الاتحاد

الرياضي

أبوتريكة: مصر وغانا وكوت ديفوار أقوى المرشحين للنهائي

لاعبو مصر في التدريب

لاعبو مصر في التدريب

ربما لا يضم المنتخب المصري لكرة القدم بين صفوفه أحد المحترفين المشاهير من نجوم الاندية الاوروبية الكبيرة، حيث يعتمد الفريق على لاعبي الأندية المصرية بشكل كبير، لكنه يملك نجما على نفس القدر من الشهرة والقرب من قلوب عشاق الساحرة المستديرة وهو محمد أبوتريكة نجم النادي الأهلي·
ولم يحترف أبوتريكة في أحد الاندية الاوربية الكبيرة، وقد لا يحصل على نفس الراتب الذي يتقاضاه باقي النجوم الافارقة من المحترفين في أوروبا مثل الغاني مايكل إيسيان والإيفواري ديدييه دروجبا والمالي فريدريك كانوتيه، لكنه يظل دائما على قدم المساواة مع هؤلاء النجوم·
ولا يختلف اثنان على موهبة أبوتريكة الفذة وخلقه وسلوكه الذي يميزه عن الكثيرين بالاضافة لقدرته على قيادة زملائه في الملعب· ويعرف الجميع أنه عندما يتألق أبوتريكة يكون النجاح هو النهاية المنتظرة لفريقه، فقد تألق مع الاهلي فأحرز معه العديد من البطولات وقاده إلى المركز الثالث في كأس العالم للاندية عام 2006 وتألق مع المنتخب فأحرز معه لقب بطولة كأس الامم الافريقية ·2006
ولذلك تعلق الجماهير آمالا عريضة على نجمها الموهوب الخلوق محمد أبوتريكة الذي لفت إليه الانظار بشدة في البطولة الحالية بفضل هدفيه في مرمى المنتخب السوداني واللذين جاءا في الوقت العصيب، بالاضافة لشعار ''تضامنا مع غزة'' الذي كشف عنه في نفس المباراة وكذلك لنيله جائزة أكثر اللاعبين المحبوبين لدى الجماهير في العالم·
ودائما ما يكون أبوتريكة هدفا لوكلاء اللاعبين ومندوبي الاندية في كل مكان يذهب إليه، حيث تسعى العديد من الاندية للتعاقد معه لكن يبدو أن علاقته بالاهلي أقوى من أي إغراءات يحصل عليها، ولذلك فإن إجابته الوحيدة دائما بهذا الشأن هي أن الاهلي صاحب القرار·
وفي مقابلة خاصة مع اللاعب أكد أبوتريكة لوكالة الانباء الالمانية قال إن بطولة كأس الامم الافريقية الحالية بطولة قوية للغاية ولذلك لم تحسم بطاقات التأهل للدور الثاني في البطولة الحالية إلا في الجولة الثالثة الاخيرة من مباريات المجموعات·
وأضاف أنه قبل الجولة الثالثة لم يكن هناك فريق قد ضمن التأهل للدور الثاني سوى المنتخب الإيفواري رغم نجاح المنتخبين المصري والغاني في تحقيق الفوز في أول مباراتين لهما بالدور الاول· وقال إن البطولة الحالية تمثل له ولباقي اللاعبين الكثير لأنه يخوضها للدفاع عن اللقب وبالتالي فإن المسؤولية الملقاة على عاتق اللاعبين كبيرة للغاية ولكن الجميع يقدرون هذه المسؤولية ويعملون باجتهاد للفوز باللقب للمرة الثانية على التوالي·
وأحرز المنتخب المصري لقب البطولة الماضية التي استضافتها مصر عام 2006 بعد التغلب على نظيره الايفواري بضربات الجزاء الترجيحية في المباراة النهائية للبطولة·
وعن المقارنة بين البطولتين الماضية والحالية قال أبوتريكة إن كل بطولة لها ما يميزها والبطولات الافريقية تزداد قوة وصعوبة في كل بطولة عن سابقتها ومن ثم فالجميع يرون أن البطولة الحالية أكثر صعوبة من سابقتها التي أقيمت في مصر·
وأشار إلى أن اللعب وسط جماهير الفريق في البطولة الماضية كان دفعة معنوية هائلة ولكن في البطولة الحالية تجد الفرق الاخرى تشجيعا كبيرا ولكن المنتخب المصري يجد أيضا مساندة جيدة من الجماهير التي زحفت خلف الفريق·
وأشار إلى أن الفريق يسعى الى إسعاد الجماهير التي زحفت خلف الفريق ولن يتخلى عن المنافسة بقوة على اللقب في هذه البطولة، علما بأن البطولة الماضية لم تكن سهلة على الفريق لأن اللعب وسط هذه الجماهير العريضة يمثل ضغطا كبيرا على اللاعبين أيضا·
