صحيفة الاتحاد

ثقافة

سلطان القاسمي: الشعر من أسس الهوية العربية وتاريخها العريق

حاكم الشارقة خلال لقائه وفداً من شعراء النبط السوريين (وام)

حاكم الشارقة خلال لقائه وفداً من شعراء النبط السوريين (وام)

الشارقة (وام)

التقى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح أمس، وفداً من شعراء النبط السوريين، وذلك في مكتب سموه في دارة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية.
ورحب سموه في مستهل لقائه بالشعراء في إمارة الشارقة التي تؤكد أهمية الشعر النبطي في الثقافة العربية الغنية بمعارفها الأدبية ومصطلحاتها المتنوعة التي تعكس الثراء المعرفي والحضارة العريقة التي أسسها العرب منذ القدم.
وأشار سموه إلى ضرورة المحافظة على الثقافة العربية بمختلف فنونها وأشكالها المادية والمعنوية، والتي تهددها الكثير من الأخطار الفكرية والتخريبية، خصوصاً في ظل الحملات الظلامية التي تشن على أمتنا العربية.
كما تطرق سموه في حديثه مع الشعراء إلى الجهود والمبادرات التي تقوم بها إمارة الشارقة في مجالات الثقافة والفنون، والتي تهدف إلى المحافظة على هذا الإرث العربي الأصيل، وإظهار الإنجازات التي أثرى من خلالها العرب الحضارات.
وأثنى شعراء النبط السوريون على جهود صاحب السمو حاكم الشارقة في دعم الثقافة العربية والشعراء في مختلف الوطن العربي، والذي يمثل حافزاً مهماً للاستمرار ولتأسيس الأجيال الناشئة على الثقافة العربية الأصيلة. حضر اللقاء، عبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، وراشد شرار مدير مركز الشارقة للشعر الشعبي.
كما التقى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح أمس، وفداً من شعراء المملكة المغربية، وذلك في مكتب سموه في دارة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية.
ورحب سموه في مستهل لقائه بالشعراء في إمارة الشارقة التي تحرص من خلال مبادراتها على الاهتمام بالشعر العربي الذي يعتبر من أسس الهوية العربية وتاريخها العريق، مؤكداً سموه ضرورة المحافظة على الموروث الثقافي للشعر العربي ونشره للأجيال الناشئة.
وأوضح صاحب السمو حاكم الشارقة، أهمية اللقاءات والبرامج الثقافية الشعرية التي تجمع الأدباء والشعراء في أماكن مختلفة، وتسهم في تبادل مسيراتهم وخبراتهم الشعرية، ويثرون من خلالها الجلسات الأدبية والثقافة الشعرية بين فئات المجتمع.
كما تطرق سموه في حديثه مع الشعراء إلى الفنون والثقافة العربية التي تتنوع بين البلدان العربية لتؤكد الثراء المعرفي والأدبي الذي سطره العرب في مختلف الأزمنة والقرون.
وقدم الشعراء جزيل الشكر والامتنان لصاحب السمو حاكم الشارقة، على دعمه المتواصل واهتمامه بالثقافة العربية، والمبادرات الشعرية التي تخدم شعراء الوطن العربي، وتسهم في المحافظة على الموروث الشعري، وأشاد الشعراء بالاستثمار الأمثل في إمارة الشارقة من خلال تأسيس النشء على الثقافة العربية الأصيلة ومختلف الفنون العريقة.
حضر اللقاء، عبدالله محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة والإعلام، وراشد شرار مدير مركز الشارقة للشعر الشعبي، ومحمد القصير مدير الشؤون الثقافية بدائرة الثقافة والإعلام، ومحمد عبد الله البريكي مدير بيت الشعر في الشارقة.