عربي ودولي

الاتحاد

قائد أميركي: واشنطن لاتملك صورة واضحة عن أفغانستان

اعلن الجنرال جيمس كونواي قائد قوات مشاة البحرية الأميركية أمس الأول أن وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) لا تملك صورة واضحة عن حال الحرب في افغانستان بسبب إعطاء القادة الأميركيين على الأرض تقييما ايجابيا عكس تقارير الاستخبارات المشيرة الى وضع أكثر سلبية·
وقال كونواي إن القادة اشاروا الى إحراز تقدم مثل اخفاق مقاتلي ''طالبان'' في شن هجوم الربيع أو الصيف الماضيين وقتل بعض قادة الحركة، في حين أظهرت تقارير الاستخبارات عام 2004 تزايد هجمات ''طالبان'' والخسائر البشرية الناجمة عنها· وأكد أن 2200 من المارينز الذين سينتشرون في اطار قوة (ايساف)، يمكن ان يذهبوا الى ''الجنوب والى الشرق''، فيما اعلنت الولايات المتحدة أن هذه التعزيزات سترسل إلى الجنوب·
ووجه وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس رسالة الى الحلفاء في (الناتو) طالبا منهم تأمين جنود بدلا من الـ3200 من المارينز عندما تنتهي مهمتهم· واوضح ان ''مسؤوليتنا بصفتنا من قوات المارينز هي خوض معركة بلادنا، واذا لم تجر الحرب في افغانستان على ما يرام، فإن ذلك سيعطينا ذريعة قوية لاقتراح إرسال مزيد من القوات''·
على صعيد متصل بحث الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والامين العام لحلف شمال الاطلسي ياب دي هوب شيفر أمس الأول الوضع في افغانستان· واعلن شيفر أن ''الانطباع'' الذي تكون لديه إثر محادثاته في باريس هو ان الأخيرة ''قد تتحمل مسؤولية اكبر في افغانستان''·
واضاف ''لا يمكن القول إن ساركوزي اعطاني ضمانات لكن تشكل لدي الانطباع ان في إمكان فرنسا تحمل مسؤولية اكبر في افغانستان، والقرار يعود إلى لحكومة الفرنسية، الموجودة على نطاق واسع وفاعل'' في افغانستان·
وفي السياق رفض وزير الدفاع الألماني فرانس جوزيف يونج مطالب الولايات المتحدة وحلف الأطلسي برلين بتعزيز مشاركتها العسكرية جنوب أفغانستان، وأثار الطلب الأميركي استياء جميع الأحزاب الألمانية· وقال يونج في حديث لصحيفة ''فيليت إم روزنتاج'' الأسبوعية في عددها الذي يصدر اليوم ''سيكون خطأ كبيرا إهمال شمال أفغانستان الذي يقارب نصف مساحة ألمانيا، وسيكون من الخطأ سحب قوات من هناك أو جعل المسؤولية عنه دورية بين قوات دول مختلفة''·
وأضاف ''لقد أكدت دائما أننا سنساعد أصدقاءنا إذا احتاجوا، لذا فنحن نقوم بعمليات الاستطلاع الجوي بقوات التورنادو في جميع أنحاء أفغانستان، كما قمنا بعمليات نقل جوية إضافية لشركائنا، بزيادة عدد طائراتنا ترانس أل من 6 إلى ·''8

اقرأ أيضا

الكويت والعراق تحظران السفر إلى إيران بسبب «كورونا»