الاتحاد

الرياضي

أنجولا كتاب مفتوح·· وأخشى القاضية فقط!

أحمد فتحي (يسار) يتألق مع منتخب مصر

أحمد فتحي (يسار) يتألق مع منتخب مصر

دخل التاريخ من أوسع أبوابه باعتباره واحداً من خمسة مدربين حققوا لمصر بطولة الأمم الأفريقية ورغم ذلك مازال مادة دسمة للهجوم باستمرار·· وبعد أن اجتاز بالمنتخب المصري الدور الأول للبطولة بنسبة نجاح كبيرة مازال الأداء محل انتقاد·
وتحدث شحاتة عن مباراة أنجولا وقال بالتأكيد مباراة صعبة للغاية لأن الفريق الأنجولى يضم لاعبين صغار السن يمتازون باللياقة البدنية ويلعبون بطريقة منظمة ولديهم جماعية في الأداء وانسجام لأنهم تجمعوا بالبرتغال قبل شهر من البطولة ولا تنس أن هذا الفريق تراكمت لديه الخبرات بعد المشاركة في كأس العالم وتزيدات آماله بعد الصعود إلى دور الثمانية خصوصا أن الفريق لم يكن مرشحاً فى وجود تونس والسنغال·
وحول مدى شعوره بالارتياح لتفادي المواجهة مع تونس قال شحاتة لا أنكر أن الابتعاد عن المواجهات العربية أفضل لأننا ندخلها دائما تحت ضغط ولكننا استعددنا لكل الاحتمالات ووضعنا في اعتبارنا الصعود كأول المجموعة بصرف النظر عن أي شيء وكان من المحتمل أن تصعد تونس كثاني المجموعة ونلتقى معها·
وحول خطته لمباراة الغد قال شحاتة أرفض الخوض في التفاصيل الفنية ولكننا جاهزون للمباراة بخطة هجومية وبمفاجأة سيكون لها أثر كبير في مجريات اللقاء لأن الفريق الأنجولى كتاب مفتوح لنا مثلما أصبحنا نحن بالنسبة له وقادرون على الحسم وكل ما أتمناه أن يوفق اللاعبون في استغلال الفرص لأن مثل هذه المباريات قد تنتهى بالضربة القاضية وهو ما أخشاه ولذا عمدت مع الجهاز الفني على تهيئة اللاعبين نفسيا قبل الإعداد البدني للقاء
وأشار المدرب إلى أن ذبح العجل عادة وتقليد جميل يقربنا إلى الله أولاً ويذكرنا بأيام جميلة مما يعد حافزاً للاعبين على الأداء الجيد·
واعترف ''المعلم'' بعدم الرضا عن الأداء أمام زامبيا وقال لم يكن له ما يبرره وللأسف فهم اللاعبون رغبتي في التأمين بلاعب وسط مدافع بدلاً من صانع الألعاب والدفع بليبرو باعتباره تحفظا دفاعيا فلم يتحرروا منه والتزموا ورغم محاولاتي بين شوطي المباراة تخليصهم من هذا العيب لكنهم لم يستجيبوا·· وأردت الدفع بأحمد حسن لتخفيف العبء عن محمد شوقي وأحمد حسن بعد أن تحملا في مباراتي الكاميرون والسودان العبء الأكبر وكنت أخشى من اجهادهما·· ولو كانت الظروف في صالحنا أو ضمنا الصعود لأتحت لهما الفرصة للراحة·
وعن الدفع بحسني عبدربه رغم اصابته قال المدرب إن عبدربه لم يكن مصاباً ولو كان كذلك ما دفعت به مهما كانت حساسية المباراة وليس من طبعي الاعتماد على لاعب مصاب وأفضل دائماً اراحة اللاعب حتى لو اشتكى من آلام بسيطة والحمد لله لدينا البدائل الجاهزة·· أما أحمد حسن فهو لاعب كبير ووجوده في الملعب ضروري باعتباره قائدا قبل أن يكون لاعبا مؤثرا وأعترف أنه لم يدخل بعد في الفورمة لكنه لاعب يصعب الاستغناء عنه لذلك حاولنا تجهيزه للاستفادة من قدراته في المباراة المقبلة·
وبالنسبة لإبراهيم سعيد واتهام الجهاز الفني بمجاملته أكد شحاتة:لم أجامل اللاعب والمجاملة ليست من طبعي وأحيانا ما تسبب صراحتي في دخولي في أزمات ولو أردت مجاملة إبراهيم سعيد فليست البطولة والظروف الحالية هي المجال المناسب لذلك ولكني أردت ادخال اللاعب في جو المباريات وتجهيزه كبديل لهاني سعيد وهو ما يشعرنا بالطمأنينة وعموما كل تغيير نجريه يكون لنا منه هدف مثل تغيير عمرو زكي لتفادي حصوله على الانذار الثاني·
وفي النهاية قال شحاتة أن أكثر ما يخشاه هو الفرق التي تلعب كرة جماعية مثل أنجولا وهو ما أحاول ايصاله إلى اللاعبين لأنني أشعر أحيانا أن البعض يستسهل المباراة وهذا في حد ذاته كارثة كبيرة لأننا عانينا كثيرا في التصفيات بسبب الشعور السائد بسهولة المجموعة رغم أن الكرة لا تعترف بالتاريخ وللأسف الإعلام ساهم في وصول هذا الشعور إلى اللاعبين·

اقرأ أيضا

العين يواجه خطر "الوداع المبكر" لسباق "الأبطال"