يومياً

كشف معالي محمد بن ظاعن الهاملي، وزير الطاقة، عن خطة لبناء مصفاة جديدة في الإمارات بطاقة 300 ألف برميل من النفط الخام يوميا ضمن خطط الدولة لتوسيع طاقتها التكريرية، ما يسهم في زيادة المعروض من النفط في الأسواق العالمية·
وأكد معاليه لمجلة 'اديبيك'، التي تصدرها شركة أبوظبي الوطنية للمعارض 'معارض' أن حجم الاستثمار المطلوب لرفع الطاقة الإنتاجية في الإمارات سيصل إلى بضع مليارات من الدولارات·
وقال إن الإمارات ستواصل من خلال الشركات التي تشرف عليها الحكومة والشركات الخاصة البحث عن الفرص وستقوم بالاستثمارات الضرورية في قطاع الطاقة للوفاء بمسؤولياتها تجاه العالم كبلد منتج للنفط·
وقال إن التحديات الرئيسية التي تواجه صناعة النفط والغاز تتمثل في عدم الاستقرار في أسواق النفط العالمية وتناقص إنتاج النفط في بعض المناطق المنتجة له لاسيما في البلدان غير المنتسبة لمنظمة أوبك وتناقص الطاقة الإنتاجية الاحتياطية عالميا، علاوة على الاختناقات في مقدرات التكرير العالمية وعدم الاستقرار السياسي في بعض البلدان المنتجة للنفط والغاز وتلاعب المضاربين ومديري شركات الاستثمار بأسواق النفط والتي تعتبر من اخطر التحديات في هذا الشأن·
وحول دور قطاع النفط والغاز الإماراتي في المنطقة، قال وزير الطاقة: 'تمتلك الإمارات رابع أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي في العالم إضافة كونها ثالث أكبر منتج للنفط في المنطقة بعد المملكة العربية السعودية وإيران'· وأشار إلى أن هذه الإحصائيات تؤكد أهمية الدولة في قطاع النفط والغاز ليس فقط في المنطقة بل في العالم كله·
وعن أهمية مشروع دولفين، قال معاليه إن المشروع يعتبر تطوراً مهماً في منطقة الخليج باعتباره المشروع الأول من نوعه في المنطقة·
وقال: ستساعد مشاريع دولفين في إنجاز هذه الأهداف، ويحرز المشروع تقدما جيدا ويتوقع أن يتدفق الغاز الطبيعي من قطر إلى الإمارات العربية المتحدة في أواخر عام ،2006 أي عندما تكتمل المرحلة الأولى منه·
وحول ما تشهده الدولة من تحول تجاه محطات توليد الطاقة الكهربائية العاملة بالغاز الطبيعي وتحويل منطقة الطويلة إلى منطقة صناعية تعتمد على الغاز الطبيعي، قال معاليه: لقد وجدنا أن محطات توليد الطاقة التي تستخدم التوربينات الغازية والبخارية معا مناسبة لتلبية احتياجات الإمارات العربية المتحدة لأنها فعالة وصديقة للبيئة وتحقق غرضين هما توليد الكهرباء وتحلية المياه·
وأكد تضاعف الطاقة الإنتاجية للإمارات العربية المتحدة ما بين عامي 2000 و 2005 فيما تم وضع خطط لزيادة طاقة التوليد لتلبية الاحتياجات المنزلية والطلب الصناعي حيث يبلع حجم الاستثمارات الرأسمالية لتنفيذ هذه المحطات مليارات الدولارات· (وام)

اقرأ أيضا

الرسوم الجمركية الأميركية على بضائع أوروبية تدخل حيز التنفيذ