الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة تطالب بتحقيق بعد مقتل لاجئين روهينجا في بنجلادش

لاجئين روهينجا في بنجلادش (أرشيفية)

لاجئين روهينجا في بنجلادش (أرشيفية)

طالب خبراء حقوقيون تابعون للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، بتحقيق في قتل 6 من لاجئي الروهينجا، في مواجهات مع شرطة بنجلادش على خلفية اغتيال مسؤول في الحزب الحاكم.

ودعا الخبراء لتحقيق "محايد" في وقائع قتل ستة رجال على الأقل من الروهينجا، بعد اعتبارهم من المشتبه بهم في مقتل عمر فاروق المسؤول من حزب رابطة عوامي برصاصة في الرأس في مخيم جاديمورا في بلدة تكناف الحدودية أواخر أغسطس.

وبعد قتل فاروق، قام السكان المحليون بعمليات تخريب في متاجر للاجئين وخرجوا في تظاهرات في أحد المخيمات، حيث يعيش نحو مليون من الروهينجا عقب فرارهم من العمليات الأمنية التي نفّذتها السلطات بحقهم في ميانمار المجاورة.

اقرأ أيضاً... الأمم المتحدة تحذر من عودة لاجئي الروهينجا إلى ميانمار

وفي بيان صدر مساء الاثنين في جنيف، سيشارك ستة خبراء تابعين للأمم المتحدة من المتخصصين في شؤون حقوق الإنسان في التحقيقات في مقتل فاروق.

وجاء في البيان "ندعو الحكومة البنجلادشية لإجراء تحقيق مستقل وغير منحاز وفعّال في كل وقائع القتل التي حدثت على صلة بهذه القضية".

وأعرب خبراء الأمم المتحدة عن "مخاوفهم" إزاء "القيود الصارمة الجديدة" وتقييد الاتصالات في مخيمات اللجوء.

وأكّد الخبراء أن "هذه القيود تم تطبيقها ضد أعضاء أقلية الروهينجا"، مشيرين إلى أن "فرض حظر التجول وقطع خدمة الإنترنت سيسهل المزيد من انتهاكات حقوق الإنسان" ضد اللاجئين.

اقرأ أيضا

كندا تعلّق تصدير الأسلحة إلى تركيا