وأشار أبوتريكة إلى ان جميع الفرق المشاركة في البطولة الحالية لديها الطموح، فقد كان هناك 12 منتخبا من المنتخبات التي شاركت في البطولة الحالية قادرة على التأهل لدور الثمانية بل ومواصلة المشوار نحو المربع الذهبي على الاقل ولذلك من الصعب ترشيح فريق على آخر فالجميع لديه الفرصة والقدرات والامكانيات التي تؤهله لذلك· وأضاف أن المنتخب المصري أيضا لديه نفس الفرصة ولكن طموحه يفوق الفرق الاخرى لأنه حامل اللقب ويسعى من أجل الفوز به للمرة الثانية على التوالي وإن كانت المنافسة قوية·
ولدى سؤاله عن الفريقين المرشحين للوصول إلى المباراة النهائية قال أبوتريكة إن التوقعات والتكهنات غير مجدية في عالم كرة القدم التي تعتمد على المجهود الذي يبذله اللاعبون داخل الملعب وكيفية استغلال عنصر الخبرة والدمج بين الخبرة والشباب لصالح الفريق ولكن بالنظر إلى المستوى العام للفرق المشاركة من خلال مبارياتها في الدور الاول للبطولة يتضح أن المنتخب المصري مع نظيريه الغاني والايفواري هم الافضل في البطولة وبالتالي ينتظر ألا تخلو المباراة النهائية من اثنين منهما·
وعن رأيه في منتخبات نيجيريا والكاميرون وتونس قال أبوتريكة إن جميعها منتخبات قوية وجيدة للغاية وتملك الفرصة للوصول أيضا ولكن ليس بنفس الدرجة· وفي تعليقه على البداية القوية لمنتخب مصر في البطولة الحالية من خلال الفوز على المنتخب الكاميروني 4/2 قال أبوتريكة إن هذه البداية القوية كانت ضرورية للغاية حيث ساعدت اللاعبين على اكتساب ثقة كبيرة ودفعة معنوية هائلة في بداية رحلة الدفاع عن اللقب كما كانت هذه المباراة هي أكثر من نصف الطريق نحو التأهل للدور الثاني·
وأوضح أبوتريكة أنه توقع الفوز على الكاميرون ولكن ليس بهذه النتيجة الكبيرة حيث كان هناك إصرار شديد من الجميع سواء اللاعبين أو أعضاء الجهاز الفني على تحقيق الفوز في هذه المباراة لتكون الخطوة الاولى الايجابية نحو إحراز اللقب·
وعن السبب وراء تراجع المستوى تدريجيا في مباراتي السودان وزامبيا قال النجم الكبير إن المستوى لم يتراجع كما يظن البعض، فكل مباراة لها ظروفها والكل يدرك جيدا أن المواجهات العربية تكون لها حساسية خاصة ولذلك لم يكن الفوز سهلا فيها·
وأضاف ''لم يكن ممكنا أن يقدم فيها الفريق عرضا مماثلا لما قدمه في مباراة الكاميرون كما أن المنتخب الزامبي من الفرق القوية للغاية ولا يجب أن ينخدع الجميع بالهزيمة الثقيلة التي مني بها المنتخب الزامبي أمام نظيره الكاميروني 5/1 والتي جاءت من الاخطاء الفردية والدفاعية القاتلة، فالمنتخب الزامبي ظهر بمستواه الحقيقي في مباراته مع مصر وأكد أنه فريق يجيد الاداء الجماعي''·
وعن رأيه في المواجهة القادمة أمام المنتخب الأنجولي في دور الثمانية للبطولة قال أبوتريكة إنها مواجهة صعبة للغاية مثل باقي مواجهات الدور الثاني حيث تشتعل المنافسة على الوصول للمربع الذهبي خاصة أن المنتخب الانجولي شهد طفرة كبيرة في السنوات الثلاث الاخيرة والدليل على ذلك وصوله لنهائيات كأس العالم 2006 بألمانيا وعبوره الدور الاول في البطولة الحالية للمرة الاولى في تاريخ مشاركاته بالبطولة الافريقية·
أما بالنسبة للمواجهة المحتملة مع كوت ديفوار إذا عبر الفريق عقبة أنجولا قال أبوتريكة إن كل مباراة لها ظروفها ومن الصعب الحديث الآن عن مباراة كوت ديفوار لأن المنتخب المصري لم يعبر عقبة أنجولا بعد· وعن هدفيه في مباراة السودان أكد أبوتريكة أنه لا يؤمن بالتوقعات في عالم كرة القدم ولكنه في نفس الوقت تمنى التسجيل في هذه المباراة ونجح في ذلك·
ولدى سؤاله عن تلقيه أي عروض للاحتراف الخارجي بعد هذه المباراة قال أبوتريكة إنه لم يتلق أي عرض رسمي حتى الآن، مشيرا إلى أنه يرحب بالعرض الذي يوافق عليه الأهلي لأنه مرتبط بعقد مع الاهلي· وقال أبوتريكة ''لست ضد الاحتراف الخارجي ولكن موافقة الاهلي عندي شرط أساسي''، مشيرا إلى أنه يفضل الاحتراف في الدوري الاسباني·

اقرأ أيضا

ويستوود.. يحلق بـ«الصقر المجنح»