الاتحاد

عربي ودولي

مجلس الأمن يرجئ التصويت على قرار بشأن أفغانستان

(أرشيفية)

(أرشيفية)

أُرجأ مجلس الأمن الدولي تصويتاً على نصّ حول أفغانستان مهدّد بفيتو من الصين، بعد أن كان مقرراً في الأصل الاثنين، عقب ساعتين ونصف الساعة من المفاوضات الشاقّة خلال جلسة مغلقة، حسب ما أفاد دبلوماسيون.

وينصّ القرار الذي سيطرح للتصويت على تجديد مهمة بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان لعام واحد.

وتهدد الصين منذ 15 يوماً باستخدام حق النقض في حال لم تُدرج في النصّ الذي أعدّته ألمانيا وإندونيسيا، إشارة إلى مشروعها الاقتصادي "طرق الحرير الجديدة".

وتعارض الولايات المتحدة التي تخوض نزاعاً تجارياً مع الصين، الطلب الصيني معتبرةً أن ذكر مشروع طرق الحرير لا علاقة له بهدف القرار.

وتحظى واشنطن بدعم غالبية دول مجلس الأمن بشأن هذا الموضوع.

وفي مارس، حصل التجاذب نفسه إلا أنه انتهى بتمديد تقني لمهمة البعثة لستة أشهر تنتهي الثلاثاء.

وفي نهاية الأسبوع الماضي، أنهت ألمانيا وإندونيسيا صياغة النصّ وطلباً التصويت عليه الاثنين. ويُلمح مشروع القرار إلى "الجهود من أجل تعزيز التعاون الاقتصادي الإقليمي".

اقرأ أيضاً... ثلث أفغانستان في الظلام بعد تدمير أبراج كهرباء

وفي معركتها، قدّمت الصين مشروع قرار منافساً لا يذكر مبادرتها الضخمة، لكنه ينصّ مجدداً على تمديد تقني لمهمة البعثة من دون تحديد المدة.

ويُعتبر هذا النصّ غير مقبول بالنسبة للمعسكر الآخر الذي ضمن امتناع عدد كاف من الدول عن التصويت لمنع تبنيه.

ويعتبر هذا المعسكر من الأساسي تفصيل الدور الذي يترتب على الأمم المتحدة، أن تؤديه في الانتخابات الرئاسية الأفغانية المقررة في 28 سبتمبر.

و"طرق الحرير" مبادرة صينية ضخمة تتضمن مشاريع بنى تحتية من طرق وسكك حديد ومرافئ وتشمل نحو مائة دولة في آسيا وإفريقيا وأميركا الجنوبية والوسطى.

اقرأ أيضا

إيطاليا ستحظر صادرات الأسلحة لتركيا