الاتحاد

منوعات

تجاعيد العين.. لغة عالمية لقراءة العواطف

تجاعيد العين.. لغة عالمية لقراءة العواطف

تجاعيد العين.. لغة عالمية لقراءة العواطف

ترجمة: عزة يوسف

قد تكون تجاعيد العين علامة مُخيفة من علامات الشيخوخة، ولكنها في الواقع لها هدف مهم وهو توصيل العواطف الصادقة، وفقًا لما أكدته دراسة حديثة.
ودرس الباحثون في جامعة ويسترن أونتاريو كيف تُدرك أدمغتنا التجاعيد حول العينين، وكيف نثق في صدق التعبيرات التي تظهر حول العيون سواء كانت دالة على الابتسام أو الحزن.
ووصف المؤلف الرئيسي للدراسة الدكتور خوليو مارتينيز-تروخيو، الأستاذ في كلية الطب وطب الأسنان بالجامعة، طريقة «التنافس البصري» المستخدمة لاختبار استجابات الدماغ باعتبارها «نافذة على اللاوعي»، حسبما ذكر موقع studyfinds.
وأضاف أنه تم استخدام طريقة التنافس البصري لاختبار استجابة الدماغ للتعبيرات المختلفة، ووفرت نتائج الدراسة دليلاً على أن التعابير حول العيون تعتبر لغة عالمية محتملة لقراءة العواطف، لاسيما إذا كان ذلك التعبير الوجهي يشكل التفاعلات الاجتماعية الخاصة بك. وعلى سبيل المثال، إذا كنت تريد أن تعرف ما إذا كانت ابتسامة شخص غريب صادقة وما إذا كان يمكن الوثوق به أم لا، يمكنك اكتشاف ذلك من شكل التجاعيد حول عينيه.
وأضاف الباحثون أن النتائج تساعدنا على تفهم أفضل لسبب أن بعض تعبيرات الوجه تتضمن ظهور تجاعيد معينة، وكيف يساعد ذلك في إدراكنا للعواطف الكامنة.

اقرأ أيضا

قرية تراثية في دبي.. نهاية أكتوبر