الاتحاد

الرياضي

حرب النجوم في كامب نو

أسامة صادق:
إنه الـ'ديربي' المنتظر كل موسم أو 'الكلاسيكو' وهذه المرة في 'كامب نو' ملعب برشلونة الذي يستضيف ريال مدريد في مباراة فارقة لابد أن تحدد فعلاً هوية بطل الموسم وستكون هذه المباراة العملاقة مساء اليوم وستقام متأخرة حيث ستبدأ في الثانية عشرة ليلا بتوقيت الإمارات بدلا من الواحدة صباحا بعد تقديم الوقت الأوروبي حسب التوقيت الصيفي· البارسا كان قد كسب معركة 'البيرنابيو' في التاسع عشر من نوفمبر الماضي وبفوز كبير قوامه أهداف ثلاثة وبعرض شيق من الساحر البرازيلي الموهوب رونالدينهو وهي المباراة التي قلبت الامور رأسا على عقب في الريال وأدت إلى إقالة المدرب البرازيلي لوكسمبورجو وتعيين المدرب لوبيز كارو الذي كان يعمل مع فريق الشباب إضافة إلى إقالة الإيطالي المخضرم أريجو ساكي كمدير للكرة وتعيين المدرب بينيتو فلورو مكانه·
اليوم يبدو البارسا في أعلى مستوياته مرة أخرى وبعد عرضه البديع في كأس الابطال مساء الثلاثاء في بنفيكا، ولولا حظ الحارس ووقوف العارضة والقائم لكان الفريق قد عاد من البرتغال فائزا وربما تكرر مشهد مباراة بنفيكا خلال لقاء مالقا المتواضع السبت الماضي في الليجا إذ أن الحظ والعارضة وقفا حائلين دون إحراز الفوز إضافة إلى خطأ تحكيمي بعدم احتساب هدف صحيح سجله إيتو وهو ما أدى إلى تقليص الفارق بينه وبين الريال إلى 11 نقطة مع الأخذ في الاعتبار أن كل العوامل كانت لصالح الفريق المدريدي·
أما الريال فيدخل المباراة بعد تحقيق فوز معنوي كبير الأسبوع الماضي على لاكورونيا وهو فوز وصف بالتقليدي لكن الضيوف بدوا مستسلمين تماما منذ الدقيقة الأولى وكأنهم يؤدون واجبا ثقيلا للغاية·· إلا أن الريال سيتوجه الليلة إلى 'الكامب نو' هو يريد تفجير قنبلة من العيار الثقيل قد تؤدي إلى إعادة تفكير مجلس الإدارة في الإبقاء على المدرب كارو وإذا ما حالف هذا المدرب نجاحا تكتيكيا غير معتاد فإنها ستكون أكبر مفاجآت الليجا حتى الآن·
أما لو فاز البارسا فإن الأمر سيكون وقتيا فقط لاعلانه رسميا بطلا لليجبا إذ أنه ربما يبتعد بـ14 نقطة كاملة قبل ثمانية أسابيع من نهاية الموسم ولو حسم التعادل النتيجة فإن الأمر سيبقى على ما هو عليه وربما يستفيد منه أوساسونا أو فالنسيا اللذان يتصارعان على المركز الثاني الذي يؤهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا·
أوساسونا سيلعب مباراة تعتبر لا يمكن التكهن بها بملعبه أمام خيتافي الذي يحاول الدخول أكثر إلى المنطقة الدافئة بينما يخوض فالنسيا مباراة أسهل مع كاديز أحد أندية الذيل ولو فاز بها واعتمادا على نتيجة أوساسونا يمكن أن يستعيد المركز الثالث·
ومساء غد سيكون الموعد مع الـ'ديربي رقم اثنين هذا الأسبوع حيث سيلتقي ريال بيتيس مع أشبيليه والفريقان من نفس منطقة 'اندلوسيا' التي تجمع مدن الجنوب ولو ظهر اشبيليه بنفس مستواه الذي كان عليه في كأس الاتحاد الأوروبي أمام زينيث ليننجراد الروسي فانه سيحقق الفوز·

اقرأ أيضا

لوائح جديدة لتسجيل المقيمين في دورينا