الاتحاد

عربي ودولي

البنتاجون : مستعدون للرد على أي هجوم بأسلحة الدمار الشامل

أصرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) أمس الأول على استعدادها للرد على أي هجوم كيماوي أو بيولوجي أو نووي داخل الولايات المتحدة رافضة انتقاد استعداداتها من قبل لجنة مستقلة·
وقال بول مكهيل مساعد وزير الدفاع الأميركي للدفاع الداخلي، إنه سيتم تحسين خطط الرد على هذه السيناريوهات هذا العام، وأضاف ''إننا مستعدون للرد، لكن لسنا مستعدين للرد بالسرعة والكفاءة والفعالية التي نعتزم تحقيقها''· وأكد أنه تم تطوير خطط تفصيلية للرد على إعصار ضخم أو وباء إنفلونزا وعلى نفس المستوى مع خطة أعدت للاستعدادات الحربية·
وأوضح أن الخطط الحالية غير كافية فيما يتعلق بالرد على هجوم نووي أو سلسلة من الهجمات بقنابل قذرة وهجوم بالجمرة الخبيثة أو سلسلة من الهجمات بالأسلحة عبر الولايات المتحدة، مضيفا ''هذا اعتراف صريح واعتراف فظ بأننا لسنا موجودين في المكان الذي نحتاج أن نكون فيه''· ورفض الانتقاد الذي وجهته لجنة الحرس الوطني ورئيسها الميجر جنرال المتقاعد أرنولد بونارو لوزارة الدفاع بشأن ''النقص المروع'' للقوات المدربة·
على صعيد آخر قدم محامو الدفاع عن الطالبين المصريين أحمد عبداللطيف شريف محمد ويوسف سمير مجاهد المتهمين بنقل متفجرات في الولايات المتحدة، الى المحكمة الجمعة، تقريراً صادراً عن مكتب التحقيقات الفيدرالية (إف بي آي) يفيد ان الطالبين كانا ينقلان ألعابا نارية· وجاء في التقرير ان مكتبا للشرطة الفيدرالية اكد ان الطالبين في جامعة تامبا بفلوريدا، كانا ينقلان مواد ''تستخدم في الالعاب النارية والمفرقعات'' في شاحنتهما الصغيرة، عندما تم توقيفهما· ولا يزال الطالبين في السجن منذ الرابع من اغسطس·2007
وفي السياق خسرت الحكومة الاميركية محاولة لمنع المحتجزين للاشتباه بضلوعهم في الإرهاب من الاطلاع على جميع الوثائق المتاحة عنهم أثناء طعنهم في احتجازهم إلى أجل غير مسمى في معتقل جوانتانامو· ورفضت محكمة الاستئناف طلبا من الإدارة الاميركية لنظر قضية كانت حكمت فيها هيئة من ثلاثة قضاة من المحكمة العام الماضي· وألزم هذا الحكم الإدارة الأميركية بإطلاع المحتجزين على جميع الوثائق المتاحة عنهم لمساعدتهم في الطعن في تصنيفهم بأنهم مقاتلون أعداء·

اقرأ أيضا

علي بن تميم: ذهنية المؤامرات لن تخرج تركيا من أزمتها