الاتحاد

الرياضي

العديد بطل «قصر الحصن» للمحامل الشراعية

تتويج الأبطال بعد انتهاء السباقات في لحظات الانتصار (من المصدر)

تتويج الأبطال بعد انتهاء السباقات في لحظات الانتصار (من المصدر)

مصطفى الديب (أبوظبي)

توج القارب «العديد» لمحمد بن راشد مصبح الرميثي بطلاً لسباق قصر الحصن للمحامل الشراعية فئة 43 قدماً، الذي نظمه نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت أمس الأول، وحل في المركز الثاني براق لأحمد محمد بن راشد مصبح الرميثي، فيما جاء ثالثاً «الوصف» لإف 3، وكان المركز الرابع من نصيب «إنذار» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، واحتل المركز الخامس «الشقي» لحمدان سعيد جابر، وجاء سادساً الفاروق لأحمد راشد السويدي، وفي المركز السابع جاء «عاصفة الحزم» لحمدان سعيد جابر، أما المركز الثامن فكان من نصيب «التبر» لراشد محمد راشد بن غدير، واحتل المركز التاسع« إعمار» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وكان «دهيس» لخادم راشد خادم الرميثي على موعد مع المركز العاشر.
توج الفائزين ماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، ووزع النادي 2.5 مليون درهم جوائز على الفائزين من الأول وحتى السبعين، فيما حصل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى على ثلاث سيارات.
وشهد السباق منافسة شرسة بين ثلاثي القمة إلى أن حسم العديد اللقب لصالحه في الجزء الأخير من مسافة السباق.
?من جهته وجه أحمد ثاني مرشد الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، التهنئة إلى الفائزين بسباق قصر الحصن، مؤكداً أنه لا يوجد خاسر من جراء هذه الفعاليات التراثية المميزة، والجميع فائزون بمجرد المشاركة.
وأكد أن تنظيم سباق السبت جاء في إطار سعي النادي للمشاركة في جميع الأحداث الوطنية التي تقام على أرض الوطن.?
وقال: «من دون شك فإن مهرجان قصر الحصن يعد واحداً من المهرجانات التاريخية العريقة للدولة، الأمر الذي يحتم على الجميع الاحتفال والمشاركة فيه، للتعرف على تراث الآباء والأجداد منذ مئات السنين».?
وأشاد الرميثي بدعم القيادة الرشيدة لمثل هذه الفعاليات الوطنية التراثية، التي تربط التراث البحري بالتراث المعماري الأصيل، مؤكداً أن سباقات البحر واحدة من أهم ملامح حياة الإماراتي القديم، وكذلك قصر الحصن هو أهم وأعرق المباني الأثرية في العاصمة أبوظبي الأمر الذي يعني أن الحدثين وجهان لعملة واحدة.?
ووجه الرميثي الشكر إلى البحارة المشاركين في هذا الحدث المميز، مؤكداً أن وجود ما يقرب من 1500 بحار يؤكد أهمية هذه الفئة بالنسبة لبحارة الإمارات بشكل عام، كما أنه يؤكد مدى أهمية الحدث التاريخي لكل إماراتي خرج من تراب هذا الوطن الغالي.??
ووجه التحية إلى جميع المشاركين، على التفاعل الكبير مع الحدث الذي يعد الجولة الثانية من هذه الفئة المهمة.??
وأعرب الرميثي عن سعادته البالغة بالانطلاقة المميزة للموسم منذ أسابيع قليلة، مؤكداً أن سباقات الفترة الماضية شهدت وجوداً قوياً من مختلف بحارة الدولة، الشيء الذي يعني أن الجميع على موعد مع موسم مثير بكل المقاييس، سواء على صعيد حجم المشاركة أو الناحية الفنية والمنافسة بين البحارة بشكل عام على مختلف ألقاب الموسم.?
كما أشاد بالتزام الجميع باللوائح والقوانين المنظمة لكل حدث، الأمر الذي يعني أن مبدأ تكافؤ الفرص متاح لكل مشارك من أجل المنافسة بقوة وشرف على كل الألقاب في مختلف السباقات.?
أعرب محمد بن راشد مصبح الرميثي عن سعادته البالغة بالتتويج بلقب قصر الحصن للمحامل الشراعية، مؤكداً أن اللقب جاء بعد منافسة شرسة مع الوصيف وصاحب المركز الثالث. ووجه الشكر إلى نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت على الدعم الدائم لهذه السباقات التي من شأنها أن تعزز التراث البحري الأصيل في نفوس شباب الوطن.
وتمنى أن يكون التوفيق حليفه فيما هو مقبل من سباقات، لحصد ألقاب جديدة تضاف إلى سجله في عالم البحر.?

اقرأ أيضا

دوري الخليج العربي.. «الجولة 5» على «3 دفعات»