ترجمة: عزة يوسف

أكدت دراسة أن الأب يقضي خمس ساعات فقط في الأسبوع في التواصل المباشر مع أطفاله، موضحة أن مفهوم الأسرة المتماسكة المتواصلة أصبح صورة من الماضي.
وفي محاولة لمعالجة تلك المشكلة، اهتم أكثر من 80 في المئة من الآباء بالأنشطة المفضلة لأطفالهم في محاولة لإعادة الاتصال، فعلى سبيل المثال، تعلم بعضهم لعبة فيديو شهيرة يلعبها أطفالهم على الإنترنت.
وشارك البعض في الهوايات الخاصة بأطفالهم، وبدأ آخرون في الاستماع إلى الفرق الموسيقية المفضلة لأبنائهم، كما حاول البعض الآخر بشكل هزلي تبني كلمات عامية حديثة يستخدمها الصغار.
وذكر موقع «Study Finds» أن الدراسة التي شملت 1000 من الوالدين، أن أكثر من نصف الأمهات والآباء الذين لديهم أطفال تقل أعمارهم عن 18 عاماً يشعرون بأنهم بعيدون عنهم، وألقى 43 في المئة منهم باللوم على أوقاتهم العائلية المُهدرة أمام التلفزيون، بينما قال 51 في المئة، إن أطفالهم يقضون وقتاً كبيراً في غرفهم.
وقال 44 في المئة، إن الانفصال بينهم وبين أبنائهم يأتي نتيجة لقضاء أطفالهم وقتاً هائلاً على هواتفهم حتى عندما يجتمعون خلال الوقت العائلي التقليدي في المساء.
ووجدت الدراسة أن المراهق يبدأ تجنب والديه في سن 13 عاماً بشكل عام، حيث أعرب 73 في المئة من المشاركين عن اعتقادهم بأن علاقتهم بأطفالهم قد تغيرت حقاً بمجرد أن وصل أبناؤهم وبناتهم لهذه المرحلة.