الاتحاد

الاقتصادي

10 مليارات دولار استثمارات مشتركة بين الإمارات وإندونيسيا

سهيل المزروعي ومحمد الرميثي ومسؤولو الغرفة والوفد الإندونيسي خلال الاجتماع (تصوير جاك جبور)

سهيل المزروعي ومحمد الرميثي ومسؤولو الغرفة والوفد الإندونيسي خلال الاجتماع (تصوير جاك جبور)

سيد الحجار (أبوظبي)

أكد معالي المهندس سهيل محمد فرج المزروعي، وزير الطاقة والصناعة، حرص الإمارات على تعزيز التعاون الاستثماري والتجاري مع إندونيسيا، مشيراً إلى أن الفترة الأخيرة شهدت توقيع العديد من اتفاقيات التعاون الاقتصادي المشترك، في قطاعات الطاقة والنفط والبنية التحتية والبتروكيماويات، لتنفيذ استثمارات تقدر بنحو 10 مليارات دولار (36.7 مليار درهم)، عقب الزيارة الناجحة التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لإندونيسيا مؤخراً.
وقال المزروعي، في تصريحات للصحفيين، على هامش الاجتماع التجاري، الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، بين قطاع الأعمال بالإمارات وإندونيسيا: إنه تم تشكيل لجنة لمتابعة المشاريع المشتركة بين الجانبين.
وذكر أن الإمارات لديها استثمارات في إندونيسيا منذ أكثر من 10 سنوات، من خلال شركة مبادلة للبترول، وكذلك هناك مشاريع أخرى قيد التنفيذ، موضحاً أن الفترة الأخيرة شهدت توقيع مذكرات تقاهم لبعض الشركات الإماراتية مثل «أدنوك» و«مبادلة» مع نظيرتها الإندونيسية، في مجال المصافي والبتروكيماويات، حيث يتم متابعة هذه المشاريع وتشهد تقدماً ملحوظاً، كما حصلت «مصدر» على عقد لإنشاء محطة للطاقة الشمسية على المسطحات المائية في إندونيسيا.
وأشار معالي سهيل المزروعي، إلى المناخ الاقتصادي والاستثماري الكبير الذي تتمتع به إندونيسيا خلال الفترة الحالية، والذي جعل منها وجهة لكثير من الدول الاقتصادية الكبرى مثل جمهورية الصين وغيرها، داعياً القطاع الخاص والمستثمرين الإماراتيين إلى استغلال الفرص الاستثمارية القائمة في إندونيسيا، خاصةً وأنها دولة خصبة وغنية بالكثير من الموارد، وتشهد طفرة اقتصادية وزيادة في النمو الاقتصادي المطرد الذي بلغ 5%، فضلاً عن صعود جمهورية إندونيسيا إلى مرتبة من بين أفضل 16 دولة اقتصادياً على مستوى العالم.
وشهد اللقاء، معالي الجنرال لوهوت بينزار باندجايتان وزير تنسيق الشؤون البحرية في جمهورية إندونيسيا، ومحمد ثاني بن مرشد الرميثي رئيس اتحاد غرف الإمارات، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وعدد من أعضاء مجلس إدارة غرفة أبوظبي، ومحمد هلال المهيري مدير عام غرفة أبوظبي، ومحمد عبدالله بن مطلق الغفلي سفير الدولة لدى جاكرتا، وحميد بن سالم الأمين العام لغرف الإمارات، والعديد من فعاليات الأعمال والقطاع الخاص في إمارة أبوظبي.
وشهد الاجتماع، وفد رفيع المستوى من الجانب الإندونيسي، يمثلون غرفة التجارة والصناعة الإندونيسية، وفعاليات القطاع الخاص والأعمال في إندونيسيا.
من جانبه، أكد معالي لوهوت بينزار باندجايتان، عمق العلاقات الثنائية المتميزة التي تجمع حكومة وشعب البلدين الإماراتي والإندونيسي، والتي تكللت بتأسيس شراكات ومشاريع استثمارية ضخمة في مجالات اقتصادية حيوية، سيكون لها النجاح والتنمية، مشيراً إلى أن هذا التعاون الذي تشرف عليه اللجنة المشتركة بين الإمارات وإندونيسيا، من شأنه أن يرفد مجالات التعاون الحكومي بالعديد من الشراكات والصفقات التجارية بين مجتمعي الأعمال والقطاع الخاص لدى البلدين الصديقين، والعمل المتكامل والمشترك على توسيع آفاق التعاون تلبيةً لمتطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية، في ظل ما تتميز به علاقات الجانبين من إمكانات وفرص كبيرة للنمو، خاصةً في مجالات الاستثمار والتكنولوجيا والزراعة والتجارة العامة والصناعة.
وأكد محمد ثاني بن مرشد الرميثي، استعداد اتحاد غرف الإمارات بشكل عام، وغرفة أبوظبي بشكل خاص، لتعزيز ودعم مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري بين مجتمعي الأعمال الإماراتي والإندونيسي، وذلك من خلال المساهمة في توفير اللقاءات الثنائية واللجان المشتركة، والتعريف بمناخات ومزايا الاستثمار لدى الجانبين، وتوسيع آفاق التعاون والشراكة بمشروعات تخدم أهداف البناء والتنمية والتقدم في البلدين الصديقين.

اقرأ أيضا

«كهرباء دبي» تحصل على سعر تنافسي لمجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسـية