الاتحاد

الرياضي

«دراما الدلة» تمنح ويليت 1.6 مليون درهم

منصور بن محمد يتوج داني ويليت باللقب بحضور فاهم القاسمي وسعيد حارب وبوعميم (الصور من المصدر)

منصور بن محمد يتوج داني ويليت باللقب بحضور فاهم القاسمي وسعيد حارب وبوعميم (الصور من المصدر)

مراد المصري (دبي)

توج سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، الإنجليزي داني ويليت، بطلا للنسخة «27» لبطولة «أوميجا دبي ديزرت كلاسيك للجولف»، التي نظمتها مؤسسة الجولف في دبي، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، بمشاركة 132 من أفضل لاعبي الجولة الأوروبية العريقة للجولف.
حضر مراسم التتويج في ملعب المجلس بنادي الإمارات للجولف معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس الاتحادين العربي والإماراتي للجولف، وسعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، ومحمد جمعة بوعميم، نائب الرئيس الرئيس التنفيذي للجولف في دبي، وممثلي الشركات الراعية للحدث.
وتوج سموه، اللاعب ويليت بكأس البطولة المصممة على هيئة «الدلة العربية»، وحصد الجائزة المالية الكبرى التي تزيد على 441 ألف دولار أميركي، بالإضافة إلى ساعة ثمينة مقدمة من أوميجا.
كما كرم سموه، اللاعب الأميركي الصاعد بريسون ديشامبو، الذي شارك بدعوة من المنظمين، وحقق 10 ضربات تحت المعدل، ليحصد أفضل نتائج اللاعبين الهواة في المنافسات.
وشهدت البطولة ختاماً مثيراً ونهاية دراماتيكية عند الحفرة الأخيرة حينما تساوى 3 لاعبين بنفس الرصيد من الضربات، وفيما أنهى آندي سوليفان محاولاته عند 18 ضربة تحت المعدل بقي ينتظر ما يحصل لاحقاً، وحاول الإسباني رافا بيلو كابريرا أن ينفذ ضربة مباشرة لحسم الأمور لصالحه، لكن الحظ تخلى عنه ليتوقف رصيده عند 18 ضربة تحت المعدل أيضاً، فيما جاء الدور على ويليت الذي سدد الكرة الأخيرة في البطولة التي أعلنت تفوقه وفوزه بنتيجة 19 ضربة تحت المعدل، في لحظات حبست أنفاس الجماهير.
ودخل ويليت قائمة العظماء المتوجين باللقب، وبات اللاعب الـ22 الذي يرفع الكأس الغالية، فيما أصبح أول إنجليزي يتوج باللقب بعد غياب أكثر من 16 عاماً، حيث كان دافيد هويل آخر إنجليزي توج باللقب عام 1999، فيما يعتبر مواطنه مارك جيمز أول لاعب رفع الكأس في النسخة الأولى عام 1989.
وشهدت قائمة اللاعبين الأوائل تواجد الإسباني ألفارو كيروش بطل نسخة 2011، والكوري الجنوبي هون آن بيونج، المصنف الـ27 عالمياً، برصيد 16 ضربة لكل لاعب.
وحاول الإيرلندي الشمالي روري ماكلروي، الدفاع عن اللقب الذي حققه العام الماضي حتى الجولة الأخيرة، بعدما قدم أداء رائعاً وحقق 7 ضربات تحت المعدل بمجموع 65 ضربة، لكنه اكتفى بالمركز السادس في نهاية المطاف برصيد 15 ضربة تحت المعدل، وهو نفس الرصيد الذي حققه السويدي هنريك ستينسون، المصنف السادس عالمياً ومتصدر ترتيب الجولة الأوروبية.
وحقق الإنجليزي جيمس ألن، أفضل نتائج لاعبي جولة الجولف في دول مينا «الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، بعدما تواجد في الأدوار النهائية، وأنهى المنافسات برصيد 5 ضربات تحت المعدل.
وكشفت اللجنة المنظمة، عن تسجيل البطولة رقماً قياسياً جديداً على صعيد الحضور الجماهيري تجاوز حاجز الـ43 ألف متفرج، ليتخطى الرقم السابق الذي شهده نادي الإمارات للجولف العام الماضي وتجاوز 38 ألف متفرج، في إنجاز جديد للحدث الذي بات محطة للجماهير من داخل وخارج الدولة، ومقصداً لها للاستمتاع بأجواء مثالية ومتابعة نخبة أبطال العالم يتنافسون على اللقب.
وعبر محمد جمعة بوعميم، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي للجولف في دبي، عن تقديره للجهات الداعمة كافة التي ساهمت بتحقيق هذا الرقم القياسي من الحضور الجماهيري، مؤكداً أن الجولف باتت صناعة إلى جانب كونها رياضة، وتلعب دوراً هاماً في مجال تعزيز السياحة والارتقاء بقدرات المجتمع، موضحاً أن التنافس الشديد على اللقب العام الماضي وعدم القدرة على تحديد المجريات حتى اللحظات الأخيرة ساهمت بهذا الإقبال المتزايد إلى جانب الخدمات من فئة الخمس نجوم التي تقدم للجماهير.

ويليت: الهدوء ساعدني على إنجاز المهمة
دبي (الاتحاد)

عبر الانجليزي داني ويليت عن فخره بالانضمام إلى نخبة من عظماء اللعبة من خلال التتويج باللقب، مؤكدا أن الهدوء ساعده على تحقيق مبتغاه، وقال: المنافسة كانت صعبة للغاية العام الحالي، وأدركت أن بلوغي صدارة الترتيب سيمنحني القدرة على التركيز على الهدف الذي أردته وهو تحقيق اللقب، عندما نفذت الضربة الأخيرة تحدثت داخل نفسي وأردت فقط أن أحرز الكرة داخل الحفرة لم أفكر بأي أمر آخر، وهو ما ساعدني على حسم المجريات لصالحي.

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»