صحيفة الاتحاد

كرة قدم

بني ياس والشباب.. «الظروف الحرجة»!

عبد الله القواسمة (أبوظبي)

يبحث بني ياس اليوم عن تعويض النتائج السلبية التي عصفت بمسيرته في دوري الخليج العربي، وآخرها خسارته القاسية أمام دبا الفجيرة 3 - 4، عندما يستضيف نظيره الشباب الطامح أيضاً إلى تجاوز كبواته المتلاحقة، وآخرها خسارته القاسية أمام اتحاد كلباء برباعية، وأدت إلى الإطاحة بالهولندي فريد روتن من منصب المدير الفني، بعدما فشل في قيادة الفريق إلى الفوز منذ فترة طويلة في الدوري.
ولا بد من الإشارة هنا إلى أن الظروف الحرجة التي يعاني منها طرفا المواجهة ليست متقاربة إلى حد كبير، إذ لا يمكن مقارنة وضع «الجوارح» الذي يحتل المرتبة الثامنة برصيد 21 نقطة، مع الأحوال الصعبة التي يعاني منها «السماوي» الذي يقبع في المركز الأخير برصيد خمس نقاط، وبالتالي يتوقع أن تأتي المباراة حافلة بالكفاح، بحثاً عن الفوز الذي من شأنه أن يرفع معنويات أحدهما، ولن يكون التعادل مقنعاً لبني ياس الذي لأنه يحتاج إلى حصد أكبر عدد ممكن من النقاط للهروب من شبح الهبوط.
ويفترض أن يكون بني ياس تلقى درساً قاسياً من خسارة المباراة الماضية أمام دبا الفجيرة، والتي شهدت ارتكاب الفريق أخطاء دفاعية بالجملة، على عكس المباراة التي تعادل فيها أمام العين في بداية الدور الثاني، وقدم خلالها «السماوي» أداءً دفاعياً محكماً ينتظر أن يكرره أمام «الجوارح» اليوم.
على الطرف الآخر، يدخل الشباب مباراة اليوم، بوصفها بداية مشوار جديد في البطولة، إذ يسعى جاهداً إلى استغلال الظروف الحرجة التي يمر بها المنافس للانقضاض على نقاط المباراة التي يتوقع أن تحمل مجرياتها الأولى بعض الحذر من الفريقين، قبل أن يبدأ النزال الهجومي بشكل متصاعد، مما يضفي الإثارة على أحداثها.


جوميز: الأجانب الجدد ليسوا في أعلى مستوياتهم البدنية
أبوظبي (الاتحاد)

أشار البرتغالي خوسيه جوميز المدير الفني لبني ياس إلى أنه يؤكد دائماً الحاجة الماسة إلى النقاط، حيث يبذل فريقه جهوداً كبيرة في سبيل تحقيق ذلك، مشدداً على
أنه على اطلاع كامل على الظروف التي واجهها الشباب في الأيام الماضية، لافتاً إلى أن «الجوارح» يملك لاعبين جيدين يتسلحون بالروح القتالية، كما يمتازون بالسرعة الكبيرة في الهجوم، ممثلاً في لوفانور، فيما يعتبر توماس أحد أبرز اللاعبين في صفوف الشباب، كونه يملك القدرة على اللعب في أكثر من مركز، إلى جانب قدرته على مباغتة المرمى بالتسديدات القوية.
وكشف جوميز عن أن الأجانب الثلاثة الذين تم التعاقد معهم، ليسوا في أعلى مستوياتهم البدنية، ولكن الجهاز الفني يسارع الخطى للوصول بهم إلى الحالة المثالية التي تتطلبها المنافسة. وحول المبرر في التعاقد مع أجانب ليسوا في وضع بدني جيد، أكد جوميز أن هؤلاء اللاعبين ورغم وضعهم البدني الحالي، إلا أنهم أظهروا القدرة على مساعدة الفريق في المستقبل وتلبية تطلعاته، في حين أن دور الجهاز الفني، هو مساعدة جميع اللاعبين على الارتقاء بحضورهم الفني والوصول إلى المستوى الذي يخدم مصلحة الفريق.
وأكد جوميز أنه منذ تولي مهام عمله كان الفريق يرتكب الكثير من الأخطاء الدفاعية، مشدداً على أن اللاعبين وفي حال عدم التعلم منها، فإن ذلك يعني أنهم غير قادرين على التحسن، لكنه يلمس دائماً أن اللاعبين يعملون بجد، لكي يكونوا أفضل في المستقبل، والمهم بالنسبة له هو السعي لعلاج الأخطاء. وأنهى جوميز حديثه بالتأكيد على «السماوي» يدخل مباراة الشباب، وعينه على الفوز بالنقاط الثلاث، بغض النظر عن الظروف التي يمر بها المنافس.

حسن علي: تركيز على الجوانب النفسية
دبي (الاتحاد)

أوضح حسن علي المدرب المساعد للشباب، أنه قبل التكليف بقيادة «الجوارح»، في مباراة بني ياس اليوم، بكل مسؤولية، رغبة في مساعدة فريقه خلال هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها، وذلك بعد إقالة الهولندي فريد روتن، واعتذار المدرب المساعد المواطن سعد عبيد، عن عدم إكمال المهمة لظروف خاصة.
وبخصوص الأمور التي ركز عليها خلال الفترة الزمنية القصيرة التي تولى خلالها مهمة قيادة الفريق، قال: وضع الشباب بعد الخسارة برباعية أمام اتحاد كلباء، يحتاج إلى التركيز على الجوانب النفسية أكثر من الأمور الفنية، لذلك تحدثت مع اللاعبين للرفع من معنوياتهم وتحفيزهم حتى يقدموا أفضل ما عندهم.
وأشار إلى أنه ليس غريباً عن اللاعبين، حيث إن حوالي 70% من اللاعبين، سبق أن دربهم في المراحل السنية، وبالتالي لم يجد أي مشاكل أو صعوبات في قيادة التدريبات، مما سهل من مهمته في تولي المسؤولية خلال هذه الفترة، متمنياً أن ينجح في تحقيق نتيجة إيجابية أمام بني ياس اليوم.
وكشف أيضاً عن أنه حرص على الالتقاء بالأجانب، ليطالبهم بالمزيد من الجهد والعطاء، وقال: طالبت اللاعبين الأربعة بالارتقاء بمستواهم، لأن أداء الفريق مرتبط بما يقدمونه، وقلت إنهم لا يقلون شيئاً عن أجانب الأندية الأخرى، وبالتالي يجب أن يثقوا في أنفسهم، ويقدموا حقيقة إمكانياتهم.
وبالنسبة لبني ياس الذي يقبع في المركز الأخير، وحاجته إلى النقاط الثلاث، أجاب حسن علي قائلاً: نعرف جيداً وضع المنافس وظروفه الصعبة التي تتطلب منه الفوز حتى يصحح وضعه، وشخصياً أدرك أن إمكانيات «السماوي» كبيرة، وهو فريق مؤهل للمنافسة على الصدارة، إلا أن الحظ لم يحالفه، وتعرض لظروف صعبة في هذا الموسم، أثرت على مسيرته، وأتمنى ألا تكون صحوته على حساب الشباب اليوم.