الرياضي

الاتحاد

أجانب الشارقة سجلوا 10 أهداف والمواطنون 3 فقط!

سعيد الكأس  وسط  سجل أول اهدافه في الجولة العاشرة

سعيد الكأس وسط سجل أول اهدافه في الجولة العاشرة

لم يسجل هجوم فريـــق الشارقــــــة سوى ثمانية أهداف من الأهداف الثلاثـــــة عشرة التي أحرزها الفريق حتى الاسبوع العاشر للــــدوري·
فالمهاجم البرازيلي أندرسون الذي يعد حالياً أفضل هداف أجنبي في تاريخ الدوري الإماراتي بعدما أحرز 78 هدفاً يبلغ من العمر 33 عاماً وسجل 7 أهداف للشارقة في الدوري فيما يبلغ المهاجم سعيد الكاس 32 عاماً ولم يسجل سوى هدفاً واحداً جاء في الأسبوع العاشر وفي مرمى فريق الإمارات ·· الأمر الذي يطرح تساؤلاً داخل النادي الشارقة هل يحتاج خط الهجوم الى تجديد شبابه ليفسح المجال أمام خلطة سرية تجمع ما بين الشباب والخبرة·· أم ان أصحاب الـ65 عاماً قادرون على قيادة الفريق في مشوار البطولة وتحقيق طموحاته·
وقال سبق لعبد العزيز محمد مدير من قبل ان الفريق في حاجة الى مهاجمين مع احترامي لأندرسون والكاس·· وعندما يقول مدير الكرة بالشارقة هذا الكلام فهو يعرف ماذا يقول حقيقة كونه كان أحد المهاجمين الخطيرين في الثمانينات وبداية التسعينات·
ورغم ما يتردد عن سعي الإدارة الشرقاوية الى التعاقد مع مهاجم جديد يشد من أزر اللاعبين خلال فترة تسجيل الأجانب الشتوية والتي تغلق اليوم الا ان الصورة الموجودة لا تؤكد ذلك حيث لم يظهر أي لاعب أجنبي خلال تدريبات الفريق في الأيام الماضية مما يعني ان الشارقة سوف يكمل موسمه مع لاعبيه الاجانب المهاجم البرازيلي أندرسون والإيراني مسعود شجاعي والعراقي قصي منير·
ورغم نجاح لاعبي خط الوسط في إحراز خمسة أهداف من الأهداف الثلاثة عشر حيث سجل الايراني مسعود شجاعي ثلاثة أهداف وهدف لكل من عبد العزيز العنبري وخليفة المنصوري والمضي مع اسلوب الكرة الحديثة التي تعتمد على القادمين من الخلف الا ان نسبة الأهداف التي سجلها الفريق لا تتناسب مع امكانات لاعبيه ولا حتى تاريخ النادي وانجازاته·
وكذلك النسبة ما بين اللاعبين الأجانب والمحليين حيث أحرز الاجانب عشرة أهداف بينما سجل اللاعبون المحليون ثلاثة أهداف فقط الأمر الذي يجب ان يعاد صياغته ليس في صالح الشارقة فقط ولكن لصالح المنتخب الوطني الصائم لاعبوه عن التهديف منذ فترة ليست بالقصيرة لعب خلالها الفريق خمس مباريات ودية·
من ناحية اخرى يعكف الهولندي فاندرليم مدرب فريق الشارقة حالياً على دراسة أسلوب الوصل بطل ثنائية الموسم الماضي عبر الفيديو قبل المواجهة المنتظرة التي ستجمع الفريقين 11 فبراير الجاري ضمن مباريات الأسبوع الأخير من الدور الأول للدوري خاصة بعد نجاح الوصل في تحقيق الفوز على الشباب متصدر المسابقة·
ويأمل فاندرليم أن يضرب عصفورين بحجر واحد من خلال هذا اللقاء ·· إيقاف تقدم الوصل وفي نفس الوقت تحقيق الفوز الثالث على التوالي بعدما ذاق من قبل خسارتين متتاليتين·
ويدرس مدرب الشارقة عملية تدعيم خطي الوسط والهجوم في ظل غياب اللاعب الإيراني المؤثر مسعود شجاعي للإيقاف بسبب الطرد في مباراة الشباب وكذلك غياب طارق أحمد لاعب الارتكاز للإيقاف من قبل النادي بعد مشكلة أندرسون·
وفي نفس الوقت لا يخفي فاندرليم سعادته بتألق عبدالعزيز العنبري ونجاحه في قيادة الفريق وتحقيق الفوز على الإمارات 3/1 في الأسبوع الماضي، لكن في نفس الوقت يفكر مدرب الشارقة في العودة للعب باثنين في مركز الارتكاز بخط الوسط بشكل ثابت وسيكون الخيار العراقي قصي منير وخليفة المنصوري أو أحمد ضياء بعد أن ظهرت الثغرات واضحة في هذا الخط خلال الشوط الأول لمباراة الإمارات·
وفي نفس الوقت يطالب فاندرليم المهاجمين بضرورة استغلال الفرص التي تلوح لهم أمام المرمى خاصة وان الفرص السهلة لا تأتي كثيراً في المباريات القوية·

اقرأ أيضا

158 فارسة في كأس فاطمة بنت منصور للقدرة