الرئيسية

الاتحاد

مصر و حماس تغلقان الحدود اليوم

عائلة فلسطينية تستريح قرب جزء مدمر من الحاجز الحدودي بين رفح الفلسطينية والمصرية

عائلة فلسطينية تستريح قرب جزء مدمر من الحاجز الحدودي بين رفح الفلسطينية والمصرية

أكد الدكتور محمود الزهار أحد قادة حركة ''حماس'' في قطاع غزة أن زيارة وفد الحركة إلى القاهرة كانت ناجحة للغاية، وأوضح أن نهار اليوم سيشهد إغلاقاً للحدود بين مصر وقطاع غزة، بتعاون كامل بين الشرطة الفلسطينية وقوى الأمن المصرية، وأن قضية معبر رفح ستحل خلال أيام قليلة·
وأكد فوزي برهوم الناطق باسم ''حماس'' أن الحدود ستدار ''من خلال إدارة فلسطينية - مصرية بحتة''· وأعلن مسؤولون من ''حماس'' بينهم الزهار، في مصر أن الحركة لا تمانع في عودة موظفين سابقين من السلطة الفلسطينية للعمل على معبر رفح، وأن يكون هناك ممثلون عن الرئاسة الفلسطينية، وهو ما اعتبره مراقبون تراجعاً طفيفاً عن موقف ''حماس'' الأولي، الذي طالب بوجود رئيس للحركة على معبر رفح·
وقال ياسر عبدربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية: إن القيادة الفلسطينية لا تشترط وجوداً دولياً في إدارة المعابر، ولا تعارض فكرة عدم وجودهم· وكشف عبدربه عن موافقة القيادة الفلسطينية حل قضية معبر رفح بعيداً عن قضية الخلاف الدائرة بين حركتي ''فتح'' و''حماس''·
وقال الزهار: إنه تم التوصل بين ''حماس'' ومصر إلى اتفاق على ''تشكيل قنوات اتصال مشتركة توصلنا إلى حدود فلسطينية - مصرية منظمة''· وأعلن الزهار أنه سيتم صباح اليوم البدء في إغلاق الحدود المصرية - الفلسطينية بالتعاون بين رجال الأمن من الطرفين، وذلك حتى يتم استكمال الإجراءات الهادفة إلى إعادة ترتيب حركة الدخول والخروج، مؤكداً أن حكومته المقالة ستعمل كل ما في وسعها لضبط الحدود· وأوضح أن الأيام المقبلة ستشهد سلسلة من الأمور الإيجابية·
ووصف الزهار زيارته والوفد المرافق له إلى القاهرة بالناجحة بشكل كبير· وقال إن مصر لن تسمح بتجويع سكان غزة، وستستمر في تزويدهم بكل ما يحتاجونه· وأشار إلى أنه تم الاتفاق مع وزير الصحة المصري على ترتيب وجدولة أسماء العالقين في مدينة العريش المصرية من الطلبة وأصحاب الإقامات في الخارج، بالإضافة إلى مرضى قطاع غزة بهدف القيام بترحيلهم قريباً إلى حيث يريدون·
وقال القيادي في ''حماس'': ''نحن قدمنا اعتذارنا إلى مصر لما حدث على الحدود من إطلاق نار على الجنود المصريين، ولكن سنصل إلى تفاهمات سنضبط من خلالها تلك الحدود، حتى لا نعود إلى الاتفاقات السابقة، وسنعمل على تكسير الإجراءات الإسرائيلية التي كانت تعيقنا على المعبر''·
وأضاف الزهار: ''مصر ترغب في استمرار العلاقة مع (حماس)، وهي دائماً مع الحوار الفلسطيني- الفلسطيني، ومن يعطل الرغبة في الحوار هو الذي يتحمل المسؤولية، ولا أحد في مصر إلا وأكد ضرورة عدم حرمان شعبنا من أى شيء بعد أن شرحنا لهم الموقف في غزة''·
وقال مسؤول فلسطيني: إن القيادة المصرية أبلغت وفد ''حماس'' بأنها ''لن تسمح مطلقاً بتكرار التعرض للحدود بينها وبين قطاع غزة، مهما كانت الأسباب والمبررات''· وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة ''فرانس برس'' إن ''القيادة المصرية أبلغت وفد (حماس) بضرورة عدم تعطيل إمكانية سيطرة السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس على معبر رفح المؤدي إلى مصر''·
وقرر الجيش الإسرائيلي أمس، الإبقاء على حالة التأهب على طول الحدود المصرية - الإسرائيلية، في ظل استمرار الإنذارات الأمنية من مخططات لتنفيذ عمليات تطال السياح الإسرائيليين في سيناء وأخرى داخل إسرائيل·
واعتقلت السلطات المصرية أمس، فلسطينيين اثنين في منطقة الشيخ زويد القريبة من مدينة رفح على الحدود بين مصر وقطاع غزة وضبطت بحوزتهما قنبلة يدوية· وأوضح مصدر أمني مصري أن المعتقلين هما: هاني عبدالفتاح أحمد ''26 عاماً، وشقيقه رامي ''21 عاماً''· وأضاف المصدر أن البحث يجري عن مجموعة أخرى من الفلسطينيين هربت وسط الجبال والزراعات وبحوزتها متفجرات، بهدف القيام بأعمال إرهابية ضد الإسرائيليين في مصر·
ودانت السلطة الفلسطينية أي محاولة للمساس بالأمن القومي المصري أو الاعتداء على المصالح الحيوية المصرية· وجاء ذلك في بيان صدر أمس بعد أنباء عن تسلل مجموعات مسلحة من غزة إلى مصر·

اقرأ أيضا

أكثر من 400 ألف إصابة بـ«كورونا» في أميركا و13 ألف وفاة