الاتحاد

الاقتصادي

الظاهري: دائرة الاقتصاد تدعم ثقافة الجودة

أمل المهيري:
انطلاقاً من السياسة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خطت دائرة التخطيط والاقتصاد في أبوظبي خطوات واسعة في مجال إعداد الخطط والدراسات المنظمة والمعتمدة عالمياً لما لطبيعة هذه المهام من ارتباط مباشر على اقتصاد إمارة أبوظبي وتكاملها مع بقية إمارات الدولة· ونجحت في الارتقاء بمستوى الخدمات بهدف جلب الاستشارات والتعريف بالمزايا الاقتصادية للإمارة لتحقيق التنمية الاقتصادية من خلال دعم وتوجيه سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس الدائرة، والجهد المتواصل للعاملين في الدائرة· وقال سعادة سالم بن محمد الظاهري، وكيل الدائرة، : عندما صدر قرار المجلس التنفيذي بشأن نقل اختصاصات التراخيص لبعض الأنشطة الاقتصادية إلى دائرة التخطيط والاقتصاد، باشرت مجموعة من فرق العمل التي تم تشكيلها من موظفي الدائرة بالدراسة والتحضير حيث تم دراسة إجراءات العمل المتبعة حالياً لدى العديد من الجهات التي يتم من خلالها تقديم خدمات التراخيص والتسجيل التجاري كعينة يمكن من خلالها الوقوف على تجاربهم السابقة والانطلاق من حيث ما انتهى إليه الآخرون لتقديم خدمات أفضل·
وأضاف: تم تجديد التعديلات والتحسينات الواجب إدخالها مع آليات ومنهجيات وإجراءات العمل الخاصة بالشؤون التجارية وتحديد متطلبات الهيكل التنظيمي المناسب وتعريف المسميات الوظيفية ومدى مطابقتها ومتطلبات المقاييس العالمية· وأضاف: باشرت مجموعة من الدائرة دراسة تجارب الآخرين والانطلاق من حيث ما انتهوا إليه، آخذين بالاعتبار مطابقتها ومتطلبات الجودة العالمية ISO 9001 واضعين نصب أعيننا استثمار جميع التقنيات الموجودة، ضمن توجهنا لدعم ثقافة الجودة لتحقيق متطلبات المتعاملين مع الدائرة· وقال: ما وصلنا إليه نتيجة مباشرة لثقة قيادتنا الرشيدة ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والدعم المستمر والمتواصل من سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس الدائرة حتى استطاعت الدائرة أن تخطو خطوات واسعة·
وأضاف: جاء تكريم العاملين في الإدارات التي حصلت على جائزة الآيزو تجسيداً للجهد المتواصل والعمل الدائم لكافة موظفي الدائرة بالتكاتف والتضامن الكامل مع إدارة تقنية المعلومات لتحديث كافة إجراءات التسجيل واستخراج الرخص التجارية بما يتناسب مع تطلعات الدائرة لتبسيط واختصار الإجراءات والتي يمكن أن نقول عنها إنها أراحت المستثمر من كثير الجهد والعناء من خلال ما يعرف 'المحطة الواحدة'·
تيسير المعاملات
من جانبه، قال حمد سالم الخريباني النعيمي، مدير إدارة الشؤون التجارية في الدائرة: انطلاقاً من التوجيهات الكريمة لسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس دائرة التخطيط والاقتصاد، ومتابعة سعادة وكيل الدائرة سالم بن محمد الظاهري، انطلقت الدائرة بشكل واضح وايجابي للوصول إلى الغايات المنشودة التي أولتنا القيادة الرشيدة بمواكبة الأساليب الحديثة وفق آخر الدراسات والتقنيات التي تؤهل الدائرة للانطلاق نحو أهدافها·
