الاتحاد

الرياضي

لقاء البقاء بين الراسينج وطرابلس الرياضي

تزداد حماوة الدوري اللبناني لكرة القدم قبل اربع مراحل على نهايته، اذ سيطغى صراع القاع عند انطلاق المرحلة الخامسة عشرة على المطاردة المستمرة حول صدارة لائحة الترتيب بين الانصار المتصدر والنجمة حامل اللقب·
ويتطلع الانصار بثقة الى تثبيت صدارته عندما يستضيف الصفاء الرابع غدا على ملعب بيروت البلدي· وحقق الفريق الاخضر فوزا اخر بشق النفس على التضامن صور (2-1) في المرحلة الماضية، ما اثار تساؤلات عدة حول امكانية مجموعة المدرب العراقي عدنان حمد متابعة المسيرة بالزخم الذي طبع اداءها منذ بداية الموسم· وايا يكن من امر، يبقى الانصار مخولا لتخطي ضيفه نظرا الى جهوزية لاعبيه وروحهم القتالية حتى الدقائق الاخيرة من المباريات، وامتلاك حمد خيارات عدة على مقاعد البدلاء لتعويض الاساسيين·
ويرجح استمرار اعتماد حمد على الثنائي الهجومي فادي غصن ومحمود شحود اللذين استعادا شهيتهما التهديفية، في ظل غياب صانع الالعاب العراقي صالح سدير المصاب بكسر في ذراعه· ومما لا شك فيه انه لن تغيب عن الصفاء ذكريات الخسارة القاسية التي لقيها على يد الانصار (صفر-5) في المرحلة الاخيرة ذهابا، في الوقت الذي لا يبدو فيه فريق المدرب المصري صديق الجمال في قمة مستواه استنادا الى نتائجه في المراحل القريبة الماضية· وعلى الرغم من اسقاطه النجمة في فخ التعادل السلبي قبل ثلاث مراحل، قدم الصفاء اداء محيرا بتعادله مع طرابلس الرياضي سلبا وخسارته امام السلام زغرتا (صفر-2)، ما جعله يتراجع الى المركز الرابع· وسيفتقد الصفاء الذي لم ينجح في هز الشباك منذ 270 دقيقة الى خدمات مدافعه القوي المصري محمد فرج ابراهيم ولاعب الوسط النشيط يوسف بعلبكي الموقوفين، علما بأن عقوبة الاخير مدتها شهرا كاملا لطرده امام السلام اثر اعتدائه على فرانسوا خرما من دون كرة·
ويواجه النجمة الوصيف الريان السابع غدا السبت على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية· وتلقى النجمة صفعة قوية بعد ايقاف مدربه التونسي عمر مزيان مدة سنة على خلفية تشكيكه بنوايا اتحاد اللعبة والحكام الذين يقودون مباريات فريقه، الى الفرق التي تواجه الغريم التقليدي الانصار· وفي موازاة انتهاء مهمة مزيان مع النجمة، عاد المدرب فادي اليماني الى الواجهة لاستلام دفة الفريق على غرار الموسم الماضي، الذي اشرف فيه على 'النبيذي' حتى المرحلة النهائية بعد اقالة الالماني اوتو فيستر·
وينحصر هدف النجمة بتحقيق النقاط الثلاث للبقاء على مقربة من الانصار، وهو يخوض المباراة بصفوف مكتملة باستثناء غياب المهاجم الدولي علي ناصر الدين المصاب·وربما تصطدم طموحات النجمة بصحوة الريان التي نقلته الى المنطقة الدافئة، اثر تحقيقه فوزين متتاليين على التضامن صور والعهد·وسيفتقد المدرب فؤاد ليلا الى خدمات مدافعه النيجيري ادييل بريشيوس والمهاجم غسان شويخ الموقوفين·
ويشهد افتتاح المرحلة مباراة مثيرة بين الراسينج الاخير وطرابلس الرياضي وصيف القاع على ملعب بلدية برج حمود· ولا تقل الموقعة شأنا عن مباريات فرق المقدمة كونها ستشكل فرصة مهمة للفريقين لاثبات احقيتهما في البقاء ضمن عداد نوادي الدرجة الاولى· ويحتاج الراسينج الى الفوز ولا شيء سواه للمحافظة على امله في الهروب من السقوط الى دوري المظاليم· ويتخلف فريق 'القلعة البيضاء' صاحب اضعف خط دفاع (دخل مرماه 43 هدفا في 14 مباراة) عن طرابلس صاحب اضعف خط هجوم (سجل 6 اهداف في 14 مباراة) بفارق ثلاث نقاط، علما بأن فوزه الوحيد هذا الموسم جاء على حساب الفريق الشمالي (1-صفر) في المرحلة الخامسة· في المقابل، يأمل طرابلس مواصلة اقتناص النقاط بعدما غنم ثلاث منها بفعل تعادله مع السلام زغرتا والصفاء والمبرة على التوالي· وسيبعد الفوز طرابلس جزئيا عن دوامة الهبوط، وهو يعتمد في سعيه على الثلاثي الغاني بيكو كوفي أسا وكوما باجو وادي لي، وسط اكتمال صفوفه بعودة لاعبيه المصابين وابرزهم المدافع المخضرم ابراهيم حصني·
ويستضيف ملعب بلدية برج حمود الاحد مباراة المبرة الثالث وضيفه السلام زغرتا الثامن· وستكون المواجهة مناسبة للمبرة لاستعادة نغمة الفوز وتثبيت مركزه بعدما انتهى عمليا امله في المنافسة على اللقب اثر ابتعاده بفارق 14 نقطة عن الانصار، فيما سيحاول السلام الذي ابتعد عن ذيل الترتيب بفوزه على الصفاء الاسبوع الماضي، الخروج بأفضل نتيجة ممكنة لضمان بقائه في دوري الاضواء·ويغيب عن المبرة بلال حاجو وعن السلام حسين مصطفى ومحمد عبيد بداعي الايقاف·ولا تختلف مهمة التضامن صور السابع عن السلام زغرتا عندما يستضيف العهد الخامس على ملعب صور البلدي·ويسعى الفريق الجنوبي الى استغلال مرحلة انعدام توازن منافسه لتحقيق نتيجة طيبة، فيما يتطلع الضيوف الى استعادة هيبتهم بعد السقطة المفاجئة امام الريان (صفر-1) في المرحلة الماضية·ويعود الى تشكيلة التضامن هدافه علي بيطار، مقابل غياب الحارس الاساسي حسن بيطار الموقوف، ويتوقع ان يحل مكانه الشاب يحيى الكناس·

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»