الاتحاد

الإمارات

أبوظبي للتعليم يحصد 70% من جوائز منح تكاتف للتطوع المدرسي على مستوى الدولة

حنيف خلال تقديم منحة تكاتف للمدارس الفائزة

حنيف خلال تقديم منحة تكاتف للمدارس الفائزة

حصدت مدارس مجلس أبوظبي للتعليم نسبة 70% من جوائز منح تكاتف للتطوع المدرسي، حيث حصلت مدارس الإمارة على 14 جائزة عن مشاريع تربوية تخدم التطوع من إجمالي 22 جائزة رصدتها مؤسسة الإمارات لهذا البرنامج على مستوى الدولة، إذ تصدرت منطقة أبوظبي التعليمية بـ7 جوائز تلتها ''الغربية'' بـ6 جوائز، فى حين حصلت ''تعليمية العين'' على جائزة واحدة·
وأعلن معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم أمس أسماء المدارس الحائزة منح تكاتف للتطوع المدرسي التي نظمها برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي، معرباً عن اعتزازه بما شاهده من مشروعات تعكس وجود إبداعات ومواهب ورؤية وطموح لدى الأبناء الطلبة·
وأضاف: ''نهنئ الساحات التربوية بوجود هؤلاء المبدعين والمؤمنين بأهمية العمل التطوعي ودوره في المجتمع، وأهمية أن يتعرف المجتمع المحلي إلى تلك التجارب الواعدة التي تمتلك الوعي والتقدير لقيم العمل الاجتماعي''·
ودعا وزير التربية والتعليم المدارس الحائزة منحة تكاتف للتطوع المدرسي إلى العمل على تحقيق الأهداف الاستراتيجية للمبادرة وفق الجدول المعتمد لكل خطوات المشاريع المدرسية، والعمل على إيجاد بدائل موازية لكل عمل أو نشاط، وبالتنسيق المتواصل مع فريق العمل الخاص بالمنح في برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي الذين يقدمون الدعم والنصح والإرشاد المناسبة، مشيداً بدور المعلمين والمشرفين على المشروعات الحائزة منح تكاتف في تعزيز مفهوم العمل التطوعي·
ودعا معاليه الطلبة القائمين على تلك المشاريع الحائزة المنحة إلى ضرورة إشراك المجتمع المحلي وأولياء الأمور، والاستفادة من خبراتهم الحقيقية في الحياة الثرية والخصبة في هذا المجال، والعمل على استقطاب ومشاركة أكبر عدد ممكن من زملائهم الطلاب والطالبات، والحرص على الاستفادة من التقنيات الحديثة ووسائل الإعلام في تفعيل وترويج مشاريعهم·
من جانبها، وجهت ميثاء الحبسي مدير برنامج تكاتف للتطوع الاجتماعي التهنئة للمجموعات الطلابية المدرسية الحائزة منح تكاتف للتطوع المدرسي، والتي حصلت بموجبها على المنحة وعلى عضوية مجموعتها كذلك في برنامج ''مجموعة متطوعي تكاتف بالمدرسة ''، مشيرة إلى أن إنجاز اليوم يمثل الخطوة الأولى في مسيرة هذه المبادرة·
وقالت الحبسي إن المنح المالية التي قدمت اليوم لمجموعات تكاتف للتطوع المدرسي في المدارس الثانوية المشاركة إنما تأتي لتمكينها من تنفيذ مشاريع تطوعية لخدمة المجتمع المحلي، مضيفة أن المشاريع التي قدمتها المدارس وبمشاركة عدد من الطلاب والمعلمين والإداريين وأولياء الأمور تحمل أفكاراً مبتكرة وآثاراً إيجابية على المجتمعات المحيطة والمجتمع الإماراتي بشكل عام، وتحظى بدعم رسمي وموافقة إدارة المدرسة، وهي لم تنل جائزة أو منحة من جهات أخرى، وسيتم تطبيق المشروع خلال فترة زمنية لا تتعدى ثلاثة أشهر من تلقي المنحة·

اقرأ أيضا