أبوظبي (الاتحاد)

قام مركز النقل المتكامل في أبوظبي بزيارة ميدانية لموقع عمليات تشغيل الدراجات الكهربائية «السكوتر» التي تديرها شركة «سرْك» في منطقة الكورنيش، وذلك في وقت تكتسب فيه تلك الدراجات شعبية متزايدة بين مختلف فئات المجتمع نظراً لسهولة استخدامها وإسهامها في الحفاظ على البيئة.
وأكد المهندس عبدالله العرياني، مدير إدارة الدراسات المرورية في مركز النقل المتكامل، أن هذه الخدمة التي انطلقت تحت شعار «الميل الأول والأخير»، تمكن أفراد المجتمع من الوصول إلى وجهتهم النهائية بطريقة سريعة واقتصادية، باعتبار الدراجات الكهربائية وسيلة تنقل فاعلة وسهلة وصديقة للبيئة للتنقلات اليومية القصيرة للعمل والترفيه، وتربط بين مواقف حافلات النقل العام والمراكز التجارية والتسويقية والخدمية والسكنية والترفيهية.
وأوضح أن الشركات المحلية والدولية الراغبة في مزاولة نشاط الدراجات الكهربائية بإمكانها أن تبدأ ذلك بعد الحصول على الترخيص اللازم وشهادات عدم الممانعة من مركز النقل والجهات الأخرى صاحبة العلاقة، والعمل ضمن الاشتراطات الموضوعة التي تهدف بالدرجة الأولى إلى الحفاظ على أمن وسلامة أفراد المجتمع، وتشمل تلك الاشتراطات، استخدام الدراجات الكهربائية في الأماكن والمسارات المخصصة لذلك فقط، بعيداً عن الشوارع وأماكن عبور المركبات، وعدم تعطيل انسيابية الممرات أو التأثير على مستوى السلامة في الطريق وركن الدراجات في الأماكن المخصصة لذلك. وسيكون بإمكان تلك الشركات تقديم خدماتها ضمن المسارات المخصصة للمشاة والدراجات الهوائية في حين تشمل المرحلة الأولى منطقتي الكورنيش وشارع خليفة بالعاصمة أبوظبي.
وقد تمّ وضع دراجات شركة «سرْك» الكهربائية في مواقع استراتيجية بالقرب من مواقف النقل العام ومواقع «صف وتنقل» وذلك لتسهيل الرحلات متعددة الوسائط.