الاتحاد

الرياضي

رودولفو.. «الصدمة 3 من 5»

رودولفو أروابارينا

رودولفو أروابارينا

دبي (الاتحاد)

لم يشفع للأرجنتيني رودولفو أروابارينا المدير الفني لشباب الأهلي، نجاحه في قيادة «الفرسان» إلى التتويج بلقبين في آخر نهائيتين، خاضهما منذ توليه زمام المسؤولية الفنية الموسم الماضي، ليسقط في النهائي الثالث له، والذي جمعه مع الشارقة بكأس سوبر الخليج العربي، ليخسر الفريق كأسا ثالثة تحت قيادة «الفاسكو».
ولم تكن خسارة «السوبر» أمام الشارقة، هي الأولى لرودولفو في المباريات النهائية، منذ حضوره إلى ملاعب الإمارات، ولكنها الثالثة له، في 5 نهائيات، وسبق أن قاد الوصل إلى نهائي كأس رئيس الدولة وكأس الخليج العربي، ولكنه خسر في المرتين، قبل أن ينجح في الموسم التالي، بعد عودته إلى الدولة، ولكن هذه المرة مع شباب الأهلي في قيادته إلى نهائي البطولتين والتتويج بلقبهما هذه المرة.
ورغم صعوبة خسارة لقب بطولة قريبة من فريقه في مستهل موسم جديد إلا أن «الفاسكو» اعتبر أن فريقاً كبيراً بحجم منظومة شباب الأهلي يجب ألا يتأثر بمثل هذه الخسارة، وقال: لابد أن نعود بسرعة، ولا نتأثر بالخسارة وضياع «السوبر».
واعترف المدرب بأن فريقه افتقد إلى «الشراسة الهجومية» التي تكفل له الوصول إلى هز شباك الشارقة، وقال: استحواذنا أفضل، وصنعنا العديد من الفرص، إلا أن الهجمات لم تكن بالقوة المطلوبة، وهو ما افتقدناه، لنحتكم إلى «الترجيحية» التي ليس لها مقياس، وأشار إلى أن أكثر ما يقلقه من خسارة «السوبر»، هو إصابة ماجد حسن، وقال: مازلنا في بداية الموسم، ونحتاج جميع لاعبينا، لم يكن هناك تعجل في عودته إلى الملاعب، هو تدرب جيداً، وكان جاهزاً تماماً لخوض المباراة، الإصابة عبارة عن كدمة شديدة في الركبة، ومختلفة عن إصابته السابقة.
وأوضح مدرب شباب الأهلي أن دفعه «البديل» أحمد خليل بدلاً من «البديل» عبدالله النقبي ليس تقليلاً من الأخير، ولكن لأن توقيت إصابة ماجد حسن في بداية المباراة، تطلب نزول لاعب قادر على صنع الاستحواذ في وسط الملعب، وهو ما حدث مع النقبي، وفي الشوط الثاني، ومع تعديل طريقة اللعب، كان لابد من صنع زيادة الهجوم للضغط على مدافعي الشارقة، ومنح الفرصة لمهاجم صريح، وهو أحمد خليل.

اقرأ أيضا

3 ميداليات للقوس والسهم في تحدي دكا