وقال أحمد نظمي سعيد، مستشار مدير مشاريع: يعتبر الإنجاز الذي تحقق خلال الفترة السابقة نتيجة الجهد المتواصل والدؤوب لجميع طواقم العمل في الدائرة، حيث أوكلت لنا مهمة تنفيذ مشروع التراخيص والأسماء التجارية، وارتأينا أن يتم الاستفادة من الخبرات العالمية والإقليمية ودراسة واقع العمل التجاري، ومن ثم الانطلاق مما انتهى إليه الآخرون لتطوير وتنظيم العمل التجاري داخلياً، باستخدام وتسخير التقنية بشكل ملائم لتقديم خدمات متميزة للمستثمرين والمستهلكين· وانقسم العمل بالمشروع إلى مجموعات فرعية أهمها: توثيق المهام والإجراءات ونماذج العمل وإعادة هندستها ليتوافق مع طبيعة الخدمات المقدمة، ويتلاءم مع مواصفات الجودة العالمية، كذلك تطوير الخدمات المقدمة ضمن أنظمة حاسب داخلية، وضمن الشبكة العالمية بشكل مرن ومبسط بحيث تتوافر فيها عناصر الحماية والضبط والتسلسلية الصحيحة، إلى جانب إعداد الدليل القياسي للأنشطة الاقتصادية اعتماداً على التصنيف العالمي للأنشطة الاقتصادية المعد من خلال المكتب الإحصائي للأمم المتحدة والمعتمد من مجلس التعاون الخليجي·
وقال باسم عبيد، مدير معهد منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في شركة لويدز كوالتي انشورنز ليمتد: أود أن أقدم التهنئة لدائرة التخطيط والاقتصاد في أبوظبي على إنجازها وحصولها على شهادة ISO 9001 نتيجة جهد العاملين وتفانيهم في العمل وحرصهم على تقديم أرقى أنواع الخدمات بما يتماثل مع المعايير والمقاييس العالمية في الجودة·
وأضاف: استطاعت الدائرة، ممثلة بإدارة الشؤون التجارية، الحصول على هذه الشهادة التي تعتمد في الدرجة الأولى على مطابقة أنظمة الجودة للمؤسسات وضمان جودة الخدمات التي تقدمها لعملائها·
خدمة المستثمر أولاً
قال محمد منيف المنصوري: رئيس قسم التراخيص، إن الهدف من تطوير الخدمات عن طريق التقنيات الحديثة هو خدمة المستثمر وتمكينه من الحصول على الخدمة المطلوبة بأسرع وقت ممكن· وأشار إلى أن حرص الدائرة على تقديم أفضل الخدمات خاصة في الشؤون التجارية، الأمر الذي دفع مجموعة من شركة لويدز كوالتي انشورنز لزيارة الدائرة والاطلاع على المشروع، والخطوات التي تم تطبيقها، مما حاز إعجاب الفريق، واستحق أن يحصل على شهادة الايزو· وترى نادية سالم، مديرة نظم المعلومات، أن الدائرة نجحت في تحديث الأنظمة المطلوبة، وتجاوز العراقيل التي واجهتها، لإنجاز المشروع في فترة لم تتجاوز 7 أشهر· وأشار علي فهد النعيمي، رئيس قسم الأسماء التجارية، إلى أن الحصول على شهادة الايزو يعني الكثير، فالجهة المانحة للشهادة محايدة، ما يعنى أن المشروع لاقى استحسان الجميع، واستطاع أن يحقق الهدف المطلوب منه· ويؤيده محمد راشد الرميثي، رئيس قسم الرقابة والتفتيش، الذي قال إن النجاح تحقق بفضل روح الفريق الواحد، والعمل المتواصل من دون كلل ولا ملل، موضحا أن الدائرة أصبحت تمتلك أرشيفاً اليكترونياً لكل المعاملات التي يتم إدخالها يومياً، ما يساعد العملاء على توفير الجهد والوقت في الحصول على الترخيص· من جانبه قال ناصر ديان، رئيس قسم المؤشرات الاقتصادية، إن إصدار الدائرة التراخيص مهمة جديدة تضاف اليه، وفكرة المشروع تعتمد على تعاون جهات كثيرة من الدوائر والوزارات، فكانت الخطوة الأولى التنسيق وتوحيد إجراءات المعاملات بهدف الوصول إلى أفضل الطرق لإصدار الرخص· وقال غانم الرميثي، رئيس قسم العلاقات التجارية: 'جاءت مشاركتي في تمثيل الإدارة لمتابعة خطوات المشروع ومدى مطابقتها للحصول على شهادة الايزو، من مطابقة الإجراءات للمواصفات المطلوبة من قبل الجهة· وأشار إلى أن الدائرة قامت باستطلاع للرأي حول الخدمة الجديدة التي تقدمها، ومدى جودة المشروع حتى لاقى رضا الجمهور وحصل على نسبة 95% نجاحاً·

اقرأ أيضا

«موانئ دبي» تفتتح منصة كيجالي اللوجستية