الاتحاد

عربي ودولي

فرنسا: أعضاء في مجلس الأمن يؤخرون إقرار العقوبات ضد طهران

أكدت فرنسا أمس أن عدداً من الدول الأعضاء في مجلس الأمن يؤخرون القرار الثالث للعقوبات ضد إيران، في الوقت الذي شن فيه مسؤول عسكري كبير في طهران هجوماً عنيفاً على التيار الإصلاحي·
وكشف السفير الفرنسي في واشنطن بيير فيمونت عن أن العديد من الاعضاء غير الدائمين في مجلس الامن يعرقلون التوصل لاتفاق بشأن اصدار قرار جديد لفرض عقوبات على ايران بسبب برنامجها النووي· وقال إن بعض الدول تريد المزيد من الوقت لدراسات العقوبات الجديدة المقترحة· ولم يحدد فيمونت أسماء تلك الدول ولكن جنوب أفريقيا العضو غير الدائم في مجلس الامن أعربت عن عدم ارتياحها للمضي قدما بشكل سريع في مشروع القرار وينظر إلى ليبيا واندونيسيا وفيتنام ايضا على أنها من المعرقلين للقرار·
وقال فيمونت إن قراري العقوبات السابقين كان لهما بعض التأثير ''ولكنهما يؤثران ببطء''· وشدد السفير الفرنسي على ضرورة أن يتمسك المجتمع الدولي باستراتيجيته الحالية للعقوبات في الوقت الذي يعرض فيه على ايران حوافز مثل التعاون النــووي المدني والحوار السياسي·
واتفق وزراء من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن وهي الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا بالاضافة الى المانيا على مسودة نص قرار جديد في برلين الثلاثاء قبل الماضي· ويجري الان توزيع هذه المسودة على مجلس الامن بكامل اعضائه الخمسة عشر في نيويورك قبل طرحه للتصويت· وهذه المسودة نسخة مخففة مما كانت واشنطن تريده بسبب اعتراض الصين وروسيا· ويدعو القرار الجديد إلى تمديد تجميد الاصول وحظر السفر على مسؤولين ايرانيين معينين بالاضافة إلى بعض العناصر الجديدة، ولكنه لم يصل إلى حد الاجراءات الصارمة التي كانت واشنطن تريد فرضها على المصارف الإيرانية·
في اطار الجدل القائم في الساحة الايرانية الداخلية حول موضوع رفض اعداد كبيرة من مرشحي جبهة الاصلاحات، دعا رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الإيرانيين إلى عدم التصويت لمن وصفهم بـ''الأشخاص المنهزمين أمام الغرب والمنبهرين به''· وقال اللواء حسن فيروز ابادي ''علي الايرانيين ان لا يسمحوا بوصول الأشخاص الانهزاميين والمنبهرين بالغرب والذين تعول عليهم أميركا، الى منصب تمثيل الشعب ليكرروا الاحداث المريرة السابقة''· في اشارة الي اعضاء جبهة الاصلاحات الذين قاموا قبل اربع سنوات بتنظيم اعتصامات وتظاهرات ضد الحكومة·
وأوضح فيروز ابادي ''أن علينا ان ندافع عن الانجازات العظيمية في المجالات الثقافية والاجتماعية وكذلك حاكمية الشعب الدينية''، واصفا الايمان والعمل بالقيم الدينية والوحدة وخدمة المحرومين بأنها من اهم ما يميز دوافع الثورة·

اقرأ أيضا

المستشارة الألمانية لمنتدى دافوس: حماية المناخ قضية وجودية